انكماش

«حديد عز» المصرية تتكبد خسائر في الربع الثالث من 2012

تكبدت شركة حديد عز المصرية أكبر منتج لحديد التسليح في الشرق الأوسط وشمال افريقيا خسائر في الربع الثالث من 2012 بضغط من تباطؤ المبيعات وارتفاع التكلفة وأسعار الطاقة. وبلغ صافي خسارة الشركة المجمعة 110.05 ملايين جنيه (16.33 مليون دولار) في الأشهر الثلاثة المنتهية في 30 سبتمبر الماضي مقابل صافي ربح بلغ 264.73 مليونا قبل عام.

وانخفضت مبيعات الشركة 6.04 % إلى حوالي 4.53 مليارات جنيه من 4.83 مليارات جنيه في الربع الثالث من 2011.

وقال محسن عادل المحلل المالي: تباطؤ نمو المبيعات والزيادة في التكلفة بجانب ارتفاع المصروفات وأسعار الطاقة والعمالة واستيراد المواد الخام من الخارج كلها عوامل أدت لتكبد الشركة خسائر في الربع الثالث.

وكانت شركة حديد عز قد تأثرت بشدة جراء الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير 2011 وتداعياتها.

وبلغ صافي ربح الشركة المجمع 95.56 مليون جنيه في الأشهر التسعة المنتهية في 30 سبتمبر مقابل 449.49 مليون جنيه قبل عام. وزادت مبيعات الشركة المجمعة 4.8 % إلى 14.84 مليار جنيه في التسعة اشهر الاولى من 2012 من 14.16 مليار جنيه قبل عام.

وارتفعت تكلفة المبيعات 9.2 بالمئة إلى 13.601 مليار جنيه من 12.452 مليار جنيه في التسعة أشهر الاولى من 2011. وتوقع عادل تحسن نتائج أعمال الشركة خلال الربع الاخير من 2012 وبداية 2013 نتيجة زيادة المبيعات بالأسواق وهو ما ستتأثر به الشركة إيجابيا. وتأثرت الشركة ماليا واداريا منذ الحكم الصادر في سبتمبر 2011 بسجن رئيسها السابق أحمد عز عشر سنوات وغرامة مالية قدرها 660 مليون جنيه لادانته بالفساد المالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات