«أودي إي ترون سبورت باك».. عملاق كهربائي

ت + ت - الحجم الطبيعي

منذ طرح الطراز الجديد «أودي إي ترون سبورت باك»، ذلك العملاق الكهربائي، في أسواق الإمارات، وهي تستحوذ على اهتمام راغب اقتناء السيارات الكهربائية، بفضل مراعاة الصانع الألماني، أعلى مستويات الكفاءة في هذا الطراز.

تتميز السيارة الكوبيه الرياضية بديناميكيتها العالية، وتصل قوة محركها إلى 300 كيلووات، وتقطع مسافة تصل إلى 446 كيلومتراً، بعد شحن بطاريتها مرة واحدة. وتم تعزيز مستويات الكفاءة والراحة في هذه السيارة، التي تعتمد على الأنظمة الكهربائية بشكل واسع، من خلال نظام البطارية عالي الجهد، ووظيفة استرجاع الطاقة.

وتجمع السيارة بين قوة ورحابة سيارات SUV، وأناقة سيارات الكوبيه ذات الأبواب الأربعة، والطابع المتطور للسيارات الكهربائية. ويمتد سقفها بشكل مسطح فوق الهيكل الجريء، وينحني بشكل حاد نحو الخلف، ليحاكي تصميم الكوبيه النموذجي. وتعكس السيارة طابع وسمات التصميم التي تميز سيارات أودي، وذلك بفضل التفاصيل الجريئة فوق أقواس العجلات، والجزء الخلفي الذي يمتاز بدقة التصميم.

ويأتي الإطار الأحادي المغلق إلى حد كبير، والأضلاع العمودية فيه باللون الرمادي البلاتيني الفاتح، الذي يعد من السمات المميزة لتصميم e-tron، ما يجعل الناظر إلى السيارة، يميزها كواحدة من سيارات أودي الكهربائية بالكامل من النظرة الأولى.

ويتوفر طلاء طراز الكوبيه من السيارة الكهربائية بالكامل، باثني عشر لوناً في الشرق الأوسط. ويبرز شعار الجهد العالي الموجود على غطاء فتحة الشحن الكهربائي باللون البرتقالي الأنيق، كما يتوفر طلاء ملاقط المكابح بنفس اللون عند الطلب.

ويركز طراز «S line» بشكل خاص، على التجهيزات الرياضية للسيارة، حيث يأتي مجهزاً بعجلات قياس 20 بوصة، مع نظام تعليق هوائي رياضي، كتجهيز أساسي. وتحيط الستائر الهوائية الأكبر حجماً بالمصد الأكثر بروزاً، ما يعمل على تحسين تدفق الهواء. ويزين شعار «S line» شبكة المبرد، بينما تضيء حواف عتبات الأبواب المصنوعة من الألمنيوم بشعار (S).

كما جُهزت السيارة في الخلف بجناح خلفي كتجهيز أساسي، بالإضافة إلى مشتت كبير يمتد بعرض السيارة بالكامل، ما يسهم في تحسين الديناميكية الهوائية للسيارة.

وتوفر السيارة للسائق، إمكانية الحصول على أعلى مستويات الكفاءة والأداء والهدوء المطلق، حيث تم تجهيز كل محور بمحرك كهربائي غير متزامن، يتم تغذيته بتيار ثلاثي الأطوار، بواسطة تجهيزات الطاقة الإلكترونية.

ويمد المحركان الكهربائيان القياسيان، السيارة بدفعة قوية عند الانطلاق من السكون، حيث ينتجان قوة تبلغ 265 كيلووات، وعزم دوران يبلغ 561 نيوتن متر (413,8 رطل قدم)، بدون أي انبعاثات، وبأعلى درجات الهدوء. وتستغرق السيارة 6,6 ثوانٍ فقط للوصول إلى سرعة 100 كم/ساعة، وتم تحديد سرعتها القصوى إلكترونياً عند 200 كم/ساعة.

ويوفر نظام الدفع الرباعي الكهربائي، أعلى مستويات الدفع والديناميكية، مهما كانت حالة الطريق، حيث يمثل هذا الابتكار حقبة جديدة في تاريخ نظام «quattro»، للدفع الرباعي المستمر. ويعمل هذا النظام على ضبط التوزيع المثالي لعزم دوران المحرك باستمرار بين كلا المحورين، وذلك في غضون أجزاء من الثانية.

وتعتمد السيارة في معظم حالات القيادة على محركها الكهربائي الخلفي، من أجل تحقيق أعلى مستويات الكفاءة في استهلاك الطاقة. وإذا أراد السائق الحصول على قوة أكبر مما يمكن للمحرك الخلفي توفيره، يتم تشغيل المحرك الأمامي على الفور، ويحدث هذا أيضاً بشكل استباقي، حتى قبل حدوث الانزلاق على الطرق المغطاة بالجليد، أو عند الانعطاف بسرعة، أو في حال زيادة التوجيه أو القصور بالتوجيه.

ويخزن نظام البطاريات في السيارة، 95 كيلووات ساعي من الطاقة الإجمالية، ويعمل بجهد يبلغ 396 فولت. تم تثبيت النظام ككتلة مسطحة عريضة أسفل مقصورة الركاب، باستخدام 35 نقطة تثبيت. ويعتبر نظام البطارية صلباً للغاية، ومقاوماً للصدمات، بفضل الإطار الواقي الصلب، وألواح الألمنيوم التي تحمل 36 وحدة للخلايا.

ويتم شحن بطارية الجهد العالي بواسطة المحركين الكهربائيين، وبالأخص، المحرك الكهربائي الخلفي بشكل أساسي، حيث تعمل المحركات في هذه الحالة كمولدات للكهرباء. ويوفر نظام استرجاع الطاقة، تنظيماً متغيراً لاسترجاع الطاقة بين كلا المحركين الكهربائيين، سواء في وضع التباطؤ بفعل الجاذبية، عندما يقوم السائق برفع قدمه عن دواسة الوقود وأثناء الكبح.

طباعة Email