امتدت من 2009 حتى 2013 وشملت مشاريع مشتركة في قطاعات مختلفة

250 مليون دولار تمويلات «إستيت بنك» الهندي في الإمارات

قال سيدارثا سنغوبيات، الرئيس الإقليمي لفرع بنك «إستيت بنك أوف إنديا» في مركز دبي المالي العالمي، أكبر البنوك الهندية من حيث الأصول والإقراض الودائع وشبكة الفروع والأرباح والعاملين لـ«البيان»، ، موّل ما إجماليه 250 مليون دولار لمشاريع مشتركة في الإمارات في مختلف القطاعات منذ عام 2009 حتى عام 2013، مشيراً إلى إن البنك جاهز لتمويل مشاريع مرتبطة بإكسبو الذي ستستضيفه دبي في عام 2020.

وفي كلمة لها أمام أعضاء مجلس العمل الهندي في دبي، قالت أرنداتي باتاشاريا، رئيسة «إستيت بنك أوف إنديا» الذي تمتلك الحكومة الهندية 58,6% من حصته، وله فروع في 38 دولة في العالم، إن دبي علّمت العالم ما الذي يمكن للاقتصاديات تحقيقه، عبر امتلاك الرؤية الحكيمة والعزيمة الراسخة والاستراتيجية الواضحة المعالم في فترة قصيرة.

وهو النهج الذي انتهجته دبي في تحقيق نموها الاقتصادي، قائلة إن هناك الكثير مما يمكن أن يتعلمه البنك من التجربة الإماراتية المتميزة، وأشارت إلى أن البنك مستعد لتمويل مشاريع إماراتية، ما يقود إلى تعزيز أكبر للعلاقات بين البلدين، وللشراكة القائمة بينهما، مضيفة أن الهند تعتبر أكبر شريك تجاري للإمارات، في حين تبلغ حصة الإمارات من تجارة الهند مع العالم 9,5%.

ترقية

وكشف عن محادثات مع مسؤولين إماراتيين ومع المشرعين في الدولة لإمكانية السماح لـفرع «إستيت بنك أوف إنديا» في مركز دبي المالي العالمي، بترقية رخصته، بحيث يمكن له تقديم جميع الخدمات المصرفية للعملاء، بما فيهم الإماراتيون، ولا سيما أن فرع البنك في المركز حاصل على رخصة «فئة 1»، ومن ثم لا تسمح له بتقديم جميع الخدمات المصرفية في الإمارات، مشيرة بالقول «نريد أن نكون بنكاً للإماراتيين والهنود على حد سواء»، واعدة أن يقدم فرع البنك أفضل الخدمات للعملاء الإماراتيين حال تمت ترقية رخصته.

وقال باراس شهدادبوري لـ«البيان» إن «إستيت بنك أوف إنديا»، أكبر البنوك الهندية، يعتبر العمود الفقري للقطاع المصرفي في الهند، ولا سيما أنه داعم للشركات الصغيرة والمتوسطة، وممول كبير للمشاريع الصناعية والزراعية، وغيرها في الهند، وأكد أن البنك يؤدي دوراً مهماً في نمو الاقتصاد الهندي.

وأكد أن البنك سيكون سعيداً بتمويل مشاريع مرتبطة بإكسبو وحتى الغير مرتبطة بإكسبو، وكذلك تمويل المطورين العقاريين والمقاولين على غرار التمويل الكبير الذي قدمه بنك بارودا لمشروع مدينة محمد بن راشد المشروع الضخم، ومن ثم «إستيت بنك أوف إنديا» على استعداد لتمويل مشاريع إماراتية.

وأكد شهدادبوري المساهمة الكبيرة للعمالة الهندية في بناء المشاريع في دبي والإمارات، قائلاً إن تلك العمالة تعتبر رخيصة مقارنة بـالعمالة الغربية، ومشيراً إلى أنها أسهمت في توفير ملايين الدولارات على الاقتصاد الإماراتي لرخص كلفتها.

وضم صوته إلى الأصوات المطالبة بالسماح للبنك الهندي بالتعامل بالدرهم الإماراتي، وهو ما لا يستطيع البنك فعله حالياً، بحكم نوعية الرخصة التي هو حاصل عليها (فئة 1)، داعياً المسؤولين في الإمارات والمصرف المركزي إلى السماح للبنك بالتعامل بالدرهم، وقائلاً إن ذلك من شأنه أن يخدم الاقتصاد الإماراتي بشكل كبير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات