«لينكون» تحتفل بـ 100 عام من الابتكار

ت + ت - الحجم الطبيعي

اشترى هنري فورد بتاريخ 4 فبراير 1922، وبتشجيع من زوجته كلارا، وابنه إدسل فورد، شركة لينكون موتور من المخترع ومهندس السيارات المتميز، هنري ليلاند، مقابل 8 ملايين دولار. ومهدت هذه الصفقة الطريق لإنشاء إحدى العلامات التجارية الأمريكية الفاخرة الأشهر على الإطلاق.

وقالت جوي فالوتيكو رئيسة شركة لينكون: نعيش اليوم فترة حاسمة في تاريخنا، حيث ننظر إلى ماضي علامة لينكون، ونستنبط منه إلهامنا للمستقبل، كي نعكس ما أنجزناه، ونحافظ على التوازن بين القيم الأساسية لدى العلامة، ونعيد تعريف اللمسات المبتكرة في سياراتنا وتجاربنا الجديدة للجيل القادم من عملاء الرفاهية. ويعد اليوم الفترة الأنسب للاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس الشركة، حيث إننا في خضم مسيرتنا الانتقالية إلى مستقبل كهربائي، وأتطلع إلى توجيه العلامة في التخطيط للمئة عام القادمة.

من جانبه، قال جيم فارلي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة فورد: تمتاز لينكون بأسلوبها الكلاسيكي، وتصاميمها الرائعة، ومزاياها المتطورة، التي أصبحت السمة المميزة للعلامة التجارية. وخلال انتقالنا نحو مستقبل كهربائي، عبر تقديم التقنيات المتصلة والتجارب السلسة، أتطلع لرؤية الآفاق التي ستصل إليها علامتنا التجارية، مع بداية قرنها الثاني.

ويُعزى الكثير من النجاح الذي حققته الشركة في وقت مبكر، إلى تأثير إدسل فورد، الذي شغل منصب رئيس علامة لينكون، بعد فترة وجيزة من الاستحواذ على الشركة، وحتى وفاته في عام 1943. ونستطيع أن نلخص طموحه عبر كلماته الشهيرة "والدي صنع السيارات الأكثر شعبية في العالم، وأنا أريد أن أصنع الأفضل".

ومنح إدسل الأولوية للتصميم والأسلوب الفريد، وجعل التخصيص في متناول الجميع، وأتاح له ذلك، توفير الدقة والأداء العالي في سيارة مصنعة ومصممة بشكل جميل، وبسعر مناسب. وكانت رؤيته بأن تكون السيارة أكثر من مجرد وسيلة نقل، شيء أساسي لارتقاء لينكون.

وقدمت الشركة في عام 1936 سيارة لينكون زفير، وهي أول سيارة متوسطة السعر من العلامة التجارية، تتميز بتصميم انسيابي، وغطاء محرك من نوع "أليجيتور". وظهرت في عام 1939 سيارة لينكون كونتيننتال، لأول مرة، كسيارة للاستخدام الشخصي، وأصبحت تصميماً كلاسيكياً على الفور، وسرعان ما أسست قطاع السيارات الفاخرة الشخصية في أمريكا.

وتم تعيين نجل إدسل، ويليام كلاي فورد، في عام 1952، مديراً لعمليات المنتجات الخاصة، حيث كان مسؤولاً عن المهندسين والمصممين، الذين يخططون للسيارة التي ستخلف كونتيننتال، وهي كونتيننتال مارك 2، التي يعتبرها الكثيرون من أعظم السيارات التي تم تصنيعها على الإطلاق. ولطالما كانت لينكون رائدة على مر السنين، بفضل العديد من المزايا والابتكارات الجديدة، وتواصل اليوم تقديم المزيد من التطورات.

وركزت لينكون على مدى قرن من الزمن على الابتكارات التطلّعية، مع الحفاظ على قيمها الأساسية التي تضمن تقديم المنتجات المبتكرة والمرغوبة.

وكان إطلاق الجيل الرابع من سيارة نافيجيتور في عام 2018 ذو دور أساسي في حدوث انتعاش بوجهة العلامة التجارية. وضمت السيارة مزيج من الفخامة الحديثة والتقنيات المبتكرة التي تشمل الظهور الأول للمقاعد التي يمكن ضبطها في 30 وضعية بسيارة الدفع الرباعي الجديدة كلياً وتجربة سفر الدرجة الأولى للعائلات، وهي تجربة تعود من جديد وتعمل لينكون على تطويرها باستمرار اليوم.

ويستمر الزخم مع إدخال المنتجات والخدمات الجديدة. وسيشهد هذا العام إطلاق سيارة نافيجيتور الجديدة، مما سيرفع من مكانة العلامة التجارية مرة أخرى بمزايا فريدة وجديدة تشمل تقنية ActiveGlide لمساعدة السائق بدون استخدام اليدين.

وتواصل العلامة التجارية توسيع ملف خدماتها السهلة مثل خدمة الاستلام والتسليم القياسية وجولات عرض لينكون الافتراضية وتسليم المبيعات عن بُعد وإطلاق الخدمات الجديدة التي توفر أكثر ما يقدره العملاء وهو الوقت. وتقدم تجربة Mobile Vehicle Spa المتنقلة في هيوستن للعملاء طريقة مريحة للحصول على تفاصيل خاصة في سياراتهم وفقاً لشروطهم.

وتتجلى المبادئ الأساسية التي جعلت لينكون علامة تجارية أمريكية فاخرة في السيارات والخدمات وتجارب العملاء، والتي تعد المحرك لأسلوب لينكون الفريد لأكثر من 10 عقود حتى الآن. وتركز لينكون خلال تطلعها للمستقبل على تطوير أسلوبها الهادئ في المستقبل ليكون قائم على الكهرباء ومتصل على الدوام. وسيكون لديها بحلول عام 2030 مجموعة كاملة من السيارات المتصلة والكهربائية على مستوى العالم.

وللاحتفال بهذه المناسبة، ستطلق لينكون سلسلة من الفعاليات العالمية على مدى عام كامل لتربط الماضي والحاضر بالمستقبل المشوق خلال السنوات القادمة. ويعمل وكلاء لينكون على تكريم هذا الإنجاز أيضاً، حيث يستضيف 100 من متاجرها فعاليات متميزة للعملاء والمجتمعات المحلية على مدار العام.

طباعة Email