عمومية «أبوظبي التجاري» توزع 1.6 مليار درهم أرباحاً نقدية

أقرت الجمعية العمومية لبنك أبوظبي التجاري توزيع أرباح نقدية على المساهمين عن عام 2013 بقيمة اجمالية بلغت نحو 1.56 مليار درهم بنسبة 30% من رأس المال البنك بعد خصم أسهم الخزينة بما يوازي 50% من الأرباح القابلة للتوزيع مقابل أرباح نقدية تم توزيعها عن عام 2012 بلغت نحو 1.4 مليار درهم بنسبة 25% من رأس المال البنك ومقابل ارباح نقدا تم توزيعها عن 2011 بلغت 1.12 مليار درهم بنسبة 20% من رأس المال.

كما أقرَّت الجمعية العمومية للبنك خلال اجتماعها مساء أمس بالمقر الرئيسي لبنك أبوظبي التجاري تقرير مجلس الإدارة وتقرير مدققي الحسابات والبيانات المالية لعام 2012.

وقال عيسى السويدي رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري في كلمته بالتقرير السنوي تحقيق البنك أرباحا قياسية بلغت 3.62 مليارات درهم خلال عام 2013 يعكس المكانة الرائدة التي يحظى بها بنك أبوظبي التجاري وقدرته على تحقيق الأهداف وإنجاز الخطط الموضوعة، مشيرا إلى أنه نظراً للموقف المالي القوي وقاعدة رأس المال المتميزة التي يتمتع بها البنك، إضافة إلى الأداء القوي الذي شهدته أعمال البنك الأساسية أوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 30% على المساهمين بعد موافقة المصرف المركزي.

مبادرات الحوكمة

وأكد السويدي أن الأداء القوي لبنك أبوظبي التجاري يظهر مدى الحرص على تناغم أهدافه مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 لتصبح إمارة أبوظبي مثالاً بارزاً يحتذى به في مجال الأعمال الدولية، مشيرا إلى أنه خلال عام 2013 واصل البنك تركيز جهوده في تنفيذ المبادرات المتعلقة بالحوكمة والاستراتيجيات الرامية إلى استمرار جهود بنك أبوظبي التجاري في جذب وتطوير والاحتفاظ بالموظفين الإماراتيين على جميع المستويات الإدارية بالبنك معربا عن فخره بوصول نسبة التوطين إلى 40% من إجمالي العاملين بالبنك واستمرار التركيز على تحقيق أقصى العوائد للمساهمين، حيث قام البنك بإعادة شراء 7 .392 مليون سهم تشكل 02 .7% من أسهمه مما أدى إلى ارتفاع العائد على حقوق المساهمين ليصل إلى 5 .15%.

الربحية المستدامة

وقال علاء عريقات الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري أنه على الرغم من استمرار التحديات في البيئة الاقتصادية استطاع البنك من خلال استراتيجيته المبنية على الموازنة بين الطموح والانضباط استطاع وضع أسس للنمو المستقبلي والربحية المستدامة، مشيرا إلى أن البنك حقق نتائج مالية قياسية، حيث بلغ الدخل من العمليات 32 .7 مليارات درهم حيث نجح البنك في تطبيق استراتيجيته وتحقيق ميزانية عمومية قوية ومتحفظة تتماشى مع أعلى معايير الصناعة المصرفية العالمية وفي ظل ذلك نمت القروض بنسبة 7% مقارنة بالعام 2012 وبنسبة 10% عن ما كانت عليه بنهاية الربع الثالث من العام 2013 على الرغم من تسديد قرض بمبلغ كبير مستحق في أواخر سبتمبر 2013.

إدارة المخاطر

وقال إن بنك أبوظبي التجاري اعتمد منهجاً استراتيجياً في إدارة المخاطر وفقاً لأرقى المستويات العالمية واستطاع تحقيق قفزة نوعية في تخفيض تكلفة المخاطر إلى 90 .0%، بينما ارتفعت نسبة تغطية المخصصات لتصل إلى 7 .109%. أما القروض المتعثرة فقد بلغت نسبتها 1 .4% بنهاية عام 2013 بعد أن كانت 4 .5% بنهاية 2012، وفيما انخفضت نسبة القروض المستحقة ولكن غير المتعثرة بنسبة 50% وبلغت مخصصات القروض المقيمة بصفة مجتمعة نسبة 96 .1% من الأصول الموزونة المخاطر، حيث تم تحقيق هذه الإنجازات تزامناً مع ارتفاع في صافي محفظة القروض بنسبة 7% لتصل إلى 132 مليار درهم.

وأضاف علاء عريقات أن البنك ينظر إلى المستقبل بكل ثقة وسوف يستمر في التركيز على تحقيق أهدافه الاستراتيجية والاستفادة من كافة الفرص في ظل نمو اقتصاد دولة الإمارات لتحقيق المزيد من الربحية لمساهميه وزيادة مساهماته في دفع عجلة نمو الاقتصاد الوطني

كفاية رأس المال

بلغت نسبة كفاية رأس المال لدى بنك أبوظبي التجاري 21 .21 % بنهاية عام 2013. وخلال النصف الأول من العام سدد البنك لوزارة المالية قرض الدعم الحكومي للشق الثاني من رأس المال بمبلغ 7 .6 مليارات درهم بالكامل واستعاض عنها بأموال من الأسواق العالمية بتكلفة تمويل أقل وواكب ذلك إصدار سندات مالية بقيمة 5 .1 مليار دولار الذي اعتبر أكبر إصدار لدين ثانوي في منطقة الشرق الأوسط.

كما نجح البنك في استقطاب إيداعات العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير بشكل يفوق المعدل العام مما يعكس ثقة شريحة كبيرة من عملائه في كفاءة وجودة الخدمات المصرفية المقدمة لهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات