30 % نمو مبيعات السيارات الفارهة بالإمارات 2022

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يحرص كبار مصنعي السيارات الفارهة على إطلاق الطرازات الجديدة في أسواق المنطقة لما تحتله من مكانة بارزة في تحقيق مبيعات عالية، وتأتي الإمارات في مقدمة تلك الأسواق، التي تعتبر ركيزة أساسية؛ لما تتمتع به من بنية تحتية قوية للغاية مناسبة لاحتضان السيارات الفارهة والخارقة. إذ حققت السيارات الفارهة مبيعات كبيرة بنسبة نمو تصل إلى 30% منذ بداية 2022، وارتفع حجم المبيعات في المعارض المتخصصة بتجارة السيارات الألمانية والأمريكية الجديدة المدعمة بأعلى مواصفات التكنولوجيا والرفاهية بنسبة تصل إلى 40%، بحسب أنس وحيد، مدير عام مؤسسة «محمد وحيد للسيارات».

وقال وحيد إن قطاع بيع السيارات في الإمارات يسهم في رفد الاقتصاد المحلي، وتعزيز هذه الصناعة وسط مناخ تنافسي كبير، بوصفها أقوى التجارات الحالية بعد سوق العقارات، حيث يشهد تطوراً كبيراً خصوصاً بعد سنوات جائحة «كوفيد 19».

وأكد أن السوق المحلي في قطاع السيارات شهد تعافياً قياسياً من الركود بنحو 70% منذ بداية الربع الأول من العام الجاري، ويواصل تحقيق نمو ملحوظ لما يتمتع به من مقومات تنافسية. وقال: «إن سوق بيع السيارات في الإمارات لم يتأثر كثيراً بتداعيات الجائحة، فلا يزال هذا القطاع يشهد انتعاشاً في حركة المبيعات وإقبال الكثيرين على الشراء من المتعاملين المحليين والخليجيين والروس والكازاخستانيين، لافتاً إلى أن فئات السيارات الفارهة هي الأكثر مبيعاً، حيث يتم بيع وتصدير أكثر من 1000 سيارة سنوياً، وتبلغ أسعار الفئة الاقتصادية منها 200 ألف درهم، فيما يصل ثمن الأعلى مواصفات إلى مليون ونصف المليون درهم».

سوق مهم

وقال محمد فوزي، المدير التنفيذي في الشرق الأوسط وأفريقيا لشركة «مكلارين أوتوموتيف»، إن الإمارات تعد سوقاً مهماً جداً بالنسبة للسيارات الفارهة، وركيزة أساسية لمبيعات الشركة في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط. وأكد أن الدولة تتمتع ببنية تحتية قوية للغاية مناسبة لاحتضان السيارات الفاخرة والخارقة مثل «مكلارين» بمختلف منتجاتها، كما أنها تعد من أكثر الدول أماناً للمتعاملين، حيث يمكنهم قيادة هذا النوع من السيارات دون قلق.

وتوقع فوزي نمواً مستمراً في سوق السيارات الفاخرة بالدولة، تتضمن تقنيات المركبات الهجينة والكهربائية، مع تقديم خيارات شراء أوسع وأحدث وأكثر مرونة، بحيث يمكن للمتعامل الاستثمار بسهولة في سيارة أحلامه.

وفي ذات السياق، توقعت شركة «ذا إيليت كارز»، نمواً مستمراً في سوق السيارات الفاخرة في الإمارات، ذاكرة أن سوق السيارات بدأ في استرجاع الإقبال عليه تدريجياً، ويتوقع له أن يشهد نمواً كبيراً، لاسيما من خلال عروض السيارات الفاخرة؛ ويعود ذلك إلى الدخل الإيجابي للفرد. إذ بلغت قيمة سوق السيارات الفاخرة العالمية حوالي 410 مليارات دولار في 2020، ومن المقدر لها أن تنمو إلى 566 مليار دولار بحلول 2026، حسب دراسات أجرتها الشركة.

الأكثر مبيعاً

وأكد ممدوح خير الله، مدير عام «رولز-رويس موتور كارز»، المركز الميكانيكي للخليج العربي دبي والمناطق الشمالية، أن دولة الإمارات تحتل أعلى المراتب بين الأسواق الأكثر مبيعاً لسيارات «رولز-رويس»، مقارنة بعدد السكان في العالم، كما تبرهن الأرقام على نمو أعمال الشركة بالدولة بشكل مستمر. ولفت إلى أن مبيعات دبي والمناطق الشمالية، على سبيل المثال، كانت ضِعف دول أوروبية، بسبب البنية التحتية القوية من أمن وطرق على أعلى قدر مناسب للمعايير العالمية.

وأوضح أن الدولة تتمتع ببنية تحتية قوية للغاية مناسبة لاحتضان السيارات الفاخرة على رأسها «رولز-رويس»، وقال: «إنها تعد من الدول الأكثر أماناً وثقة لمتعاملي السيارات الفاخرة».

طلب كبير

قال عثمان الباشا، مؤسس معارض «الباشا» للسيارات، المتخصصة في مبيعات السيارات الفاخرة المستعملة في الإمارات: «تتمتع الدولة بمستويات طلب كبيرة على السيارات الفاخرة المستعملة، وبسوق متنامٍ شديد التنافسية. ولمواكبة هذا النمو في الطلب، افتتحنا أخيراً أكبر فروعنا الجديدة في دبي، على امتداد شارع الشيخ زايد، لنقدم لعشاق الفخامة تشكيلة مميزة من السيارات المستعملة الفاخرة، بعروض غير مسبوقة، وفي متناول الجميع».

طباعة Email