الجمعية العمومية تحجب التوزيعات لدعم الاستثمار

26.7% نمو أرباح «دار التأمين» بنهاية 2013 إلى 9.56 ملايين درهـم

محمد القبيسي يتوسط الحضور خلال اجتماع الجمعية العمومية تصوير: مجدي اسكندر

حصلت شركة "دار التأمين" رسمياً على الاعتماد من هيئة الصحة في دبي لتقديم خدمات التأمين الصحي بالإمارة في إطار منظومة الضمان الصحي بدبي "إسعاد" التي صدرت في نوفمبر الماضي والذي بدأ تطبيق المرحلة الأولى منه اعتباراً من بداية العام الحالي فيما أنهت الشركة عام 2013 بتحقيق صافي أرباح مطردة بزيادة قدرها 26.7% وقررت جمعيتها العمومية عدم توزيع أرباح.

وكشف محمد عبد لله القبيسي رئيس مجلس إدارة "دار التأمين" في تصريحات عقب الاجتماع الثاني للجمعية العمومية العادية للشركة بأبو ظبي كشف عن أن "دار التأمين " حصلت كذلك على الاعتماد الرسمي لدى شركة بترول أبوظبي الوطنية " أدنوك " ومجموعة شركاتها ووجهت الدعوة بالفعل للشركة للعديد من المناقصات الرئيسية التي تطرح من هذه الشركات مشيراً إلى أن هذا الاعتماد لا يحصل عليه غير شركات التأمين الموثوق بها والتي تتمتع بأداء متميز وكفاءة مرتفعة مما يعد إنجازاً كبيراً لشركة "دار التأمين" التي لم يمض على تأسيسها سوى نحو 3 سنوات ورغم ذلك استطاعت أن ترسخ أقدامها بقوة في قطاع التأمين العالي التنافسية بالدولة.

توقعات النمو

وتوقع القبيسي في تصريحاته بحضور أحمد إدريس الرئيس التنفيذي لشركة "دار التأمين" أن يؤدي الحصول على هذين الاعتمادين إلى نمو قوي في أداء الشركة خلال عام 2014 خصوصاً في قطاعي التأمين الصحي والطاقة خصوصاً بعد حصول الشركة على الاعتماد الرسمي من عدد كبير من الجهات الحكومية الكبرى بالدولة ومنها كافة الدوائر الحكومية المحلية بإمارة أبوظبي والعديد من الجهات الاتحادية .

وقدر حجم النمو بأنشطة التأمين في الامارات بوجه عام خلال عام 2013 بنحو 10% متوقعاً في ظل المشروعات الهامة التي أعلنت عنها الحكومة الاتحادية والجهات المحلية بإمارات الدولة حيث تم رصد مبالغ كبيرة لمشاريع هامة بالإضافة إلى النمو السكاني المتوقع بدولة الامارات أن يتم تحقيق نسبة نمو بحدود 10 % خلال عام 2014 مشيراً إلى سوق التأمين المحلي له القدرة على تحقيق نسب أعلى من ذلك بكثير ولكن لا يتحقق ذلك بسبب المنافسة الشرسة بين الشركات وسياسات حرق الأسعار مما جعل بعض شركات إعادة التأمين العالمية الكبرى تقلص أعمالها محلياً بسبب الأسعار المنخفضة وتترقب لتوسيع نشاطها مجدداً عند تحسن الأسعار بالقطاع.

إعادة تأمين

وقال محمد عبد لله القبيسي :إن "دار التأمين" تتعامل مع شركات إعادة تأمين حاصلة على أفضل التصنيفات الائتمانية العالمية مشيراً إلى أن أنشطة إعادة التأمين تشكل حوالي 40 % من إجمالي أنشطة الشركة.

وأضاف إن عام 2014 سيشهد افتتاح فرعين جديدين لـ "دار التأمين" في الأسواق المحلية ليرتفع عدد فروعها إلى 7 فروع منها في مدينة أبوظبي والمصفح والسمحة ودبي و الشارقة والعين موضحاً أن الشركة تركز على المديين القصير والمتوسط على التوسع محلياً ومن الممكن على المدى البعيد دراسة التوسع خارج دول الإمارات.

وقال إن مجلس إدارة "دار التأمين" لم يوص بتوزيعات للأرباح عن عام 2013 أخذاً في الاعتبار الحاجة إلى الاستثمار من أجل زيادة النمو في المدى القريب مشيراً إلى أن "دار التأمين" التي بدأت عملياتها في أبريل 2011 حققت أرباحـاً صافيــة فاقت التوقعات بلغـت 9.56 ملايين درهـم خلال العام الماضي بالمقارنة مع 7.54 ملايين درهـم ارباحاً تم تحقيقه عن العام المالي الأول للشركة الذي تضمن 20 شهراً 8 شهور في 2011 وعام 2012 مكتملاً حيث كان متوقعاً أن تحقق الشركة خسائر بقيمة 7.46 ملايين درهم في نهاية سنتها العملية الأولى وأرباح بقيمة 341 ألفا في السنة الثانية ( 2013 ) بحسب نشرة الاكتتاب.

تضاعف الأصول

و ذكر القبيسي أن إجمالي قيمة الأصول تضاعف بنهاية 2013 إلى 254.61 مليون درهم مقارنة مع 125.8 مليون درهم في 11 أبريل 2011 تاريخ بدء الشركة أعمالها وارتفع إجمالي قيمة حقوق المساهمين إلى 140.27 مليون درهم في 31 ديسمبر 2013 بالمقارنة مع 126.68 مليون درهم سجلت في 31 ديسمبر 2012 فيما تستمر دار التأمين في إدارة السيولة بطريقة حذرة حيث بلغ النقد وما يعادله كما في 31 ديسمبر 2013 مبلغ 24.94 مليون درهم مقارنة مع 17.21 مليون درهم كما في نهاية الفترة السابقة وبلغت المصاريف العامة والإدارية خلال الـ12 شهرا المنتهية في 31 ديسمبر 2013 ما مجموعه 20.79 مليون درهم بالمقارنة مع 24.38 مليون درهم خلال الفترة السابقة المشمولة بالتقرير التي تغطي عشرين شهراً وعشرين يوماً.

اعتماد النتائج

وتم خلال اجتماع الجمعية العمومية لشركة "دار التأمين" اعتماد النتائج المالية المميزة للشركة حيث فاقت الأرباح في السنة الأولى ما كان متوقعاً أن يتحقق في السنة الرابعة بحسب النشرة الموزعة في مرحلة الاكتتاب العام الأولي.

وقال محمد القبيسي إن تحقيق الشركة أرباحاً جيدة في عام 2013 يعد إنجازاً مهما لشركة حديثة العهد خلال السنة المالية الثانية من عملياتها في قطاع التأمين حيث حافظت الشركة على نموها التصاعدي مشيراً إلى أن الشركة أنهت عام 2013 بتحقيق صافي أرباح مطردة بزيادة قدرها 26.7% عن صافي الأرباح المسجل خلال السنة المالية المنتهية 2012.

وأعرب عن سعادته بهذا الأداء الرائع لشركة حديثة العهد تعمل في قطاع التأمين في الإمارات الذي تشتد فيه المنافسة مؤكداً أن هذا دليل على أهمية الاستثمار في الكوادر البشرية المؤهلة والأنظمة المتطورة وإطار عمل متين للسياسات والإجراءات.

وأضاف رئيس مجلس إدارة "دار التأمين" إنه بالنظر إلى التوقعات للسوق فإن أولويات دار التأمين الاستراتيجية تشمل زيادة نمو إجمالي الأقساط المكتتبة دون المساومة على مبادئ الاكتتاب الحذرة التي تتبعها والمنافسة على أساس رفع مستويات جودة المنتجات والخدمات التي توفرها وليس على أساس الأسعار ومواصلة الاستثمار في الموارد البشرية والتقنية بالإضافة إلى التكنولوجيا بهدف تعزيز قدراتنا في الاكتتاب وإدارة المطالبات.

و ذكر أن قيمة صافي الأرباح الفنية بلغت 11.38 مليون درهم في حين حققت الشركة عوائد على الأنشطة الاستثمارية بقيمة قدرها 18.98 مليون درهم من خلال محفظتها الاستثمارية المتنوعة التي تمت إدارتها بمهنية عالية موضحاً أن الشركة استثمرت في الإجراءات والأنظمة والأفراد المناسبين وتمكنت من استقطاب نخبة من الموظفين ذوي الكفاءة العالية والخبرة في سوق الإمارات.

نسبة التوطين

وأشار إلى نسبة التوطين بالشركة تصل لنحو 13% ما يجسد التزامها الحقيقي في تطوير الموظفين من المواطنين الإماراتيين في قطاع التأمين وهذه النسبة أعلى من الحد الأدنى المفروض من قبل هيئة التأمين لعام 2013.

وأوضح أن إجمالي الأقساط المكتتبة خلال عام 2013 ارتفع بما يقارب 26.5 % حيث بلغت قيمتها 99.13 مليون درهم فيما نما صافي الأقساط المكتسبة لتبلغ قيمته 66.21 مليون درهم مما يعكس نمواً بما نسبته 54.2% بالمقارنة مع الفترة السابقة ونما صافي الأقساط المكتسبة كنسبة مئوية من إجمالي الأقساط لتصل نسبته إلى 66.8% مقارنة مع 54.8% في الفترة السابقة وارتفع صافي الأرباح الفنية للعام 2013.

بعد خصم النفقات التشغيلية إلى 11.38 مليون درهم ما يشكل زيادة بنسبة 34.3% بالمقارنة مع صافي الأرباح الفنية الذي سجل خلال الفترة المشمولة في التقرير السابق والذي بلغ 8.47 ملايين درهم ونما صافي الأرباح الفنية كنسبة مئوية من إجمالي الأقساط بنسبة 11.5% بالمقارنة مع 10.8% في الفترة السابقة.

 

أهداف طموحة

أعرب محمد القبيسي عن تفاؤله بنشاط " دار التأمين" خلال عام 2014 مشيرا إلى أن الشركة وضعت أهدافا طموحة لزيادة وتطوير أعمالها كما أن استراتيجيتها حكيمة ومدعومة بالآليات والهيكليات الملائمة لتقديم نمو مربح وزيادة عوائد المساهمين.

وتأسست "دار التأمين" في إبريل 2011 كشركة مساهمة عامة مقرها أبوظبي برأس مال مدفوع بلغ 120 مليون درهم وتقدم الشركة منتجات وخدمات تأمينية تفي بالمعايير الدولية وتتناسب مع الاحتياجات المحلية التي تتراوح بين فئات التأمين الأساسية إضافة إلى التأمينات المتخصصة حيث تهدف الشركة إلى تطوير منتجات متخصصة وبجودة عالية لتلبي الاحتياجات التأمينية للعملاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات