حقق 2.1 مليار درهم في 9 أشهر

نمو أرباح قطاع الطاقة بسوق أبوظبي 53 ٪

حقق قطاع الطاقة الإماراتي إجمالي أرباح بلغت 2.1 مليار درهم في فترة التسعة أشهر الأولى من العام الجاري مقارنة مع أرباح بلغت 1.4 مليار درهم في نفس الفترة من العام الماضي حسبما أفاد تقرير لمركز معلومات مباشر ليكون القطاع بذلك قد استطاع أن يحقق نمواً في أرباحه نسبته 53% على مدار تسعة أشهر.

وفي الوقت نفسه نمت أرباح القطاع بنسبة 67.3% على مدار الثلاثة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2011 حيث حقق القطاع خلال هذه الفترة صافي أرباح بلغ 954 مليون درهم مقارنة مع أرباح بلغت 570 مليون درهم حققها القطاع في نفس الفترة من العام 2010. وتدعم أسعار النفط العالمية نمو القطاع.

ومن الجدير بالذكر أن قطاع الطاقة بسوق أبو ظبي يضم شركتين فقط وهما شركة دانة غاز وشركة أبو ظبي الوطنية للطاقة «طاقة».

وعن أرباح الشركتين في فترة التسعة أشهر الأولى من العام الجاري فقد جاءت على نمو وكانت دانة غاز الأكثر نمواً بأرباحها محققة نمواً نسبته 262.6% وذلك بعد أن بلغ صافي أرباح الشركة 359 مليون درهم في التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2011 مقارنة بأرباح بلغت 99 مليون درهم حققتها الشركة في نفس الفترة من العام 2010.

أما عن شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة فقد حققت صافي أرباح 1.8 مليار درهم في تسعة أشهر مقارنة مع أرباح بلغت 1.3 مليار درهم في نفس الفترة من العام الماضي وبذلك تكون الأرباح قد نمت بنسبة 37.3%.

وبالنسبة لأرباح شركات القطاع في فترة الثلاثة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2011 فقد حققت شركة دانة غاز أرباحا بلغت 143 مليون درهم مقارنة مع أرباح بلغت 33 مليون درهم حققتها الشركة في نفس الفترة من العام 2010 لتحقق نمو نسبته 333.3%.

وجاءت شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة بأرباح بلغت 811 مليون درهم في الثلاثة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2011 مقارنة بأرباح 537 مليون درهم في الفترة نفسها من العام الماضي لتكون بذلك الشركة قد نمت بأرباحها بنسبة 51%.

ومما تجدر الإشارة إليه أن محمد المبيضين مدير علاقات المستثمرين بشركة أبو ظبي الوطنية للطاقة طاقة أكد أن استحقاق الصكوك التي أصدرتها طاقة مؤخرا سيكون في أكتوبر 2012.

وأكد المبيضين أنه لا يوجد لدى الشركة أية مشاكل في سداد هذا الاستحقاق حيث إن لديها تسهيلات ائتمانية أعلى من قيمة الإصدار ولذا فلا توجد أية مشاكل بعملية تسديد هذا الاستحقاق.

وأضاف تقرير معلومات مباشر أن طاقة قد أعلنت في 2 أكتوبر الماضي أنها بصدد إطلاق برنامج لإصدار صكوك بالرينجت الماليزي بقيمة 3.5 مليارات رينجت ما يوازي 1.5 مليار دولار أو 4 مليارات درهم إماراتي بهدف تنويع مصادر تمويل الشركة وأشارت إلى أن هذا البرنامج شركة طاقة من إصدار السندات بصورة سريعة إذا ما كانت حالة الأسواق مواتية لمثل هذا الإصدار.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات