«هيونداي موتور» تكرم سائقي الشاحنات والباصات

ت + ت - الحجم الطبيعي

كرمت شركة «هيونداي موتور» الشرق الأوسط وأفريقيا، ومؤسسة جمعة الماجد الموزع المعتمد في الإمارات، مجموعة من سائقي المركبات التجارية هيونداي موتور من شاحنات وحافلات ومركبات نقل مختلفة، تقديراً لجهودهم عامة، وخصوصاً خلال شهر رمضان المبارك الماضي.

وقال هيونج جونج إيم رئيس هيونداي موتور الشرق الأوسط وأفريقيا المقر الإقليمي: تهدف هذه المبادرة، إلى إظهار شكرنا وتقديرنا للجهود الكريمة للعاملين في قطاع النقل من سائقين، الذي يعملون على مدار الساعة في نقل البضائع والمنتجات ونقل الركاب، والذين بفضل عملهم الجاد والدؤوب، تدور عجلة الحياة في كل القطاعات، وتبرز مساهمتهم بالغة الأهمية في شهر رمضان المبارك، حيث يعملون وهم صائمون على نقل الطعام والمواد الغذائية، وكافة الاحتياجات الأخرى للشهر المبارك، بالإضافة لنقلهم للركاب، وإيصالهم إلى وجهاتهم بسلامة وراحة وأمان.

وقد تم اختيار السائقين من مختلف القطاعات، وتقديمهم شهادة تقدير، بالإضافة إلى الهدايا، كعربون تقدير.

وقد عبّر السائقون عن امتنانهم لهذه اللفتة الرمزية من قبل شركة هيونداي موتور، ومؤسسة جمعة الماجد، وتقديرها لتفانيهم في العمل في كل الظروف، وبخاصة في الشهر الفضيل.

ويقود بيهليفان شاه، الذي يعمل في جمعية أسواق عجمان التعاونية، المركبات التجارية منذ 22 عاماً، وهو يقود حالياً شاحنة هيونداي HD78GT. وأعرب شاه عن فخره بوظيفته: لم يكن توصيل الطعام في رمضان أثناء الصيام أمراً سهلاً، لكنني كنت فخوراً للغاية، لأنني شعرت أنني أساعد الناس من خلال توصيل مخزون المواد الغذائية إلى محلات البقالة والأسواق في الوقت المحدد.

وحول هذه البادرة الرمزية من هيونداي، تقدير سائقي الشاحنات والحافلات، أضاف السيد شاه: «أشعر بالفخر لاختياري لهذا التكريم، وأود أن أشكر هيونداي على هذه المبادرة.

أما عازم خان، سائق الحافلة في المدرسة الأهلية الخيرية، فيعمل وراء مقود المركبات التجارية منذ 20 عاماً، ومنذ ذلك الحين، قاد العديد من حافلات هيونداي، ومنها حافلة كاونتي وسوبر ايرو سيتي باص. وقال: كسائق، أشعر بالامتنان لإتاحة الفرصة لي، لأكون في خدمة شركتي وزملائي، لا سيما في شهر رمضان، لذلك، أنا فخور بعملي، لأنني أبذل قصارى جهدي لنقل الطلاب بأمان، وفي الوقت المحدد.

ويعمل السيد إقبال سائقاً لحافلة هيونداي كاونتي في معهد الإمارات للسياقة، على مدار السنوات الأربع الماضية، ويشعر بالامتنان لدوره، حيث قال: أشعر بالفخر لمساعدة طلاب المعهد، وإيصالهم في الوقت المحدد لحصصهم، وخاصة في رمضان»، وعندما سئل عن لفتة هيونداي لتكريم السائقين، أجاب: «أشكر هيونداي على هذا التقدير المعبر».

وتعكس هذه المبادرة التي أطلقتها شركة هيونداي موتور في الشرق الأوسط وأفريقيا، التزام الشركة الراسخ تجاه أن تصبح مستقبلاً أكثر استدامة، يركز على الإنسان، لمزود لخدمات التنقل.

طباعة Email