صندوق النقد العربي ينظم دورة إقليمية عن تجارة المنتجات الزراعية

افتتحت صباح أمس دورة إقليمية عن " تجارة المنتجات الزراعية " ينظمها معهد السياسات الاقتصادية في صندوق النقد العربي بالتعاون مع منظمة التجارة العالمية في مقر الصندوق بأبوظبي تستمر لمدة ثلاثة ايام. وشارك في أعمال الدورة 26 مشاركاً من 12 دولة عربية.

وقال الدكتور جاسم المناعي مدير عام رئيس مجلس الإدارة في تصريح له بهذه المناسبة إن القطاع الزراعي من القطاعات المميزة في الاقتصادات خاصة النامية منها.. مشيرا إلى أنه يلبي الحاجات الاستهلاكية الغذائية ويوفر المواد الأولية للعديد من الصناعات التحويلية.

وأضاف أنه وبالنسبة للدول العربية يوفر القطاع الزراعي فرص عمل ما يقارب ربع القوى العاملة، حيث بلغت نسبة العاملين في الزراعة 3ر23 في المائة من القوى العاملة الكلية في الدول العربية في عام 2010.

وأوضح أن حجم التبادل التجاري الزراعي العربي في تنامي مطرد فقد زاد حجم الصادرات الزراعية العربية من 9ر16 مليار خلال عام 2009 إلى نحو 8ر17 مليار دولار عام 2010 بنسبة زيادة قدرها 2ر5 في المائة.. مشيرا إلى ان الواردات الزراعية العربية فقد زادت من حوالي 7ر66 مليار دولار إلى 3ر76 مليار دولار في عام 2010 أي بنسبة قدرها 4ر14 في المائة .

وأشار إلى أن الدول العربية أولت المزيد من الاهتمام بالقطاع الزراعي، حيث قامت بعض الدول العربية بعقد اتفاقات شراكة مع الاتحاد الأوروبي كما تم إنشاء منطقة التجارة الحرة العربية للتعاون الزراعي وغير الزراعي.

كذلك أولت منظمة التجارة العالمية أمر الزراعة اهتمامأً كبيراً لتعزيز التعاون الزراعي وتحرير القيود على الزراعة وقد انضمت العديد من الدول العربية لمنظمة التجارة العالمية. وقال إن العديد من الدول العربية قامت بتحرير تجارتها الدولية بإزالة القيود الجمركية وغير الجمركية وتحرير أسعار الإنتاج داخل الدولة وإصلاح القوانين والتشريعات الداخلية المتعلقة بالتجارة المحلية والدولية وحماية إنتاجها المحلي من الإغراق والمنافسة الخارجية في إطار اتفاقات التجارة الدولية ووفاء لالتزامها بالاتفاقات التجارية الدولية. يذكر أن تحرير المنتجات الزراعية يواجه العديد من العقبات والحواجز التي تقف أمام تطوير هذا القطاع، خصوصا أن كثيرا من الدول المتقدمة لا تزال تستخدم نظام الحماية والدعم للمنتجات المحلية، مما أثر سلبا على الصادرات الزراعية للدول النامية.

تعليقات

تعليقات