بنك دبي الإسلامي يُوزّع 40 % نقداً

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن بنك دبي الإسلامي أمس أن جمعيته العمومية العادية أقرت في ختام اجتماعها السنوي، توزيع أرباح بنسبة 40 % نقداً على المساهمين عن عام 2014، بزيادة نسبتها 60% عن العام السابق له.

كما أقرت الجمعية العمومية العادية بيانات البنك المالية لعام 2014، إذ بلغت الأرباح الصافية للبنك 2.8 مليار درهم، بزيادة كبيرة بلغت نسبتها 63% مقارنة بأرباحه الصافية في عام 2013 التي بلغت 1.7 مليار درهم.

وقال معالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي ورئيس مجلس إدارة «بنك دبي الإسلامي»: إن العام الماضي شهد نمواً سريعاً في جميع أعمال البنك متفوقاً بأشواط على متوسط النمو في القطاع على الرغم من ظروف السوق الصعبة».

دور

وأضاف أن بنك دبي الإسلامي استمر في تأدية دور استراتيجي كأحد أبرز المساهمين في تحقيق طموحات دبي على المدى الطويل ورؤيتها بأن تصبح العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي.

واعتبر أن الأداء المتميز للبنك في العام الماضي يعد محطة بارزة أخرى في رحلته الملفتة وفيما يصادف العام الحالي الذكرى الأربعين على تأسيس البنك يمكننا أن نسترجع وبكل فخر العقود الأربعة الماضية وما أنجزناه خلالها والدور الذي أديناه في تحفيز النمو السريع لقطاع التمويل الإسلامي في دولة الإمارات وأنحاء العالم.

وواصل بنك دبي الإسلامي تعزيز حضوره وامتيازه من خلال التوسع داخل وخارج حدود الدولة، ففي مايو من العام الماضي استكمل عملية الاستحواذ على نسبة 24.9% من بنك «بانين الشريعة» في اندونيسيا ويعتزم رفع حصته إلى 40% بعد الحصول على الموافقات التنظيمية.

وضع

وتمثل الوضع المالي الجيد للبنك من خلال تأكيد وكالة «فيتش» على تثبيت التصنيف الائتماني طويل الأجل لبنك دبي الإسلامي عند درجة A ومنحه نظرة مستقبلية مستقرة وحافظت كل من وكالتي «فيتش» و«موديز» على النظرة المستقبلية والتصنيف القائم للبنك.

وتماشيا مع تنامي الاهتمام الدولي بهذه العلامة قرر بنك دبي الإسلامي العام الماضي رفع نسبة تملك الأجانب فيه إلى 25%، وعلى ضوء ذلك وقع الاختيار عليه لينضم إلى سلة شركة «مورغان ستانلي كابيتال إنترناشونال» بعد ترقية مرتبة دولة الإمارات إلى تصنيف «الأسواق الناشئة».

فرص للأعمال

ذكر الدكتور عدنان شلوان الرئيس التنفيذي لبنك دبي الإسلامي، أن البنك سيسعى لخلق فرص جديدة للأعمال من خلال دفع عجلة التقدم التكنولوجي بلا توقف، وسيركز على نمو يهدف بشكل مباشر لفتح آفاق جديدة، ليس عبر تطوير وتنويع المنتجات والعروض فحسب، وإنما أيضا بتحديد مستوى الخدمة وخبرة المتعاملين الفريدة التي قلما تتواجد في مكان آخر.

وأوضح أن الأداء المتميز الذي حققه البنك في العام الماضي لم يكن ناجماً عن استراتيجية النمو التي اعتمدها بل نتيجة لمهمة مركزة ومدروسة شرع فيها منذ خمس سنوات.

وأكد أن البنك سيواصل تحقيق مزيد من النجاحات والاستثمار في كثير من القطاعات الجديدة وقطاعات الأعمال.

طباعة Email