«فيزا» تدرس عادات سفر الميسورين

أوضحت دراسة عالمية أجرتها فيزا حول السفر للعام 2013 أن الميسورين هم الذين يولون شؤونهم المالية الاهتمام الأكبر أينما كانوا، ويحتاجون لمتابعة معاملاتهم المصرفية إلكترونيا خلال سفرهم، بينما لا تبرز هذه الحاجة لدى المسافرين العاديين.

وبينت الدراسة أن الميسورين لا ينقطعون تماماً عن أعمالهم خلال العطلة، ويحتاجون للتواصل مع الآخرين، حيث يطّلع 64 % منهم على بريدهم الالكتروني بينما يتواصل 44 % مع الآخرين عبر منصّات الرسائل المباشرة خلال السفر. وأظهرت الدراسة كذلك أن استخدام تلك المنصّات لا تطال نشاطات كتبادل الصور أو تصفّح الشبكة الالكترونية للترفيه والتسلية خلال السفر ممّا يجعل النسب المرتبطة بهذه النشاطات تتراجع 34% و30% على التوالي. لكن هذه الشريحة تبدي اهتماما بأجهزتها الالكترونية.

انفاق أكثر على متطلبات السفر

 

 

تتطور عادات الإنفاق في الوجهات. وتتوقع دراسة فيزا أن تزيد نسبة الإنفاق لكل رحلة بمعدل 30 % لترتفع من 3498 دولارا أميركيا الى 4501 دولار للرحلات في المستقبل.

وكما هي الحال بالنسبة لكل المسافرين، فإن الميسورين ينفقون مبالغ كبيرة على التسوق تبلغ وفقاً للدراسة في التجزئة 29%، والمطاعم 25% والنشاطات 22% لكنهم ينفقون مبالغ أكبر مقارنة بالمسافرين العاديين في المتاجر المتوسطة والكبيرة، والمطاعم الفاخرة والترفيه.

ويستخدم 68% من الميسورين بطاقات الدفع الالكتروني لتسديد مشترياتهم ونشاطاتهم أي بنسبة أعلى من المعدل العالمي البالغ 62% بينما ما زال 12 % من الإجمالي يعتمد على الدفع النقدي. ويسافر معظم الميسورين مع عائلاتهم وأقربائهم لقضاء العطلة، وتصل نسبتهم في هذا الاتجاه 75% بينما يبلغ المعدل العالمي 69%. كما يشتري الميسورون تذاكر سفر على الدرجة الأولى أو درجة رجال الأعمال، ويقيمون في فنادق أربع نجوم وما فوق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات