تكاليف قطع غيار السيارات تتأثر بالتضخم العالمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد ديفيد مكنمارا، مدير خدمات ما بعد البيع من المستوى الثاني في مجموعة «الفطيم للسيارات»، أن تكاليف قطع غيار السيارات تأثرت بارتفاع مستويات التضخم الاقتصادي العالمي، كما هي حال معظم السلع الأساسية الأخرى.

وقال مكنمارا، في تصريحات لـ«البيان»: إن الأسعار تأثرت بالعديد من العوامل، لا سيما بزيادة تكاليف المواد الأولية، التي وضعت جميع مصنعي قطع الغيار تحت ضغوطات كبيرة. وإلى جانب ذلك، ارتفعت تكاليف النقل البحري والشحن بشكل ملحوظ على مدى الـ12 إلى 18 شهراً الماضية.

وأضاف: تشهد الإمارات مستويات كبيرة من الطلب على مراكز الصيانة الموثوقة وعالية الجودة. وقد أجرينا مؤخراً دراسة للسوق كشفت حاجة الزبائن إلى خدمات الصيانة في المواقع التي يرغبون بزيارتها، والتي يمكن إجراؤها بالتزامن مع مهام أخرى يتعين عليهم إتمامها، أو حتى أثناء الأنشطة الترفيهية، بحيث لا تتطلب زيارة خاصة من أجل صيانة المركبة أو إصلاحها.

وتابع: يبدي الزبائن اهتماماً أكبر عند شراء السيارات بتكاليف الصيانة والتشغيل المرتبطة بها، فضلاً عن تركيزهم على سهولة صيانة سيارتهم ومستوى الخبرات التي توفرها مراكز الصيانة. وتتركز اهتمامات الزبائن على مواقع مراكز الصيانة وتوافرها في الأوقات التي قد يحتاجونها فيها، وإمكانية الاطلاع على الأسعار بشكل مسبق، والضمانات على الخدمات التي تقدمها هذه المراكز، والتقييمات التي حصلت عليها مراكز الصيانة من الزبائن السابقين، وغيرها الكثير من الأسئلة والاعتبارات الأخرى.

وأوضح: تمثلت استجابة مراكز الفطيم أوتو سنترز لهذا الجانب في افتتاح خمسة مواقع جديدة في المناطق السكنية، مثل مجمع دبي للاستثمار، أو في مواقف السيارات ضمن مراكز التسوق، مثل لولو هايبر ماركت في واحة دبي للسيليكون أو بالقرب من فستيفال سيتي مول. وإلى جانب ذلك، نوفر خيار الخدمة المتنقلة التي تزور الزبائن في منازلهم أو في أماكن العمل لجعل تجربة صيانة المركبة مريحة قدر الإمكان. ومن خلال طرح هذه المواقع الجديدة وزيادة انتشارها خلال العام المقبل، سنكون قادرين على تلبية مستويات الطلب المتنامية في جميع أنحاء الدولة، إلى جانب تعزيز مستويات الراحة التي يحصل عليها زبائن الفطيم بما ينسجم مع منهجيتنا المتحورة حول الزبائن في المقام الأول.

طباعة Email