تعدّ الأعلى منذ عام 2009 بدعم البنوك والاتصالات

القيمة السوقية للأسهم ترتفع إلى 442.4 مليار درهم

قادت أسهم البنوك والاتصالات المدرجة في السوقين مسؤولية المحافظة على استمرارية المؤشرات باللون الأخضر، ونجح المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية في كسر حاجز 3 آلاف نقطة مجدداً بالغاً 3003 نقاط أمس.

في حين ارتفع المؤشر العام دبي المالي إلى 1939 نقطة بزيادة نسبتها 0.46% مقارنة مع جلسة اليوم السابق. وأضافت القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة لرصيدها مكاسب بمقدار 1,9 مليار درهم ما دفع بإجمالي قيمتها لاختراق أعلى مستوياتها منذ عام 2009 مغلقة عند 442.4 مليار درهم.

ويظهر الرصد اليومي للتعاملات أن استقرار سهم إعمار عند مستوى 5.64 دراهم قابله نشاط كبير على سهم بنك الإمارات دبي الوطني الذي ارتفع إلى 3.92 دراهم وبنسبة 2% وكذلك سهم بنك دبي الإسلامي الصاعد إلى 2.26 درهم .كما تمكن سهم بنك الخليج الأول من بلوغ مستوى 13 درهماً الأمر الذي ضمن استمرار الأسواق في تعزيز مكاسبها.

وقال وسطاء إنه وبرغم عمليات المضاربة التي تعرض لها سهم إعمار إلا انه تصدى لها باقتدار ومن المتوقع استعادة نشاطه خلال ما تبقى من تداولات الأسبوع، مشيرين إلى انه من الملاحظ أن جزءاً من السيولة بدأ يتجه إلى أسهم البنوك والاتصالات منذ مطلع الشهر الجاري.

مؤشر الإمارات

وأغلق مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع على ارتفاع بنسبة 0.43% ليغلق على 2977 نقطة. وقد تم تداول ما يقارب 345 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 449 مليون درهم نفذت من خلال 4546 صفقة.

وارتفع عدد الشركات التي تم تداول أسهمها أمس إلى 63 من أصل 123 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 33 شركة ارتفاعاً في حين انخفضت أسعار أسهم 22 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.

وواصل سهم «شركة إعمار العقارية» تصدر المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 57.89 مليون درهم موزعة على 10.24 ملايين سهم من خلال 451 صفقة. وجاء سهم «إشراق العقارية» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 32.45 مليون درهم موزعة على 52.31 مليون سهم من خلال 355 صفقة.

سوق دبي

وبالعودة إلى التداولات في سوق دبي المالي تفصيلاً فقد كان واضحاً قبل انطلاق الجلسة أن الهدوء سيكون سيد الموقف وهو ما حدث فعلاً، حيث افتتحت غالبية أسعار الأسهم عند مستوياتها نفسها في اليوم السابق باستثناءات قليلة واستمرت على الوتيرة نفسها رغم التحسن الذي شهدته بعض الأسهم القيادية وسط عمليات كر وفر للمضاربين عليها.

ومع بدء النصف الثاني من عمر الجلسة لوحظ ظهور طلبات شراء على أسهم البنوك والاتصالات مما رفع أسعارها وهو ما دعم بقاء اللون الأخضر على شاشة العرض رغم حالة الهدوء المائلة للتراجع الطفيف التي سيطرت على حركة أسهم العقار والإنشاءات وفقاً لما يظهره الرصد اليومي للتعاملات.

وتصدر سهم بنك الإمارات دبي الوطني قائمة الأسهم الداعمة لسوق دبي المالي بعدما ارتفع بنسبة 2% بالغاً 3.92 دراهم وهو الأعلى منذ أكثر من 52 أسبوعاً، كما تواصلت الإيجابية في حركة سهم بنك دبي الإسلامي قبل يوم واحد من تاريخ استحقاق الأرباح صاعداً إلى 2.26 درهم.

وعزز سهم الاتصالات المتكاملة من مكاسبه لليوم الثاني على التوالي مغلقاً عند مستوى 4.57 دراهم بالإضافة إلى سهم السوق الذي بلغ 1.18 درهم ومصرف عجمان الذي أضاف 6.1% إلى مكاسبه في ربع الساعة الأخير من الجلسة مغلقاً عند 1.55 درهم.

كذلك فقد شملت الربحية سهم دبي للاستثمار الذي وصل إلى 0.925 درهم وسلامة 0.645 درهم وطيران العربية 0.918 درهم والخليج للملاحة 0.251 درهم.

حركة سهم إعمار

وفيما يخص حركة سهم إعمار الذي قاد السوق إلى تحقيق مكاسب قوية في اليومين الماضيين فقد تعرض لمضاربات وجني أرباح لكنه أظهر صموداً كبيراً أمامها وأغلق عند مستوى 5.64 دراهم بانخفاض قدره فلس واحد مقارنة مع جلسة أمس الأول لذا فإنه مرشح لاستئناف صعوده خلال الأسبوع الجاري.

وتواصلت السلبية على أداء سهم أرابتك هابطاً إلى 2.08 درهم. وتراجع سهم تبريد إلى 1.50 درهم وتبعه سهم تمويل إلى 1.14 درهم وأرامكس 2.22 درهم وأمان 1.06 درهم ودريك أند سكل 77 فلساً والاتحاد العقارية 0.405 درهم.

وبعدما سجل سهم دار التكافل عاد للانخفاض إلى 0.558 درهم، كما سيطر الوضع نفسه على سهم ديار العقارية الذي هبط إلى 0.355 درهم.

وكانت الحصيلة النهائية للتعاملات إغلاق المؤشر العام لسوق دبي المالي عند مستوى 1939 نقطة بارتفاع نسبته 0.46% بالمقارنة مع جلسة منتصف الأسبوع.

وفي ظل حالة الهدوء التي سيطرت على الأسهم النشطة وفي مقدمتها إعمار، فقد لوحظ انخفاض حجم السيولة وبلغت قيمة التداول 267 مليون درهم، ووصل عدد الأسهم المتداولة 209 ملايين درهم نفذت من خلال 3025 صفقة.

وعلى صعيد حركة المؤشر السعري فقد استمرت الأسهم الرابحة التفوق على الخاسرة وأغلقت أسهم 16 شركة من إجمالي أسهم 31 شركة جرى تداولها في السوق في حين تراجعت أسعار أسهم 13 شركة ولم يطرأ تغيير على أسعار أسهم شركتين.

وعاد النشاط إلى سهم موانئ دبي العالمية بعد التراجع الذي أصابه في اليومين السابقين مرتفعاً إلى 13.19 دولاراً، واقتصرت التداولات عليه من بين جميع أسهم بورصة ناسداك المعروضة من خلال منصة سوق دبي المالي.

سوق أبوظبي

واصلت الأسهم الثقيلة المدرجة ضمن قطاع البنوك تقديم الدعم لسوق أبوظبي للأوراق المالية إلى جانب سهم اتصالات المرتفع إلى 10.20 دراهم ونجح المؤشر العام نتيجة لذلك في العودة إلى فوق مستوى 3 آلاف نقطة مجدداً مغلقاً عند 3003 نقاط بنمو نسبته 0.36% وهي نسبة المكاسب نفسها المسجلة في الجلسة السابقة.

وفي تفاصيل حركة أسهم البنوك فقد كان سهم بنك الخليج الأول الأكثر دعماً لسوق العاصمة بعدما ارتفع إلى مستوى 13 دهماً وبمقدار 15 فلساً، كما صعد سهم بنك أبوظبي الوطني إلى 11.95 درهماً مقترباً من اختراق حاجز 12 درهماً.

وأضاف سهم بنك أبوظبي التجاري المزيد من المكاسب إلى رصيده بالغاً 4.02 دراهم إلى جانب سهم مصرف أبوظبي الإسلامي 3.65 دراهم وأم القيوين الوطني درهمين في حين كان سهم بنك الاتحاد الوطني الخاسر الوحيد هابطاً إلى 3.85 دراهم.

وفي قطاع العقار تم تداول سهم الدار دون أحقية الأرباح مما أدى إلى انخفاضه لمستوى 1.41 درهم وكذلك سهم صروح إلى 1.72 درهم، ودعمت الأخبار الإيجابية عن طلب شركة إشراق العقارية لأسهمها في السوق السعودي سهم الشركة المرتفع إلى 62 فلساً.

ويتضح من خلال الأرقام التي صدرت عقب انتهاء الجلسة تحسن أحجام السيولة في أبوظبي، حيث ارتفعت قيمة الصفقات المبرمة إلى 181 مليون درهم، ووصل عدد الأسهم المتداولة 136 مليون سهم نفذت من خلال 1521 صفقة.

وتمكنت الغالبية العظمى من الأسهم من الإغلاق على المربع الأخضر بعدما حققت 15 منها ربحية جيدة من إجمالي أسهم 32 شركة جرى تداولها مقابل تراجع أسعار أسهم 10 شركات ومحافظة أسهم 7 شركات على أسعارها السابقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات