«جاكوار لاند روڤر»: الإمارات من أكثر الدول للتحول إلى السيارات الكهربائية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سلمان سلطان، المتحدث الرسمي باسم «جاكوار لاند روڤر» أن الإمارات من أكثر الدول على مستوى العالم للتحول إلى السيارات الكهربائية بفضل بنية تحتية قوية تدعم شركات السيارات.

وقال لـ «البيان»: احتلت الإمارات بدءاً من العام 2022 المرتبة الثامنة عالمياً من حيث استعدادها للتحول الكهربائي بهدف أن تصبح محايدة للكربون بحلول عام 2050. وبموجب رؤية الإمارات 2021، شجعت الحكومة على تبني السيارات الكهربائية في جميع أنحاء الدولة. كما تم تحويل 20% من سيارات الهيئات الحكومية إلى سيارات كهربائية وتعتزم الوصول إلى 42000 سيارة كهربائية على الطرقات بحلول عام 2030.

وأضاف: تمتلك الإمارات واحدة من أكبر نسب الشحن من محطة إلى مركبة في العالم. بالإضافة إلى ذلك، تم إطلاق مبادرة الشاحن الأخضر للمركبات الكهربائية في دبي في عام 2015 لزيادة عدد محطات الشحن. بناءً على هذه المعطيات ونمو البنية التحتية التي يجب اتباعها، يمكننا القول إن الانتقال الكامل إلى السيارات الكهربائية ممكن بالتأكيد. ونحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذا التحول من خلال أهدافنا المتعلقة بالكهرباء.

وحول خطط لشركة للتحول الكهربائي والاستدامة وفي أي عام ستصبح «جاكوار لاند روڤر» كهربائية بالكامل، قال: يشكل التحول إلى السيارات الكهربائية أساس استراتيجيتنا التالية «تصور جديد» بالنسبة لكلٍ من «لاند روڤر» و«جاكوار»، وعلى مدار خمس سنوات، ستقدم «لاند روڤر»، ستة أنواع مختلفة من السيارات التي يعرفها عملاؤنا بالفعل ويحبونها. وهذا يشمل السيارات الكهربائية من عائلات «رينج روڤر» و«ديسكڤري» و«ديفيندر».

وأضاف: سيتم طرح أول سيارة «لاند روڤر» الكهربائية بالكامل في عام 2024. وبحلول عام 2030، تتوقع «لاند روڤر» أن تصبح 60 % من سياراتها كهربائية. وبحلول عام 2039، لن يتم بيع أي طراز من «لاند روڤر» التي تؤدي إلى انبعاثات. بالنسبة لجاكوار، ستبتعد العلامة التجارية عن محركات الاحتراق لتصبح العلامة التجارية للسيارات الكهربائية بالكامل بحلول عام 2025.

وحول استراتيجية «جاكوار لاند روڤر» التي تحمل اسم «تصور جديد»، قال: انطلاقاً من الاسم الذي تحمله، تُشكل الاستراتيجية العالمية الجديدة لشركة «جاكوار لاند روڤر» إعادة تصور مستقبل علاماتنا التجارية ومركباتنا بشكلٍ جذري. ففي إطار هذه الإستراتيجية، ستشهد «جاكوار لاند روڤر»، تطوراً واسعاً لتصبح الصانع والمبتكر الأكثر مرونة للمركبات والخدمات الفاخرة الأكثر رواجاً في العالم، والتي تم بناؤها على قاعدة الفخامة العصرية من خلال التصميم. ولقد تم إعداد واعتماد هذه الإستراتيجية خصيصاً، بهدف إرساء معيار جديد في مجالات الأثر البيئي والاجتماعي والمجتمعي من قبل شركات المنتجات الفاخرة.

وأضاف: تأتي الاستدامة، في صلب استراتيجية «تصور جديد»، حيث ستشهد «جاكوار لاند روڤر» تحولاً كاملاً لتصبح الشركة المصنعة الأولى للمركبات الكهربائية، وتحويل مجموعات طرز «جاكوار» و«لاند روڤر»، لتصبح سيارات كهربائية بالكامل. وسيتم إطلاق أول طراز يعمل بالكهرباء بالكامل في العام 2024. إلا أن الشركة لن تحصر أهدافها في مجال في السيارات الكهربائية فقط.

وتابع: نهدف إلى تحقيق صافي انبعاثات كربونية صفرية عبر سلسلة التوريد والمنتجات والعمليات بحلول عام 2039. كما نستعد، في إطار طموحنا هذا، التوجه نحو اعتماد الطاقة التي تعمل بخلايا الوقود النظيفة المرتقبة، بما يتماشى مع النمو العالمي وبلورة صورة وشكل اقتصاد الهيدروجين. الأمر الذي يخضع حالياً للتطوير بالفعل، مع وصول نماذج أولية على طرقات المملكة المتحدة خلال الـ 12 شهراً المقبلة، وذلك كجزء من برنامجنا الاستثماري الطويل الأجل.

وذكر أن استراتيجيتنا «تصور جديد» ستساهم في إرساء معايير جديدة على مستوى الجودة والكفاءة لقطاع الرفاهية. وستتيح هذه الاستراتيجية الفرصة أمام شركة «جاكوار لاند روڤر»، لتحقيق المزيد من المرونة والعمل على تمكين موظفيها. وستنتقل إلى علامة تجارية موثوق بها، تواجه التحديات والاضطرابات بثقة وهدف واضح.

وقال: انطلاقاً من مكانتنا وموقعنا كشركة رائدة، سيتمحور تركيزنا حول تحقيق قيمة من خلال تمكين مواهبنا بالتكنولوجيا الثورية والمهارات، لتقديم مستويات الجودة وتحقيق الأرباح. وستعمل «جاكوار لاند روڤر»، بشكلٍ ملحوظ أيضاً، على تبسيط عمليات التصنيع لدينا. وسيتم التعاون بشكلٍ أوثق وتبادل المعرفة مع زملائنا في شركات مجموعة تاتا، لتعزيز خطط الاستدامة الخاصة بنا ومشاركة أفضل الممارسات في قيادة تطوير تكنولوجيا الجيل التالي والبيانات والبرمجيات.

وفيما يتعلق بالأسباب التي دفعت «جاكوار لاند روڤر» إلى اعتماد استراتيجية «تصور جديد»، قال: اعتمدت شركة «جاكوار لاند روڤر»، استراتيجية «تصور جديد»، لأسباب متعددة، ولكن في جوهرها، نهدف إلى تحويل اسمنا إلى علامة تجارية فاخرة عصرية متمحورة حول العملاء، التي تتميز بدورها القيادي والرائد لتحقيق مستقبل السيارات الكهربائية الأبرز والأنقى.

وأضاف: ندرك أننا نحتاج لتحقيق هذا الهدف، إلى تشكيل وتحديد رحلة العميل التفاعلية والشخصية والمتصلة للغاية، وذلك لتعزيز مكانة كلٍ من «جاكوار» و«لاند روڤر» كعلامات تجارية فريدة من نوعها ومميزة. وعندما نجمع بين تجربة المشترين هذه مع منتجاتنا الاستثنائية من سياراتنا، نحقق النتيجة النهائية القوية للغاية. إذ يتوقع عملاؤنا في عصرنا هذا أيضاً، تجارب العلامة التجارية اليومية والمنتجات التي يستهلكونها، التي تناسب أنماط حياتهم بسلاسة.

ونتيجةً لذلك، أطلقنا استراتيجية «تصور جديد»، لمساعدة العملاء على عيش الحياة كما يرغبون، من خلال سيارة مصممة وفقاً لتفضيلاتهم الاستثنائية. ويجسد مزيج الطاقة النظيفة، والأداء المميز، والفخامة التي لا تضاهى المتجذرة في مجموعة سياراتنا المستقبلية، وجميع التفاصيل الدقيقة والقابلة للتخصيص التي يمكن للعملاء إضافتها، هذه الوفرة في الخيارات. يأتي ذلك إلى جانب التركيز المتزايد على الاستدامة، لتقديم أفضل مزيج ممكن من الأداء والراحة والرفاهية والسلامة مع أوراق اعتماد صديقة للبيئة / خضراء.

وحول أحدث الفعاليات التي شاركت فيها «جاكوار لاند روڤر» في الإمارات، قال: شاركت «جاكوار لاند روڤر» في الآونة الأخيرة، في حدثين مهمين. الحدث الأول هو إحياء سباق الجائزة الكبرى التاريخي الذي أقيم في نوفمبر، والذي احتفل بالعصر الذهبي لرياضة السيارات من خلال عروض القطع المتحفية والسباقات التي شهدت هدير المحركات عالية الأوكتان في جميع أنحاء الإمارات. كما عرضت «جاكوار لاند روڤر» سياراتها الكلاسيكية جاكوار «سي تايب» و«دي تايب» من خمسينيات القرن الماضي.

أما الحدث الثاني والذي يعتبر الأول من نوعه فهو سباق التحمل «ميليا 1000» والذي أقيم خلال الفترة الممتدة من 5 إلى 8 ديسمبر، وهي تجربة لا تُنسى مخصصة حصرياً لعدد قليل من السيارات المختارة. وعُرضت خلال سباق هذا العام اثنتين من سياراتنا الكلاسيكية Jaguar XK12، الأمر الذي يشكل دلالة واضحة على تراث علامة جاكوار التجارية. وفي هذا الحدث الأول من نوعه، شارك ديفيد غاندي، أحد عشاق جاكوار، والذي كان قد اشترى سيارة Jaguar XK120 المحطمة عام 1954 وأعاد إصلاحها قبل سنوات، وفي سباق التحمل «ميليا 1000» في الإمارات العربية المتحدة، قاد غاندي سيارته جاكوار الكلاسيكية المصممة خصيصاً له.

بالإضافة إلى ذلك، كانت «جاكوار كلاسيك»، الراعي الرسمي لحفل جوائز سباق التحمل «ميليا 1000» في الإمارات. وتتويجاً للحدث الذي استمر أربعة أيام، تم عرض طرز جاكوار C-type وD-type الحصرية في حفل توزيع الجوائز الذي أقيم في قصر الإمارات.

طباعة Email