لندن تستضيف مؤتمراً دولياً لترويج الاستثمار في مصر سبتمبر المقبل

أعلن أسامة صالح وزير الاستثمار أنه تم الاتفاق مع إلدرمان روجر عمدة مدينة لندن على إقامة مؤتمر استثماري ضخم في العاصمة البريطانية مطلع شهر سبتمبر المقبل للترويج للاستثمار في مصر بحضور عدد كبير من المستثمرين والمؤسسات الاستثمارية الأوروبية والدولية .

وقال صالح في تصريحات له - عقب لقائه مع عمدة لندن خلال زيارته القاهرة مؤخراً بمشاركة كبار المسؤولين وممثلي عدد من الكيانات الاستثمارية والاقتصادية البريطانية - إنه عرض على المستثمرين البريطانيين مجموعة من الفرص الاستثمارية محل اهتمام الشركات البريطانية.

وكذلك ملامح مشروع محور قناة السويس ومشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، فضلا عن استعراض وضع الاستثمارات البريطانية في مصر، حيث طالب صالح كلا من عمدة لندن والوفد المرافق له بتكثيف التواصل والتعاون مع وزارة الاستثمار المصرية، بغية تحقيق الهدف المشترك في زيادة الاستثمارات البريطانية بمصر، بما يعود بالنفع على الطرفين.

كما قام صالح باستعراض الحالة الاقتصادية الحالية في مصر، والاتفاق مع الجانب البريطاني على أوجه الدعم التي من الممكن تقديمها للاقتصاد المصري وللمشروعات البريطانية المستثمرة في مصر خلال المرحلة المقبلة.

وعلى صعيد متصل، أعرب ممثلو الشركات البريطانية عن اهتمامهم بضخ استثمارات جديدة في مجال تكنولوجيا المعلومات بمصر، من خلال الفرص الاستثمارية المتاحة في وادي التكنولوجيا في محافظة الإسماعيلية، فضلا عن مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة. مشيرين إلى أن معظم الدول المانحة والمؤسسات الدولية ينتظرون بشغف مفاوضات صندوق النقد الدولي مع مصر وما ستسفر عنه، في ظل المتغيرات السياسية والاقتصادية على أرض الواقع.

وقام اللورد جيفورد بزيارة مقر البورصة المصرية على رأس وفد بريطاني رفيع المستوى أكد خلالها أن الثقة هي المفتاح لدخول إستثمارات جديدة إلى مصر فى الوقت الحالي.

واستعرض جيفورد خلال الزيارة الدراسة الخاصة بتجربة التعاون بين سوق المال الإنجليزي وأسواق المال الأخرى لجذب شركات جديدة للقيد، والتي تقوم على عدة محاور أبرزها الحوكمة والشفافية وآليات التمويل.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد عمران رئيس البورصة المصرية أهمية التواصل مع المستثمرين الأجانب لاسيما في العاصمة البريطانية لندن بصفتها أحد أهم مراكز المالية عالميا بهدف إعادة بناء الثقة في سوق المال المصري.

وأشار إلى أن البنية التحتية والتقنية للبورصة المصرية مؤهلة لبدء تداول أدوات مالية جديدة وبصفة خاصة الصكوك وأنه مع تزايد شهية المستثمرين للتداول على هذه الأداة فإن الأمل يتصاعد بموافقة الحكومة على تفعيل هذه الأداة بما يجتذب شرائح جديدة من المستثمرين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات