العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تتعاون مع شركة هواوي في تحديث الاتصال الآلي بين الأجهزة وإنترنت الأشياء

    «اتصالات» أول مطور لسرعات ناقل 400 غيغابت

    اعتمدت كل من مجموعة «اتصالات»، وشركة «هواوي»، خططاً لتطوير تكنولوجيا أحادي الناقل بسرعة 400 غيغابت في الثانية.

    وبناء على هذا التعاون ستعمل «هواوي» على تقديم الدعم اللازم لـمجموعة «اتصالات» لتكون أول مشغل في المنطقة يختبر ويطلق تجارياً تكنولوجيا أحادي الناقل بهذه السرعة في شبكات البنية التحتية على الإطلاق. كما تعمل الشركتان على تطوير الاتصال الآلي بين الأجهزة وإنترنت الأشياء.

    وتتيح لهما فرصة الاشتراك في بحث وتطوير الفئة الأكثر تقدماً من تكنولوجيا الألياف الضوئية، وبالشكل الذي يسهم في تعزيز قدرة «اتصالات» على تلبية متطلبات العملاء المتزايدة من أفراد ومؤسسات عبر المنطقة.

    وستساعد هذه التكنولوجيا مجموعة «اتصالات» على توحيد شبكات البث والاستفادة من تقليل استهلاك الطاقة، وكذلك تبسيط إدارة وجدولة العمليات عبر بنيتها التحتية. وعبر سلسلة من الاختبارات والتقييمات، ستقيم كل من «اتصالات» و«هواوي» فرصة احتمالية النشر التجاري لتكنولوجيا أحادي الناقل في مختلف الأسواق التي تعمل بها مجموعة «اتصالات».

    دعم

    وتعليقاً على هذا التعاون، قال حاتم بامطرف، الرئيس التنفيذي لقطاع التكنولوجيا في مجموعة «اتصالات»، «يعتبر الابتكار مفتاح التقدم في صناعة الاتصالات التي تتميز بسرعة التغير والتطور.

    من هنا فإننا نقوم في مجموعة اتصالات وبشكل دائم بتقييم االتقنيات الجديدة، وبما يسهم في تعظيم قدراتنا، وتعزيز دعمنا لعملية نمو الأعمال السريعة، وتقديم أفضل الخدمات لعملائنا، لا سيما وأن متطلبات هؤلاء العملاء من أفراد ومؤسسات وحاجاتهم في تزايد مستمر، من هنا فإننا نعتقد أن تكنولوجيا أحادي الناقل بسرعة 400 غيغابت/ثانية سترفع من وتيرة الأداء في السنوات القليلة المقبلة».

    ابتكار

    بدوره قال آلان وانغ، رئيس العلاقات الدولية هواوي-اتصالات في «هواوي»، «تتمتع هذه الاتفاقية الأخيرة بأهمية كبيرة، ذلك أنها ستعزز من ناحية أولى من شراكتنا مع مجموعة اتصالات في عمليات الابتكار التكنولوجي، كما أنها ستساعد اتصالات من ناحية ثانية على الاستفادة من حلول تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات المتكاملة والتي من شأنها أن تثري تجربة العملاء».

    نظام

    وتتطلب تكنولوجيا أحادي الناقل توفير نظام إرسال واستقبال ضوئي واحد فقط حتى يتم الاستفادة منه من قبل المشغلين. لذلك فإن نظام 400 غيغابت في الثانية مع موجة أحادي الناقل تزود المشغل بمقدرة عالية على التكامل والتوافر مقرونة مع استهلاك أقل للطاقة.

    وبسبب استخدام موجة ناقل واحدة فقط فإن التكنولوجيا أيضاً تجعل الإدارة والجدولة على شبكة الإرسال أسهل مقارنة بالحلول متعددة الناقل الأخرى.

    علاقات قوية

    تم التوقيع على مذكرة البحث والتطوير خلال أسبوع المؤتمر العالمي للهواتف المتحركة 2015، وقد أسهمت هذه المذكرة في تعزيز العلاقات القوية القائمة فعلياً بين كلتا الشركتين.

    في العام 2014 أعلنت كل من «اتصالات» و«هواوي» خطة من أجل العمل معاً لاختبار ونشر خدمات الاتصالات ذات النطاق العريض عبر شبكة الجيل الخامس 5G، وكذلك اختبار خدمات الاتصال عبر الألياف الضوئية فائقة السرعة والتي تصل إلى 40 غيغابت بدعم تقنية GPON، كما ستساعد المذكرة الأخير «اتصالات» على نشر تكنولوجيا الجيل القادم على شبكات إرسالها.

    الاتصال بين الأجهزة والإنترنت

    وأعلنت «اتصالات»، و«هواوي» أيضاً خططهما الرامية إلى إجراء بحث مشترك جديد يهدف إلى توظيف خدمات الاتصال الآلي بين الأجهزة وإنترنت الأشياء في مختلف الصناعات، وبالشكل الذي يسهم في تعزيز فعالية الأعمال وتوفير المزيد من الخدمات المبتكرة، وضمان التوصل إلى إطار للنمو المستقبلي أيضاً.

    وتعليقاً على هذا التعاون قال خليفة الشامسي، الرئيس التنفيذي لوحدة الخدمات الرقمية في مجموعة «اتصالات»، «يؤكد إطار التعاون الذي اتفقنا عليه على طموح مجموعة اتصالات المستمر بأن تقود صناعة الاتصالات، لا سيما من حيث اختبار وإطلاق خدمات الاتصال الآلي بين الأجهزة المتقدمة وانترنت الأشياء الجديدة والمبتكرة تجارياً وفي مختلف الأسواق التي تعمل بها والمتشرة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا.

    وبلا أدنى شك فإن تطوير مثل هذه الخدمات المبتكرة سيعزز من كفاءة الحكومات والأعمال، وسيكون في الوقت نفسه أداة لإثراء حياة الناس في المنطقة، هذا علاوة على دوره في خلق فرص جديدة للأعمال في محفظة أعمال مجموعة اتصالات».

    شبكات

    ويعتمد إنترنت الأشياء والاتصال الآلي بين الأجهزة على التقنيات والتطبيقات الخاصة بتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، والتي تسمح للأجهزة بالاتصال المباشر مع غيرها من الأجهزة والأنظمة عبر الشبكات السلكية واللاسلكية.

    وقد زاد استخدام حلول إنترنت الأشياء والاتصال الآلي بين الأجهزة في مختلف أنحاء العالم بغية تحسين الإنتاجية، وتقليل التكاليف، وتحسين الخدمات المقدمة، وبالشكل الذي أسهم في توفير فرص جديدة للأعمال.

    وهناك اليوم العديد من الصناعات التي تعتمد عليها تلك التقنيات- مثل النقل، والخدمات اللوجستية، والمرافق، والتمويل، والمدن الذكية والرعاية الصحية- والتي استفادت فعلياً من توظيف خدمات إنترنت الأشياء والاتصال الآلي بين الأجهزة في أعمالها.

    استشعار

    من جانبه قال ألان وانغ، رئيس اتصالات الحسابات الرئيسة العالمية في «هواوي»، «ستسهم ظاهرة إنترنت الأشياء بدور مهم اليوم في جعل الاستشعار الذكي متاحاً بشكل واسع عبر التعاون والتشارك في المعلومات من خلال الاتصالات الآلي بين الأجهزة.

    من هنا يحرص المشغلون على القيام بدور مباشر في هذه التطورات القيمة. ضمن هذا السياق تأتي اتفاقية التعاون الأخيرة التي نحن بصددها اليوم بين اتصالات وهواوي للتأكيد على التزامنا المشترك في المساهمة بتنمية هذا القطاع».

    تعتبر خطة التعاون المشترك واحدة من ضمن سلسلة طويلة من اتفاقيات الشراكة بين مجموعة «اتصالات» و«هواوي»، والتي هدفت إلى توفير عدد كبير من التقنيات لأول مرة في المنطقة.

    وقد شملت هذه الجهود المشتركة، اختبار ونشر خدمات النطاق العريض عبر شبكة الجيل الخامس 5G فائقة السرعة في المنطقة، وكذلك تكنولوجيا الألياف الضوئية فائقة السرعة 400 غيغابت/ الثانية والرامية إلى توفير خدمات النطاق العريض ذات الأسعار المقبولة والموثوقية العالية في المنازل ولأعمال.

    تفاهم مع «سيسكو» للربط الشبكي بالبرمجيات

    وقعت «اتصالات»، المزود لخدمات الاتصالات في الإمارات، مع شركة «سيسكو» أمس، مذكرة تفاهم تهدف إلى توريد وتنفيذ بنية «سيسكو» التحتية للبرمجيات والأجهزة الخاصة بالمحاكاة الافتراضية والشبكة المحددة بالبرمجيات (SDN) ضمن شبكة «اتصالات».

     وتتيح بنود مذكرة التفاهم، التي سيتم تنفيذها على مدار ستة أشهر، لمؤسسة «اتصالات» استكشاف الإمكانات والمنافع التي يمكن الحصول عليها من خلال تطبيق حلول «سيسكو» للشبكات المحددة بالبرمجيات والتي ستدعم تشكيل استراتيجيتها الخاصة بالمحاكاة الافتراضية والشبكات المحددة بالبرمجيات.

    كما أنها ستدعم «اتصالات» لتعزيز الخبرة في الخيارات المختلفة لنشر وحدات التحكم بنظام الشبكات المحددة بالبرمجيات واستخدام تقنيات هذا النظام لتلبية احتياجات العمل الحالية والمستقبلية.

    طباعة Email