30 % من منتجات «راك بنك» متوافقة مع الشريعة

«مبادرة الاقتصاد الإسلامي» تعزّز الاستثمارات

صورة

توقّع مفضل خمري، رئيس الخدمات المصرفية الإسلامية في "راك بنك أمل"، أن تؤدي مبادرة "دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي" إلى نمو حجم الاستثمارات الإسلامية والخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية والتمويل للأفراد نمواً لافتاً ومستداما ًخلال السنوات العشر المقبلة.

مشيراً إلى أن راك بنك، ومنذ إطلاق منصة خدمات "راك بنك أمل" مطلع العام الحالي، نمت منتجات التمويل المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية فيه إلى 30 % من أعمال البنك.

ولفت خمري، في تصريحات لـ"البيان الاقتصادي"، إلى أن قيام المنظمين بتطبيق مزيد من المعايير والقوانين المتوافقة مع الشريعة الإسلامية يدعم روح التنافس بين الشركات ضمن بيئة متكافئة الفرص، مشيراً إلى أن دور هيكلة إدارة المخاطر في المصارف الإسلامية سوف يكون محورياً لتحقيق النمو والاستدامة في هذا القطاع الحيوي خلال المرحلة القادمة.

وأضاف أنه يتم توظيف المطلوبات الإسلامية المتأتية من منصات الخدمات المصرفيّة الإسلامية ضمن أصول متوافقة مع الشريعة الإسلامية. وتوظف "راك بنك أمل" هذه المطلوبات في مجال الخدمات المصرفيّة للأفراد والشركات الصغيرة والمتوسطة، كما تسير على نهج البنك في العزوف عن الاستثمار في المشاريع الكبيرة.

مبادرة دبي

وقال خمري: يهدف الاقتصاد الإسلامي إلى الارتقاء بالنظام الاقتصادي العالمي وتوفير بديل تجاري مُجدٍ لمجتمعنا، وهو يستند إلى نهج متعقّل لاستخدام الأموال بغية تحقيق أهداف المجتمع وضمان التوزيع العادل والمجدي للموارد المالية.

وفي هذا السياق، فإن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي تهدف لجعل دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، سوف تعود بنتائج مجزية لأعمالنا وللقطاع المالي الإسلامي عموماً في الإمارات.

وتستند هذه المبادرة على 7 ركائز تتضمن مبادرات لخدمات التمويل والتكافل، ومن المتوقع أن تشهد الاستثمارات الإسلامية، والخدمات المصرفية، والتمويل للأفراد نمواً لافتاً ومستداما ًخلال السنوات العشر المقبلة. وتبشر هذه المبادرة بنجاحات واعدة للدولة والأجيال القادمة.

وأكد أن "راك بنك أمل" تسعى جاهدة إلى تطبيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في جعل دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي، وأن البنك يلتزم بدعم الخطط المالية الإسلامية في دبي.

"راك بنك أمل"

وقال خمري: جاء إطلاق "راك بنك أمل" تماشياً مع رؤية البنك بأن يكون الشريك المالي المفضل في الإمارات عبر مواكبة جميع متطلبات العملاء، لاسيما الذين يفضلون المنتجات المصرفيّة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

ونظراً إلى أن قطاع الخدمات المصرفيّة الإسلامية شهد نمواً لافتاً على مدى السنوات القليلة الماضية، فقد بادرنا إلى إطلاق "راك بنك أمل" للخدمات المصرفيّة الإسلاميّة بهدف ردم الهوّة في القطاع المصرفي المحلي عبر توفير باقة من المنتجات المصرفيّة الإسلامية التنافسية وتقديم أرقى الخدمات للعملاء.

وأضاف: تقوم "راك بنك أمل" على الأسس نفسها التي يرتكز عليها "راك بنك"، والتي تهدف لجعله واحداً من أسرع البنوك نمواً في قطاع الخدمات المصرفيّة والمشاريع الصغيرة في المنطقة. وقد جاء نجاح البنك حصيلة سياسات الإقراض الرشيدة التي ينتهجها، وتنوع محفظة منتجاته، وحلوله المصرفيّة عبر الانترنت، والخدمة المتميزة التي يقدمها للعملاء.

ويحظى "راك بنك" بمكانة مهمة في أوساط الشرائح المختلفة للمجتمع بفضل علاقاته الراسخة مع العملاء واهتمامه المستمر بمواكبة احتياجاتهم المتغيرة. وتتشاطر "راك بنك أمل" القيم نفسها، حيث توفر مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية عبر فروع البنك البالغ عددها 34 فرعاً ومنصاته الإلكترونية المختلفة وخدماته المتنوعة عبر الانترنت.

محفظة الحلول

وحول الحلول التي تقدمها للعملاء "راك بنك أمل" للعملاء من الشركات قال خمري: تقدم "راك بنك أمل" حساب تمويل الأعمال المتوافق مع الشريعة الإسلامية، الذي يتيح إدارة يوميّة للشؤون المالية، وتحقيق أرباح على أرصدة الحسابات.

وتتضمن محفظة حلول تمويل الأعمال إمكانيّة الحصول على تمويل بدون ضمانات تصل قيمته إلى 3 ملايين درهم للشركات الصغيرة والمتوسطة، التي باشرت أعمالها قبل عام واحد على الأقل.

وأضاف: انسجاماً مع التزامنا الدائم تجاه تعزيز راحة العملاء، قمنا بإطلاق بطاقة تيتانيوم الائتمانية للأعمال من "أمل"، والتي تتيح مرونة أكبر في ما يخص فترات السداد، كما يمكن لحامليها تسديد الحد الأدنى من مستحقاتها أو أكثر في غضون 25 يوماً من تاريخ كشف الحساب والرصيد وفقاً لما يلائمهم. كما يستطيعون استخدام حتى 90 % من الحد الائتماني للبطاقة كسلفة نقدية، والحصول عليها عبر عدة وسائل مثل أجهزة الصراف الآلي وفروع "راك بنك" أو شركات الصرافة.

كما تتيح البطاقة تحقيق أعلى استعادة نقدية مقابل الإنفاق، حيث يتمتع حاملو البطاقة بإمكانيّة استعادة 2 % من النقود على جميع مشتريات التجزئة خارج الإمارات، واستعادة 1 % على جميع مشتريات التجزئة المحلية.

كما يحظى عملاء البطاقة بفرصة لربح مليون درهم كل ستة أشهر، والمساهمة في دعم إحدى الجمعيات الخيرية عند إجراء أي معاملة بواسطتها.

نمو الطلب

وحول حجم الطلب على منتجات "أمل" في السوق قال خمري: منذ إطلاقها في يناير عام 2013، شهد الطلب على منتجات "راك بنك أمل" نمواً واعداً، وثمة فرص كبيرة لاستقطاب مزيد من العملاء بفضل امتلاكنا مجموعة واسعة من المنتجات المصرفية التنافسية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، وباقة من الحلول المريحة، فضلاً عن توفير أرقى الخدمات لعملائنا.

وحول حجم أصولها قال: تم إطلاق منصة "راك بنك أمل" في يناير2013، لذا فإنه من المبكر مقارنة أنفسنا مع قاعدة متينة من الأصول التقليدية التي انطلقت منذ سنوات عديدة. ولكن تسجل المنتجات والخدمات المصرفيّة الإسلامية نمواً من خانتين لسجل الأصول الشهريّة التصاعدية.

المبادئ التوجيهيّة

وحول دور المبادئ التوجيهيّة المتعلقة بمبادئ الشريعة في دعم نمو قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية، قال خمري: على ضوء تجربتنا في "راك بنك أمل"، نجد المبادئ التوجيهيّة الحالية مواتية للغاية لتعزيز نمو القطاع المصرفي الإسلامي، كما أنها تدعم ابتكار المنتجات وتضمن توزيعاً ملائماً للائتمان والمخاطر.

ونتطلع إلى قيام المنظمين بتطبيق مزيد من المعايير والقوانين المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، والتي تساعد على تزويد الشركات ببيئة تنافسيّة متكافئة الفرص في المستقبل، ولابد أن تدرك المصارف الإسلامية أنها مقبلة على مرحلة نمو جديدة ومستدامة، ومن شأن المنتجات وهيكلة إدارة المخاطر فيها أن تشهد تطوراً كبيراً.

منتجات إسلامية جديدة

وحول أهمية تطوير منتجات إسلامية جديدة في هذه المرحلة من نمو القطاع المصرفي الإسلامي في الإمارات، قال خمري: شهد قطاع المصارف الإسلامية نجاحاً كبيراً في مجال الخدمات المصرفية للأفراد والشركات الصغيرة والمتوسطة، وذلك على صعيد حجم المطلوبات والأصول، إذ تركّز هذه الخدمات على مواكبة المتطلبات المختلفة للأفراد في وقت يبدو فيه المجال فسيحاً أمام إطلاق مزيد من المنتجات المبتكرة.

وقد شهد العديد من المنتجات المبتكرة المخصصة للأفراد والشركات الصغيرة والمتوسطة طلباً ملحوظاً، كما باتت مجدية من الناحية التجاريّة. كما شهدت منتجات الشركات والخزينة نمواً كبيراً، وسجلت خدمات منصاتنا الإلكترونيّة إقبالاً لافتاً، حيث اشترك كافة عملائنا في الخدمات الإسلامية عبر الانترنت والهواتف الجوالة والثابتة.

 

 

الخدمة السريعة لحلول تمويل السيارات

 

يهدف مركز "فاست لين" إلى تحقيق الخدمات المريحة للعملاء، ويعتمد الخدمة السريعة لتقديم حلول تمويل السيارات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية خلال مدة لا تتجاوز 60 دقيقة.

ويتبوأ مركز خدمات "راك بنك أمل" الجديد موقعاً استراتيجياً في منطقة البرشاء بجوار وكالات السيارات الرئيسية في دبي، كما يقع على مقربة كبيرة من مكاتب "هيئة الطرق والمواصلات"، بحيث يمكن للمشترين الوصول إليها سيراً على الأقدام واستلام أوراق تسجيلهم لدى صدورها في اليوم نفسه.

واستناداً إلى مبدأ المرابحة الإسلامي، يوفر تمويل السيارات من "أمل" معدلات أرباح تنافسيّة، وتمويلاً يصل لغاية 60 شهراً، وفترات تسديد تتسم بالمرونة، وحدا أدنى منخفضا للراتب الشهري. كما يمكن للعملاء من الموظفين وأصحاب الأعمال الخاصة والشركات الاستفادة من تمويل السيارات من "أمل" مع مزايا عديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات