العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بنسبة 40 % من رأس المال

    «عمومية» بنك أبوظبي التجاري توزع 2.08 مليار درهم

    اجتماع الجمعية العمومية العادية لبنك ابوظبي التجاري أقر التوزيع - اتتصوير- مجدي اسكندر

     أقرت الجمعية العمومية لبنك أبوظبي التجاري، توزيع أرباح نقدية على المساهمين عن عام 2014 بقيمة إجمالية بلغت نحو 2.08 مليار درهم بنسبة 40 % من رأس المال البنك، مقابل نحو 1.68 مليار درهم بنسبة 30 % من رأس مال البنك تم توزيعها عن عام 2013.

    كما أقرَّت الجمعية العمومية للبنك خلال اجتماعها مساء أمس، بالمقر الرئيسي لبنك أبوظبي التجاري، تقرير مجلس الإدارة وتقرير مدققي الحسابات والبيانات المالية لعام 2014. وقال عيسى السويدي، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري في كلمته بالتقرير السنوي:

    إن النتائج المتميزة التي حققها البنك خلال عام 2014 جاءت لتعكس قدرته على الأداء القوي في جميع عملياته ومختلف قطاعات أعماله، ما يرسخ مكانة بنك أبوظبي التجاري كأحد البنوك الوطنية الرائدة في دولة الإمارات والمنطقة، متميزاً بقوته المالية ونهجه المنطلق من الالتزام بالاستراتيجيات والعمليات التي تركز على رضا العملاء..

    مشيراً إلى أن هذه النتائج تضمنت رقمين قياسيين جديدين، حيث تخطى إجمالي الأصول حاجز مئتي مليار درهم، وصافي الأرباح حاجز الأربعة مليارات درهم ليبلغ 4.20 مليارات درهم بارتفاع بنسبة 16% مقارنة بعام 2013، ما حدا بمجلس الإدارة بالتوصية بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين تعادل 50% من صافي الأرباح بعد الحصول على موافقة المصرف المركزي.

    وأضاف، في كلمة ألقاها نيابة عنه محمد سلطان غنوم الهاملي، نائب رئيس مجلس إدارة البنك: إن استراتيجية البنك أثبتت نجاحاً خلال السنوات القليلة الماضية وخلال عام 2014 أكد البنك على الركائز الأساسية التي تقوم عليها استراتيجيته، وهي: تحقيق أعلى عائدات لمساهميه وتحقيق أرباح مستدامة من خلال نموذج عمليات قابل للتطبيق بشكل متكرر.

    إضافة إلى اتباع نهج متحفظ لإدارة المخاطر، موضحاً أن البنك مستمر في التزامه باستراتيجيته التي تركز على الاستفادة من الفرص المتاحة في أسواق دولة الإمارات، والتزامه بالاستثمار في تطوير البنى التحتية الاجتماعية والاقتصادية للدولة على الأمد الطويل، بما يتماشى مع رؤية الحكومة الاتحادية 2021 والرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي.

    40.5 % توطين

    وذكر أن نسبة التوطين بلغت بنهاية عام 2014 نحو 40.5 % من إجمالي العاملين بالبنك، ومن بين أهم مبادرات التوطين التي تم إطلاقها خلال العام كانت مبادرة «طموحة»، وهي المبادرة الأولى من نوعها في الدولة..

    والتي استطاع البنك من خلالها توفير ما يزيد على 120 وظيفة حتى الآن للمواطنات في مدينة العين، وفازت «طموحة» بجائزة «الامتياز في الموارد البشرية في فئة التوطين» لعام 2014 لتكون أحد أهم دواعي اعتزاز أعضاء مجلس الإدارة بالجهود التي يبذلها البنك لتوفير فرص عمل حقيقية للمواطنين.

    وأشار إلى أن البنك نجح في التطبيق الأمثل لأفضل ممارسات الحوكمة على كافة المستويات الإدارية للبنك، لتشمل مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية وجميع الموظفين، حيث حصل بنك أبوظبي التجاري للمرة الثانية خلال ثلاث سنوات على جائزة «حوكمة» عن فئة البنوك لعام 2014..

    كما حصل تقرير الاستدامة الذي نشره البنك خلال عام 2014 على المرتبة الرابعة على أول مؤشر من نوعه في المنطقة العربية يصنف ويقيس أداء وشفافية وإفصاح الشركات العاملة في المنطقة واستمر البنك في إظهار التزامه بتشجيع واستخدام المنتج الوطني للمساهمة في التنمية الاقتصادية، حيث تم تصنيف البنك ضمن لائحة التصفية النهائية للحصول على جائزة أفضل المساهمات في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات.

    نتائج متميزة

    وأكد علاء عريقات، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري، أن البنك حقق نتائج متميزة خلال عام 2014، فسجل أرباحاً قياسية ودخلاً قياسياً من العمليات بلغ 7.5 مليارات درهم..

    وبعد استبعاد الربح غير المتكرر المحقق خلال عام 2014، بسبب انتهاء اتفاقيات التحوط والدخل القابل للتوزيع على المساهمين غير المسيطرين، وتوحيد صناديق الاستثمار كما ارتفع صافي الأرباح القابل للتوزيع على المساهمين بنسبة 24%.

    الطموح والانضباط

    وأضاف أن البنك أطلق منذ خمس سنوات مضت استراتيجية التزم بموجبها بتوفير أفضل الطرق لتلبية الاحتياجات المصرفية لعملائه وتحقيق أقصى مستويات رضا العملاء من خلال الموازنة ما بين الطموح والانضباط، ..

    وكان هذا التركيز الكبير على النمو المستدام هو المحرك الرئيسي لكافة أعماله، ما ساعد على تحويل جزء كبير من مدخولات البنك إلى دخل ثابت ومتكرر يحرص على حمايته وتنميته، واستمر البنك خلال عام 2014 في تحقيق نتائج مالية قوية، حيث حقق أحد أعلى معدلات العائد على حقوق المساهمين من بين البنوك العاملة بالدولة بلغ 18.1% بينما حافظ البنك على قاعدة رأس مال قوية، حيث بلغت نسبة كفاية رأس المال 21.03%.

    وقال إن بنك أبوظبي التجاري يتبع نهجاً متحفظاً في إدارة ميزانيته العمومية، وفي ظل بيئة شديدة التنافسية ارتفع صافي القروض بنسبة 7% خلال عام 2014 .

    وقد توزعت القروض بين جميع القطاعات الاقتصادية بهدف التقليل إلى أدنى حد ممكن من المخاطر، بينما زادت ودائع العملاء بنسبة 9% مقارنة مع العام السابق، وشهدت نسبة الودائع في الحسابات الجارية وحسابات التوفير تحسناً كبيراً، حيث أصبحت تشكل 45% من إجمالي ودائع العملاء بعد أن كانت 39% في عام 2013.

    وتابع أنه في ظل بيئة يسودها انخفاض معدلات الفائدة وتراجع هوامش الأرباح، استطاع البنك التقليل من كلفة الأموال والإبقاء على هامش صافي الفوائد عند مستويات مستقرة. وأظهرت أصول البنك تحسناً مستمراً وارتفعت نسبة تغطية المخصصات لتصل إلى 137.1% بنهاية 2014 وتراجعت نسبة القروض المتعثرة بنسبة 19% عما كانت عليه بنهاية عام 2013 بينما سجلت كلفة المخاطر أدنى مستويات لها.

    ركائز

    أكد الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري، أنه بالرغم من بعض التحديات التي اتسم بها عام 2014 يظل اقتصاد دولة الإمارات يتمتع بركائز قوية تمكنه من تخطي العقبات..

    مشيراً إلى أن بنك أبوظبي التجاري يطبق نموذج أعمال يستند إلى استراتيجية واضحة تركز على تحقيق النمو المستدام من خلال عمليات منضبطة، معرباً عن ثقته بالمستقبل، وبأن البنك على المسار الصحيح الذي مكنه من تحقيق أهدافه الاستراتيجية.

    صيرفة إسلامية

    قال علاء عريقات: أن أعمال الصيرفة الإسلامية استمرت في النمو بشكل ملحوظ، حيث شهد إجمالي التسهيلات زيادة بنسبة 5%، كما حققت إجمالي ودائع العملاء نمواً بنسبة 15% على التوالي مقارنة بعام 2013.

    وقال: إنه لدعم جهود دائرة المشاريع الصغيرة والمتوسطة قام البنك أوائل عام 2014 بالاستحواذ على محفظة قروض المشاريع الصغيرة والمتوسطة الخاصة بشركة مبادلة جي إي كابيتال، تأكيداً لاستراتيجيته الواضحة التي تقضي بالتركيز على الاستفادة من الفرص المتاحة بأسواق دولة الإمارات وخدمة هذا القطاع الحيوي، مشيراً إلى أنه كنتيجة لتركيزه على أسواق دولة الإمارات، أصبح

    طباعة Email