قلصت خسائر الأسبوع إلى 25.1 ملياراً

الأسواق تتماسك وتربح 8.3 مليارات درهم

عادت اسواق المال المحلية للتماسك مجددا، بعد موجة جني الأرباح القوية التي تعرضت لها اول من امس، ونجحت مؤشراتها بالعودة الى المربع الأخضر، الأمر الذي أثر إيجابياً على القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة التي حققت مكاسب بقيمة 8.3 مليارات درهم..

وهو ما ساهم بدوره في تقليص خسائرها الأسبوعية الى 25.1 مليار درهم بحسب الأرقام الرسمية . وتمكن المؤشر العام لسوق ابوظبي للأوراق المالية من الارتفاع بنسبة 2.23% في جلسة الأمس في حين وصلت مكاسب مؤشر سوق دبي المالي 1.15% .

وأغلق المؤشر العام لسوق دبي المالي عند مستوى 3980 نقطة، بتراجع قدره 173 نقطة مقارنة مع الأسبوع السابق، في حين بلغت خسارة المؤشر العام لسوق ابوظبي 143 نقطة خلال خمس جلسات، هابطا الى 4753 نقطة نتيجة موجة البيع العشوائي التي تعرضت لها غالبية الأسهم القيادية منذ جلسة يوم الاثنين الماضي.

وبالإضافة الى عمليات البيع، فقد ساهم تداول شريحة كبيرة من الأسهم دون احقية الأرباح خلال الأسبوع في الانخفاض القوي الذي شهده المؤشر العام لسوق الإمارات المالي، المنخفض بنسبة 3.36% الى 4817 نقطة. وباستثناء ارابتك المرتفع بنسبة 2.12% الى 4.82 دراهم، فقد تراجع سهم اعمار بنسبة 4.3% الى 8.66 دراهم، متخليا عن مستوى 9 دراهم من جديد، كذلك فقد هبط سهم الاتحاد العقارية الى 1.98 درهم .

انخفاض السيولة

وتزامن التراجع المسجل في الأسعار مع انخفاض السيولة المتداولة خلال خمس جلسات الى 7.2 مليارات درهم، مقارنة مع 9.6 مليارات درهم في الأسبوع السابق، ووصل عدد الأسهم المتداولة إلى 3.9 مليارات سهم فقط.

وقال عبدالله الحوسني المدير العام لشركة الإمارات دبي الوطني ان اداء الأسواق كان سلبيا خلال الأسبوع، وسط تواصل المضاربات وعمليات البيع المبالغ بها في كثير من الأحيان..

مشيرا الى ان نجاح الأسواق في تعويض بعض من خسائرها في نهاية جلية الأمس ربما اعطى اشارة عن امكانية عودة النشاط الى الأسهم خلال الأسبوع المقبل، خاصة مع تداول عدد كبير من الأسهم الثقيلة دون احقية الأرباح، وهو الأمر الذي كان له تأثير في ما شهدته الأسواق من تراجع.

ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 11.67% وبلغ إجمالي قيمة التداول 134.69 مليار درهم. و بلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 74 من أصل 120، وعدد الشركات المتراجعة 28 شركة.

سوق دبي

وافتتح سوق دبي المالي تداولاته على هدوء مائل للارتفاع الطفيف عقب الخسارة القوية التي تكبدها في اليوم السابق، لكن التحسن لم يدم طويلا، حيث عادت عمليات البيع بعد نصف الساعة الأولى من عمر الجلسة، ما اعاد اللون الأحمر الى شاشة العرض، ثم تقلب السوق بين الارتفاع المحدود والتراجع الطفيف حتى الساعة الثانية من التعاملات، حيث بدأت طلبات شراء تظهر على شريحة من الأسهم الثقيلة، مما اعطى اشارة على انتهاء موجة البيع.

ومع عودة السيولة الى قاعة التداول اخذت اسعار الأسهم باستعادة توازنها تدريجيا بمرور الوقت، وهو ما شجع على ابرام الصفقات رغم استمرار عمليات الكر والفر للمضاربين، الذين دخل بعضهم وخرج عدة مرات، مستغلين هامش التذبذب على شريحة من الأسهم، مما حقق لهم ارباحا جيدة.

وبعدما هبط سهم اعمار الى 8.43 دراهم، لوحظت عمليات شراء على السهم مما دفعه للتماسك مجددا، والبدء بعد ذلك برحلة التعويض، صاعدا الى 8.66 دراهم وبنسبة 1% تقريبا، مقارنة مع جلسة اول من امس، وسط تداولات جيدة..

كذلك سيطر نفس الوضع على حركة سهم ارابتك، الذي تراجع الى 4.57 دراهم، ثم حول مساره في النصف الأول من الجلسة نحو الربحية حتى وصل الى 4.82 دراهم، بنمو نسبته 3.43%، مستقطبا الجزء الأكبر من السيولة المتداولة.

انعكاسات إيجابية

وفي ظل عودة التحسن الى السهمين، فقد انعكس ذلك ايجابيا على بقية الأسهم، التي اخذت بالصعود من ادنى مستويات بلغتها خلال الجلسة، وكسب سهم الاتحاد العقارية 4.2% بالغا 1.98 درهم محاولا، في فترة من فترات التداول تخطي حاجز الدرهمين من جديد، لكن المضاربات التي تعرض لها حالت دون بلوغه الهدف مؤقتا، على ان امل ان يصله في الأسبوع المقبل.

كذلك فقد سجل سهم بنك دبي الإسلامي مكاسب جيدة، مرتفعا الى 5.75 دراهم، الى جانب سهم تبريد، الذي وصل الى 2.15 درهم، وقفز سهم دبي للاستثمار الى 3.23 دراهم بعدما كان هابطا الى 3.06 دراهم، بزيادة نسبتها اكثر من 3%، كما ارتفع سهم دريك آند سكل الى 1.58 درهم وديار للتطوير العقاري 1.18 درهم.

وكان سهم الخليجية للاستثمارات العامة الأكثر تحقيقا للمكاسب في نهاية تعاملات الأسبوع حيث صعد بنسبة 14.7% الى 2.11 درهم، بعدما انخفض الى 1.84 درهم في بداية التعاملات، وسط تداولات مكثفة.

وعادت اسهم التأمين التكافلي لتعويض جزء من الخسائر التي لحقت بها، وارتفع سلامة الى 0.983 درهم، وتبعه سهم دار التكافل الى 1.01 درهم، مستعيدا بذلك قيمته الاسمية التي تخلى عنها في جلسة يوم الأربعاء، واغلق سهم امان عند مستوى 1.11 درهم.

وبرغم عودة النشاط الى السوق إلا ان بعض الأسهم لم تستفد من ذلك وواصلت انخفاضها، ومنها سهم بنك الإمارات دبي الوطني الهابط الى 7.80 دراهم، وهو ما قلص من مكاسب السوق، كما انخفض سهم طيران العربية الى 1.43 درهم، وارامكس 3.07 دراهم، والخليج للملاحة الى 0.473 درهم، بعد يومين من الارتفاعات القوية.

وساهم النشاط المسجل في عودة الربحية الى المؤشر العام لسوق دبي المالي، الذي ارتفع الى مستوى 3980 نقطة، وبنسبة 1.15% مقارنة مع خسائر وصلت الى 3.81% في اليوم السابق، وبذلك فإن المؤشر بات مرشحا للعودة الى فوق حاجز 4 آلاف نقطة، والتي تعد حاجزا نفسيا مهما لتعويض جميع الخسائر التي لحقت به خلال الأسبوع.

وعلى صعيد السيولة فقد بلغت قيمة الصفقات المبرمة 1.3 مليار درهم ووصل عدد الأسهم المتداولة 819 مليون سهم، نفذت من خلال 10463 صفقة. وعادت الأسهم الرابحة للتفوق على الخاسرة وارتفعت اسعار اسهم 20 شركة من اجمالي اسهم 34 شركة جرى تداولها في السوق، مقابل تراجع اسعار اسهم 10 شركات ومحافظة اسهم 4 شركات على مستوياتها السابقة.

وفي تعاملات بورصة ناسداك دبي تواصل اقتصار التداول على سهم موانئ دبي العالمية المرتفع الى 17.99 دولارا، محاولا من جديد تخطي حاجز 18 دولارا الذي بلغه قبل نحو اسبوع.

2.3 مليار درهم مشتريات الأجانب في دبي

أعلن سوق دبي المالي أن قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم بلغت خلال الأسبوع نحو 2389.90 مليون درهم، لتشكل ما يقارب من %43.77 من إجمالي قيمة المشتريات. كما بلغت قيمة مبيعات الأجانب من الأسهم خلال نفس الفترة نحو 2379.28 مليون درهم، لتشكل ما نسبته %43.57 من إجمالي قيمة المبيعات. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 10.62 ملايين درهم، كمحصلة شراء.

من جانب آخر، بلغت قيمة الأسهم المشتراة من قبل المستثمرين المؤسساتيين خلال الأسبوع الماضي حوالي 1341.30 مليون درهم لتشكل ما نسبته%24.56 من إجمالي قيمة التداول.

وفي المقابل بلغت قيمة الأسهم المباعة من قبل المستثمرين المؤسساتيين خلال نفس الفترة حوالي1291.45 مليون درهم لتشكل ما نسبته %23.65 من إجمالي قيمة التداول. ونتيجة لذلك، بلغ صافي الأستثمار المؤسسي خلال الفترة نحو49.85 مليون درهم، كمحصلة شراء.

عودة النشاط بقوة إلى غالبية أسهم سوق أبوظبي

 عوضت الأسهم في سوق ابوظبي للأوراق المالية جزءا كبير من الخسائر التي تكبدتها في جلسة أول من امس، بدعم من عودة النشاط بقوة الى غالبية اسهم البنوك والاستثمار والعقار، التي انطلقت في صعود كبير في النصف الأول من التعاملات، ما دفع بالمؤشر العام للارتفاع الى مستوى 4753 نقطة وبنسبة 2.23% مقارنة مع تراجع نسبته 2.77% في اليوم السابق.

وجاء الدعم الأكبر لسوق العاصمة من سهم بنك الخليج الأول، الذي تمكن من العودة الى مستوى 16 درهما، بزيادة نسبتها 5.2%، كما صعد سهم بنك ابوظبي التجاري الى 6.95 دراهم، ونجح سهم مصرف ابوظبي الإسلامي من استعادة مستوى 8.01 دراهم، وسيطرت الإيجابية كذلك على حركة سهم بنك ابوظبي الوطني، المرتفع الى 14.70 درهما، وكسب بنك الاتحاد الوطني 4.7% بالغا 6.65 دراهم، كما قفز سهم الواحة الى 2.65 درهم.

اما في قطاع العقار، فقد استطاع سهم الدار من الصعود الى 3.02 دراهم رغم المضاربات التي تعرض لها طيلة الجلسة، وتجاوزت مكاسب سهم إشراق 8% بالغا 2.39 درهم، في حين ارتفع سهم رأس الخيمة العقارية الى 1.13 درهم. وكان للأداء الإيجابي لسهم الاتصالات، الصاعد الى 11.90 درهما، دورا في دعم مكاسب سوق ابوظبي، وبالإضافة الى سهم دانة غاز الذي كسب 2.5% عائدا الى مستوى 80 فلسا.

وفي ما يخص السيولة، فقد بلغت التداولات في ابوظبي 447 مليون سهم، سجلت في غالبيتها لصالح اسهم العقار والبنوك، ووصل عدد الأسهم المتداولة 179 مليون سهم، نفذت من خلال 3380 صفقة. ونجحت اسهم 19 شركة في تحقيق ربحية من اجمالي اسهم 29 شركة تم تداولها امس، في حين تراجعت اسعار اسهم 9 شركات، وثبت سعر سهم شركة واحدة عند مستواه السابق.

 إفصاحات

«رأس الخيمة للدواجن» تناقش بيع حصتها في «التجاري الدولي»

قالت شركة رأس الخيمة للدواجن والعلف في بيان لسوق أبوظبي، إن مجلس الإدارة قرر إكمال التشاور بشأن بيع أسهم البنك التجاري الدولي المملوكة للشركة البالغة 9.47 ملايين سهم.

ورفض مجلس إدارة الشركة الموافقة على العرض المقدم من عارف علي راشد لتأجير بناية الشركة بالعريبي بمنطقة النخيل، ودراسة العرض المقدم من فندق كابيتال برأس الخيمة لتأجير البناية.

 عمومية «العربية الإسكندنافية» تبحث التوزيعات

اعلنت الشركة العربية الإسكندنافية للتأمين عن دعوتها للمساهمين لحضور اجتماع الجمعية العام العادية وغير العادية يوم الأربعاء الموافق 19 مارس، وستناقش الجمعية العادية تقرير مجلس الإدارة عن اداء الشركة خلال 2013، ومقترح المجلس بتوزيع 20% نقدا، اضافة الى بنود اعتيادية اخرى.

فيما تناقش العمومية غير العادية مقترح المجلس بزيادة رأس المال بنسبة 10% كأسهم منحة، والموافقة على تعديل النظام الأساسي للشركة بما يتوافق ونظام التأمين التكافلي.

عمومية «وطنية» تقر البيانات المالية لعام 2013

أقرت الجمعية العمومية العادية للشركة الوطنية للتكافل «وطنية»، في اجتماعها أول من أمس؛ البيانات المالية وحساب الأرباح والخسائر للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2013.

وبحسب إفصاح الشركة لسوق أبوظبي، فإنه قد تم إبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2013، وتم انتخاب مجلس إدارة جديد، بالإضافة إلى الموافقة على بقية البنود الأخرى المدرجة على جدول الأعمال.

 اجتماع «أرابتك» 18 مارس

يعقد مجلس ادارة شركة ارابتك اجتماعا بتاريخ 18 مارس الجاري، وذلك لمناقشة البيانات المالية عن العام الماضي واقرارها، ومراجعة تقارير لجنة التدقيق والتوصيات والموافقة عليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات