ألواح مستدامة من «الإمارات للألمنيوم» في «بي إم دبليوi7» الكهربائية الجديدة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن المركز الميكانيكي للخليج العربي، الوكيل الحصري والموزع المعتمد لمجموعة بي إم دبليو في دبي، والشارقة والمناطق الشمالية، إطلاق سيارة الفئة 7 من «بي إم دبليو» وسيارة i7 الجديدتين كلياً. كما طرحت الشركة بالتزامن مع هذا الإعلان تشكيلة كاملة من السيارات الفاخرة، مثل X7 وسيارة 8 Series الجديدتين.

وينضم إلى سيارة الفئة 7 الجديدة في هذا الإعلان، السيارة المتألقة i7 الكهربائية كلياً. تتمتع هذه السيارة الجديدة بمدى قيادة ممتاز لكل عملية شحن كاملة يصل إلى 625 كم، كما أنها توفر حلول تنقل مستدامة، إذ تعتمد على مصادر مستدامة لمواد التصنيع، كاستخدامها لألواح ألمنيوم أنتجت باستخدام طاقة كهروضوئية، من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، لذلك من المتوقع أن تقلل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لمجموعة بي إم دبليو بنحو 2.5 مليون طن خلال 10 سنوات قادمة. شهد الإطلاق عبدالناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

نهج تكنولوجي

وبما أنها تعتمد في تصنيعها على نهج تكنولوجي مفتوح، تتوفر الفئة 7 الجديدة في الإمارات إما كسيارة كهربائية تعمل على البطارية أو كسيارة تقليدية.

وتجسد سيارة الفئة 7 الجديدة، المظهر القوي والحصري من جميع الزوايا، فيما تعكس سيارة i7 الفخامة والرفاهية المبتكرة، حيث تضفي المصابيح الأمامية الكريستالية من «بي إم دبليو» تأثيراً ضوئياً لا مثيل له، وتقدم تجربة قيادة متميزة ورحابة استثنائية مع الحفاظ على أهداف مجموعة «بي إم دبليو» التي تتمثل في مواكبة معايير حلول التنقل المستدام والصديقة للبيئة.

وقال أيهان أولسر، الرئيس التنفيذي في المركز الميكانيكي للخليج العربي: يسعدنا إطلاق سيارة الفئة 7 وأول سيارة i7 كهربائية بالكامل. نشهد اليوم فصلاً جديداً في عالم سيارات «بي إم دبليو» الفاخرة، ويسعدنا في المركز الميكانيكي للخليج العربي أن نساهم في رسم ملامح مستقبل السيارات العصرية.

وأضاف:تعد سيارة الفئة 7 من «بي إم دبليو» نموذجاً فائقاً يحمل تراثاً متأصلاً في الإمارات وجميع أنحاء العالم على حد سواء. إلى جانب تقديم سيارة i7 الكهربائية بالكامل، يسعدنا أيضاً الاستمرار في تقديم السيارات الفاخرة من الفئة السابعة الجديدة، كما أننا فخورون بأن نساهم في إطلاق حقبة جديدة لهذا القطاع المهم من السيارات مع التركيز على الاستدامة والتطور التكنولوجي اللذين يمثلان أساس منهجيتنا.

طباعة Email