سوق أبوظبي يستخدم نظام التحويلات المالية للتسوية مع الوسطاء

قرر سوق أبو ظبي للأوراق المالية استخدام نظام الإمارات للتحويلات المالية في إتمام عمليات التسوية مع شركات الوساطة العاملة في السوق، وذلك بشكل متوازٍ مع الآلية المتبعة حالياً للتسوية مع بنك أبو ظبي الوطني، على أن يبقى للوسيط حق اختيار جهة واحدة لتنفيذ عمليات التسوية اليومية للصفقات التي تبرم من خلال شركته.

وقال السوق إن قراره بهذا الخصوص يأتي في إطار عمليات تطوير الخدمات التي يقدمها للوسطاء، وتحديداً توفير خيارات جديدة لإجراء التسويات النقدية اليومية بين الوسطاء والسوق.

وجرى أمس عقد جلسة تعريفية في قاعة المسرح في مقر السوق، بحضور ممثلين عن شركات الوساطة المعتمدة، تم خلالها استعراض آلية إجراء التسوية النقدية باستخدام نظام الإمارات للتحويلات المالية، حيث جرى خلال الجلسة شرح الآلية الجديدة ومناقشتها والتعرف إلى آراء الوسطاء وملاحظاتهم عليها قبل البدء رسمياً بتطبيقها مع بادية العام المقبل. وشهدت الجلسة توضيحاً للإجراءات التي يجب اتباعها للانتقال من التسوية عبر بنك أبو ظبي الوطني إلى التسوية من خلال نظام الإمارات للتحويلات المالية.

وعلى صعيد آخر، من المقرر أن يبدأ السوق تطبيق نظام التداول الجديد "إكستريم"، الذي يعد الأحدث على مستوى المنطقة، مطلع العام القادم، بعدما أظهرت التجارب التي جرت بهذا الخصوص مع شركات الوساطة نتائج ممتازة.

وتستهدف هذه الاختبارات كشف قدرة الأنظمة المختارة على تحمل العمل مع نظام التداول الجديد ، ومدى جاهزية الأنظمة وشبكة الربط في الشركات المشاركة.

ويأتي تطبيق النظام الجديد كجزء من الاستراتيجية المتكاملة لسوق أبو ظبي الهادفة نحو تطوير منصات جديدة للتسوية والتداول، وذلك بالتوافق مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبو ظبي 2030 نحو تعزيز التطوير المستدام في الإمارة. كما أن النظام الجديد يملك آليات متقدمة تخدم متطلبات المستخدمين والنظرة الاستراتيجية للسوق، إلى جانب قدرته على استيعاب التطورات الجديدة،

 

..ويشارك في اجتماع البورصات اليورو-آسيوية

شارك سوق أبو ظبي للأوراق المالية في اجتماعات الجمعية العامة التاسعة عشرة لاتحاد البورصات الأوروبية والآسيوية، والذي عقد مؤخراً في العاصمة العمانية مسقط، واستضافته سوق مسقط للأوراق المالية. مثّل سوق أبو ظبي خلال الاجتماع السيد/سيف صياح المنصوري، رئيس إدارة إدراج الشركات.

وصرح سيف صياح المنصوري أن المشاركة في هذه الاجتماعات الهامة مع ممثلي الأسواق المالية المختلفة في أوروبا وآسيا، تعد فرصة سانحة لتبادل الخبرات، وتفعيل التعاون المشترك على المستوى الإقليمي، معتبراً أن منظمة البورصات اليورو-آسيوية تناقش باستمرار مجموعة واسعة من القضايا الهامة المتعلقة بقطاع الأسواق المالية وأحدث التطورات في قطاع أسواق المال. أبوظبي- البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات