بنك دبي الإسلامي ينال لقب «أفضل دار للصكوك»

نافيد علي يتسلم جائزة بنك دبي الاسلامي البيان

حصد بنك دبي الإسلامي، أكبر بنك إسلامي في دولة الإمارات، جوائز مرموقة خلال اثنين من أبرز حفلات التكريم عن خدماته المصرفية للشركات الرائدة في القطاع المصرفي. فقد فاز البنك بلقب "أفضل دار للصكوك في دولة الإمارات العربية المتحدة" ضمن جوائز EMEA للتمويل في الشرق الأوسط في قطاع البنوك 2013، في الوقت الذي حصد فيه البنك ثلاث جوائز من "إسلاميك فاينانس نيوز للعام 2014" وهي جائزة "أفضل صفقة في دولة الإمارات خلال العام" وجائزة "أفضل صفقة في الكويت خلال العام" بالإضافة إلى جائزة "أفضل صفقة في باكستان خلال العام".

السنة الثانية

وتعد هذه السنة الثانية التي يحصل فيها بنك دبي الإسلامي على جائزة "أفضل دار للصكوك في دولة الإمارات العربية المتحدة" ضمن جوائز الشرق الأوسط لقطاع البنوك. ويقام حفل توزيع الجوائز بتنظيم من المجلة العالمية الرائدة EMEA Finance ، بهدف تكريم أبرز المؤسسات المالية العالمية على جهودها وخبراتها في توفير الخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الاستثمارية وإدارة الأصول وخدمات الوساطة. وبالإضافة إلى حصوله على هذه الجائزة خلال حفل مرموق، فقد تلقى بنك دبي الإسلامي مزيداً من التكريم لقاء صفقات الصكوك المتميزة، وذلك ضمن جوائز "إسلاميك فاينانس نيوز".

نمو هائل

وقال د. عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لبنك دبي الإسلامي: "من المتوقع أن يشهد قطاع الصكوك نمواً هائلاً في السنوات المقبلة، يدعمه الاقبال على مشاريع البنية التحتية والمرتبطة بإقامة معرض إكسبو 2020 وغيرها من المشاريع الضخمة في دول الخليج العربي. وبفضل الخبرة الواسعة والمهنية العالية في تنظيم مثل هذه الصفقات وبكونه البنك الإسلامي الأول في العالم، فإن بنك دبي الإسلامي يعتبر الخيار الأمثل كشريك في دعم طموحات دبي على المدى الطويل لتصبح المركز العالمي للصكوك. وحصولنا على هذه الجوائز فهو تقدير للإنجازات والاستثمارات المالية والذهنية التي قدمها بنك دبي الإسلامي في سبيل ترسيخ مكانته في القطاع."

من جانبه قال نافيد علي، رئيس الخدمات المصرفية للشركات في بنك دبي الإسلامي: "نحن فخورون بالحصول على هذا التكريم الذي يعد ثمرة جهودنا المبذولة في صفقات الصكوك الرائدة، والتي لا تقتصر على دولة الإمارات العربية المتحدة فحسب بل تمتد إلى مختلف أنحاء العالم.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات