مؤشر دبي يخترق 5151 نقطة بأعلى ارتفاع في المنطقة 1.88 ٪

2.74 مليار درهم مكاسب أول أيام السوق الناشئ

الأسهم المحلية تدشن عهداً جديداً منفتحة على الأسواق العالمية تصوير ـــ زافير ويلسون

دشنت أسواق الأسهم المحلية أمس عهداً جديداً من الانفتاح والتفاعل مع الأسواق العالمية مرتدية اللون الأخضر، بترقية أسواق الإمارات فعلياً إلى مؤشر الأسهم العالمي «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة، بأجواء متفائلة وأرباح جيدة، واستمرار بالتدفق القوي للسيولة الأجنبية الباحثة عن الأسهم التي أدرجت بالمؤشر.

ومنح اليوم الأول لإدراج 19 شركة وطنية بالمؤشر العالمي المستثمرين، مكاسب بالقيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة بلغت 2.74 مليار درهم، مرتفعة إلى 822.62 مليار درهم، وسط نشاط متواصل بقيادة أسهم قطاع العقار الذي سجل أعلى ارتفاع أمس بنسبة 2.15 ٪، خصوصاً أسهم « إعمار» و«الاتحاد العقارية» و«أرابتك» التي استحوذت على 42.8 ٪ من إجمالي التداولات بواقع 1.34 مليار درهم.

وبدأ مؤشر سوق دبي المالي تعاملاته مرتفعاً بصورة ملحوظة منذ اللحظة الأولى للجلسة، مستعيداً رحلة صعوده القوي، وتربع على قائمة أسواق المنطقة بأعلى نسبة ارتفاع، متغلباً على عمليات جني أرباح كبيرة صمد أمامها وتجاوزت نسبة ارتفاعه في عدة مرات أمس حاجز 2 ٪، وتمكن من التمسك بارتفاعه القوي، وأغلق بنهاية الجلسة عند 5151.21 نقطة، بنمو كبير بلغت نسبته 1.88 ٪، رابحاً 5056.32 نقطة نحو 94.9 نقطة جديدة، مدعوماً بأداء قوي لأسهم العقارات والاستثمار.

استثمارات أجنبية قوية

وواصل سوق أبو ظبي للأوراق المالية مقاومة عملية جني الأرباح المكثفة للجلسة، للاستفادة من ارتفاعات معظم أسعار الأسهم إلى قمم جديدة، بالمكاسب التي حققتها السوق في آخر جلسات الأسبوع الماضي، وتمكن مؤشر السوق من التماسك بعد يوم من التأرجح ارتفاعاً وانخفاضاً، وقاوم جني الأرباح، وأغلق المؤشر العام للسوق بنهاية جلسة أمس عند 5133.54 نقطة، بانخفاض طفيف بلغت نسبته - 0.47 ٪، فاقداً نحو - 24.12 نقطة.

واستعاد مؤشر سوق الإمارات المالي خلال جلسة تداول أمس اتجاهه التصاعدي، وارتفع بنسبة بلغت 0.33 ٪، وأغلق على مستوى 5479.67 نقطة، وبلغت قيمة التداولات 3.13 مليارات درهم قيمة 1.07 مليار سهم تم تداولها من خلال 17.41 ألف صفقة، مقابل نحو 4.9 مليارات درهم قيمة 1.4 مليار سهم، تم تداولها من خلال 20.5 ألف صفقة في الجلسة السابقة.

إعمار يستعيد الصدارة

واستعاد سهم «إعمار» الصدارة من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 570 مليون درهم، موزعة على 56.16 مليون سهم، من خلال 1514 صفقة، فيما جاء سهم «الاتحاد العقارية» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 409.51 ملايين درهم، موزعة على 174.64 مليون سهم من خلال 2297 صفقة.

وحقق سهم شركة الخزنة للتأمين أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0.69 درهم، مرتفعاً بنسبة 15 ٪ من خلال تداول 10000 سهم بقيمة 6009.68 دراهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الجرافات البحرية» ليغلق على مستوى 8.03 دراهم، مرتفعاً بنسبة 14.71 ٪ من خلال تداول 100 سهم بقيمة 803 دراهم فيما سجل سهم «الخليج الطبية» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر على 2.34 درهم، مسجلاً خسارة 9.65 ٪ من خلال تداول 2886 سهم بقيمة 6753.24 درهم، تلاه سهم «الوطنية للتكافل» الذي انخفض بنسبة -5.71 ٪، ليغلق على مستوى 0.99 درهم.

وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 68 من أصل 120 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 32 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 24 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.

صعود تدريجي

وبدأت جلسة التداول في سوق دبي بصعود تدريجي، وصل ذروته منتصف الجلسة تقريباً وبعد ذلك بدأت عمليات بيع قوية لجني الأرباح، أدت إلى تأرجح الأسعار، وعاودت أسهم عديدة الارتفاع، وانطلقت بقوة بالساعة الأخيرة، حيث أغلقت على ارتفاعات كبيرة، مقارنة بجلسة يوم أمس الأول.

وشهد مؤشر سوق دبي المالي ارتفاعاً كبيراً أمس، حيث أغلقت الأسهم القيادية على ارتفاعات متفاوتة، وقاد «إعمار» النشاط في السوق مرتفعا 3.48 ٪ إلى 10.4 دراهم، تلاه «الاتحاد العقارية» الذي ارتفع بقوة إلى 2.38 درهم بنسبة 6.73 ٪، حيث استحوذ السهمان على أكثر من 42 ٪ من التداولات بالسوق، وارتفع «أرابتك» إلى 6.58 دراهم بنسبة 0.92 ٪، كما ارتفع «الخليجية للاستثمارات العامة» بنسبة 2.12 ٪ إلى 1.93 درهم، وارتفع «سوق دبي المالي» 0.48 ٪ إلى 4.23 دراهم، كما ارتفع «دبي للاستثمار» 5.29 ٪ إلى 3.58 دراهم.

وبلغ عدد الأسهم التي ارتفعت قيمتها في سوق دبي أمس 20 شركة، بنسبة 67 ٪ من إجمالي الأوراق المالية المتداولة البالغ عددها 30 ورقة، مقابل انخفاض أسهم 4 شركات وثبات 6 شركات.

وبلغت القيمة الإجمالية للتداول بسوق دبي المالي أمس 2.42 مليار درهم قيمة 809.2 ملايين سهم من خلال 13.04 ألف صفقة، مستحوذاً على ما نسبته 77.3 ٪ تقريباً من إجمالي قيمة التداول بالأسواق المحلية، مقابل تداولات في الجلسة السابقة بلغت إلى 3.36 مليارات درهم قيمة 865.66 مليون سهم من خلال 13150 صفقة، مستحوذاً على ما نسبته حوالي 57 ٪ تقريباً من إجمالي قيمة التداول بالأسواق المحلية.

تأرجح مؤشر أبو ظبي

أما مؤشر سوق أبو ظبي، فقد شهد تأرجحاً ملحوظاً أمس، نتيجة عملية جني أرباح مكثفة، لكنه قلص تراجعه في ختام الجلسة إلى أقل من نصف في المئة.

وبلغ عدد الأسهم التي ارتفعت قيمتها في السوق 12 شركة، بنسبة نحو 31.6 ٪ من إجمالي الأوراق المالية المتداولة، البالغ عددها 38 ورقة، مقابل انخفاض 20 شركة وثبات 6 شركات، وبلغ إجمالي كمية الأسهم التي تم تداولها أمس بالسوق 262.62 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 713.02 مليون درهم، وبعدد صفقات بلغ 4.37 آلاف صفقة، مقابل نحو 538.53 مليون سهم تم تداولها بالجلسة السابقة بقيمة إجمالية بلغت 1.51 مليار درهم، وبعدد صفقات بلغ 7.33 آلاف صفقة.

وتصدر سهم «الخزنة للتأمين» قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً بسوق أبو ظبي للأوراق المالية بنسبة ارتفاع بلغت 15 ٪، ووصل إلى 0.69 درهم، تلاه سهم «الجرافات البحرية الوطنية» بنسبة ارتفاع 14.71 ٪، ووصل إلى 8.03 دراهم، ثم «صناعات إسمنت أم القيوين» بنسبة ارتفاع 14.62 ٪، ووصل إلى 1.49 درهم تلاه «أركان» 6.17 ٪، ووصل إلى 2.58 درهم.

استثمارات أجنبية طويلة الأمد

أرجع محللون ماليون هذا الأداء الجيد المتوازن إلى الدخول القوي للاستثمارات الأجنبية المؤسسية والفردية مدفوعة بترقية أسواق الإمارات فعلياً إلى مؤشر الأسهم العالمي «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة ومعظمها استثمارات طويلة الأمد، وليست أموالاً ساخنة للمضاربة، بالإضافة إلى المؤشرات الإيجابية بانتعاش الاقتصاد الوطني، وتوقعات إعلان العديد من الشركات والبنوك المساهمة العامة عن أرباح جيدة خلال النصف الأول من عام 2014، امتداداً للنتائج الممتازة خلال العام الماضي والربع الأول من العام الحالي، والتي كونت حائط صد أمام عمليات جني الأرباح، وجعلت الأسواق تحافظ على صعودها.

وقال المحللون إن الأموال الأجنبية التي يجري ضخها حالياً، تدخل من خلال محافظ لمؤسسات عالمية كبرى بشكل تدريجي ومدروس، بعد أن لوحظ أن أسعار الأسهم ما زالت عند مستويات تقل عن قيمها العادلة، لذلك وما زالت مغرية للشراء.

طلب حقيقي

وأكدوا أن الأسواق بشكل عام تحقق أداء ممتازاً، سواء من حيث الارتفاع في القيمة السوقية أو في أحجام وقيم التداول أو عدد الصفقات المنفذة، مشيرين إلى أن الدخول التدريجي لهذه الاستثمارات أدى إلى زيادة الطلب الحقيقي على الأسهم المحلية، وبالتالي ارتفعت الأسعار بشكل تدريجي ومتوازن وغير مخيف، كما كان يحدث في فترات سابقة، حيث كانت الارتفاعات تكون بصورة مبالغ فيها ثم كان يعقبها انهيارات قوية. وتوقعوا أن يستمر الارتفاع التدريجي في القيمة السوقية وفي أحجام التداول خلال الأسابيع المقبلة، نتيجة استمرار تدفق السيولة الساعية للاستثمارات طويلة الأمد إلى الأسواق، وأن يزداد الانتعاش بالأسواق مع زيادة السيولة الأجنبية بقوة إلى الأسواق.

قمم جديدة

وأضاف المحللون أن الأسواق تسجل خلال هذه الأيام قمماً لم تصلها منذ عام 2008، مشيرين إلى أن هذه المعدلات القوية في أحجام التداول والأسعار تظهر أن الأسواق دخلت مرحلة انتعاش جديدة، يمكن أن تستمر لفترة طويلة، مشيرين إلى أن الأداء القوي للأسواق خلال الشهور الخمسة الأولى من عام 2014، جاء امتداداً للأداء الجيد بشكل عام خلال 2013.

 

الإنضمام إلى «بريكس»

علقت صحيفة تلغراف البريطانية على رفع تصنيف الإمارات في مؤشر إم إس سي آي إلى فئة الأسواق الناشئة، بأنها سوف تنضم بذلك إلى مجموعة بريكس التي تضم البرازيل والصين والهند وروسيا، وجنوب أفريقيا.

وقالت الصحيفة: إن هناك ثورة تهم المستثمرين في الشرق الأوسط، عندما أعلن إم إس سي آي أمس، دخول الإمارات في فئة الأسواق الناشئة. وتوقعت الصحيفة أن يؤدي ذلك إلى توجه مليارات الدولارات من الاستثمارات إلى أسواق المال في المنطقة.

وأضافت: إن الانضمام إلى المؤشر ليس مجاملة، بل يشير إلى التقدم الذي أحرزته لتصل إلى مستويات دول مثل البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا. وقد جاءت تلك الخطوة لأن أسواق المال بذلت مجهوداً كبيراً لتحسين أمور مثل الحوكمة وجذب رأس المال. دبي- أشرف رفيق

عزيزي المستثمر

بالنسبة للمستثمر، ليس المهم فقط متابعة التذبذب اليومي للأسعار، الأهم هو التركيز على الاتجاه العام لمؤشر السوق والسهم على المدى البعيد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات