«فورد موستانج ماك 1».. أداء فائق

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتمتع سيارة «فورد موستانج ماك 1» الرياضية، التي تم طرحها مؤخراً في أسواق الإمارات، بأداء فائق يدعمه محرك ثماني الأسطوانات بسعة 5 لترات لإنتاج 480 حصاناً من القوة، إلى جانب مواصفات فريدة لناقل الحركة وتصاميم مقاومة الهواء، وأنظمة التبريد الجديدة لمكونات الأداء العالي، لتقدّم بذلك مستويات أداء فائقة ومتناسقة على الطرقات. وعند تجربة السيارة لوحظ أنها تتسارع من السكون إلى سرعة 100 كيلومتر في غضون 4.4 ثوانٍ فقط.

كما تتمتع السيارة بمجموعة من المزايا الفريدة التي تجعل منها السيارة الرياضية الأكثر مبيعاً في العالم، لكن إصدار «ماك» سيرتقي بعلامة «موستانج» إلى مستوى جديد في قلوب عشاق السيارات عالية الأداء في المنطقة. وقد خضع المحرك ثماني الأسطوانات لعملية ضبط خاصة منحته صوتاً فريداً، يرضي أذواق عشاق «موستانج»، وهو مصنوع بالكامل من الألمنيوم، ويجمع بين نظام دفع الهواء الخارجي عالي الأداء ووحدة لسحب الهواء وصمام خانق بقطر 87 ملم مع نظام حقن الوقود منخفض الضغط ونظام الحقن المباشر عالي الضغط، لينتج بذلك 480 حصاناً عند 7000 دورة في الدقيقة و569 نيوتن متر من عزم الدوران عند 4600 دورة في الدقيقة.

ويحافظ المحرك على مستويات الأداء العالية، بفضل المبرد الإضافي لزيت المحرك ومحول فلتر زيت المحرك الجديد اللذين يعملان على ضمان التدفق الأمثل للزيت، وتقديم مستويات أداء متسقة على الحلبة.

ويمكن لعملاء «موستانج ماك 1» اختيار نظام نقل الحركة عالي المتانة والدقة والمصمم خصيصاً لإدارة الدورات العالية في الدقيقة بشكل مريح. ويشتمل ناقل الحركة الأوتوماتيكي ذو العشر سرعات من فورد على محول مطور لعزم الدوران ونظام معايرة فريد، وقابض ثنائي القرص وذراع نقل حركة قصير المدى، ليتيح إمكانية الانتقال إلى التروس الأعلى والأدنى بصورة أكثر سلاسة وودقة وسهولة مع تكنولوجيا مطابقة سرعة دوران المحرك، وإمكانية نقل الحركة دون استخدام القابض.

ويستفيد ناقل الحركة من مبرد زيت مخصص ونظام تبريد للمحور الخلفي وترس تفاضلي محدود الانزلاق، من أجل نقل عزم الدوران بصورة مثالية ومتسقة إلى الطريق، كما يشتمل على مبرد زيت هوائي ثانٍ يزيد طاقة التبريد بنسبة 75%.

وتشتمل التحسينات التي طرأت على تصاميم مقاومة الهواء على شبكات أمامية علوية وسفلية وجانبية جديدة من قطعتين، توفر مستويات تبريد محسنة، ومشتت هواء أمامي جديد، وبطانة سفلية، وناشراً خلفياً عالي الأداء، لتعزيز مستويات القوة الضاغطة والتوازن الهوائي.

وتستخدم البطانة السفلية الطويلة أجنحة مخصصة لتوجيه هواء التبريد إلى الفرامل، والتي تشتمل بدورها على معزز فرامل بمواصفات عالية، من أجل تقديم أداء كبح موثوق وسريع الاستجابة. وتدعم مكابح «بريمبو» ذات الستة مكابس مسافة توقف كلي أقل من 32 متراً عند كبح السيارة من سرعة 100 كم إلى حالة السكون.

ويتمتع نظام التعليق بتصميم يسهم في تخفيف ميلان السيارة نحو الخلف والانكفاء نحو الأمام والارتفاع عن الأرض عند التسارع الشديد والكبح، ويشتمل نظام التعليق على هياكل ثانوية ومكونات الوصلات التي أثبتت جدارتها في طرازي موستانج شيلبي جي تي 350 وجي تي 500، وتأتي العجلات المعدنية الفريدة خماسية القضبان من مقاس 19 إنشاً أعرض بمقدار 0.5 إنش من الأمام والخلف، ومزودة بإطارات «ميشلان بايلوت سبورتس 4»، التي توفر مستويات استثنائية من التماسك على الطرقات وفي حلبات السباق.

ولتعزيز تجربة القيادة، توفر السيارة أنماط قيادة قابلة للتحديد، ومخصصة لطرز «موستانج» وهي: النمط الرياضي، ونمط القيادة على الحلبات، وتطبيق «Track Apps» الذي يتيح للسائقين تشغيل مقياس التسارع والعدادات الزمنية للتسارع، وميزات نظام التحكم بالانطلاق، والتي تعرض جميعها على لوحة المؤشرات الرقمية بالكامل بمقاس 12 بوصة.

ويجسد التصميم المستوحى من عالم السباقات السمة المميزة لسيارة «موستانج ماك 1» منذ ظهورها الأول عام 1969، ويتأثر تصميم أحدث أجيال هذه السيارة بخصائص مقاومة الهواء، بما في ذلك الشبكات الأمامية، ومشتت الهواء الأمامي، وناشر الهواء الخلفي باللون الأسود شديد أو منخفض اللمعان، ولمسات اللون الرمادي المغناطيسي، بينما تتسم العجلات الفريدة من مقاس 19 إنشاً بلمسات داكنة ومنخفضة اللمعان.

وداخل مقصورة السيارة، تتألق المقاعد الرياضية الجلدية بالتطريزات ذات اللون الرمادي المعدني، وتضم كل مقصورة داخلية شارة مميزة على لوحة القيادة تحمل شعار «ماك 1» ورقم الوحدة، وتشمل قائمة تقنيات الراحة والرفاهية القياسية المقاعد المدفأة والمبردة ونظام المزامنة SYNC 3 ونظام صوتي فاخر من «بانج آند أولفسن» يتألف من 12 مكبراً للصوت وخدمة «فورد باس كونيكت».

طباعة Email