مدير عام «أودي أبوظبي» لـ « البيان »:

ارتفاع الطلب على السيارات الكهربائية في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مارك أوستن، المدير العام لـ«أودي أبوظبي»، أن هناك ارتفاعاً في الطلب على السيارات الكهربائية في الإمارات. وقال أوستن لـ«البيان»: يرتبط ارتفاع الطلب في السوق مع تنامي ثقة العملاء بالبنية التحتية الداعمة للمركبات الكهربائية.

وأوضح أن المبادرات الحكومية في الدولة، مثل إتاحة المواقف الخضراء، ونشر منصات الشحن، تعمل على دعم ملكية السيارات الكهربائية، ما يؤدي بدوره إلى زيادة فضول العملاء ودفع الطلب. إضافة إلى ذلك، تقوم علامات السيارات النخبوية مثل «أودي» بطرح مركبات كهربائية عالية الأداء والتقنية لدفع حدود ما هو ممكن.

وحول أداء قطاع السيارات في الدولة بشكل عام في عام 2021.. قال: لاحظنا زيادة كبيرة في الطلب عبر كامل تشكيلة «أودي». وتابع: سيرفع «إكسبو 2020 دبي» من مستوى الوعي حول قضايا الاستدامة والطاقة المتجددة. ما سيمد المزيد من العملاء بالثقة اللازمة لدخول عصر المركبات الكهربائية والإسهام في مستقبل أكثر اخضراراً واستدامة.

وفي ما يتعلق برؤيته لمستقبل قطاع السيارات في الإمارات في عام 2022.. قال: سيستمر الطلب في النمو مع بقاء تركيز مختلف العلامات على السيارات الكهربائية. كما نتوقع احتدام المنافسة في السوق بما يتماشى مع متطلبات العملاء وتوقعاتهم. وتتوقع أودي أن تكون غالبية السيارات التي تصنعها كهربائية بالكامل في غضون السنوات الخمس المقبلة.

وحول التحديات التي تؤثر في مستوى الطلب على السيارات الكهربائية، قال: يعد تطوير شبكة شحن المركبات الكهربائية، وبالأخص عالية السعة أمراً مهماً جداً لنيل ثقة العملاء المحتملين وضمان الراحة عند امتلاك سيارة كهربائية.

وحول استمرار أزمة الرقائق العالمية وتأثيرها في «أودي» وعملياتها.. قال: مثل جميع الشركات المصنعة للسيارات، تأثرت «أودي» بهذه القضية، ولكننا متفائلون بشأن عودة الإمدادات إلى مستوياتها الطبيعية في المستقبل القريب.

وحول مدى توافر محطات شحن للسيارات الكهربائية في أبوظبي، قال: يوجد في أبوظبي عدد كبير من أجهزة الشحن القياسية الموزعة حول المدينة.

والتي يمكن تحديد موقعها عبر العديد من التطبيقات الهاتفية. وتشمل المرحلة التالية من تطوير البنية التحتية نشر أعداد متزايدة من محطات الشحن السريع عالية السعة في المدينة لتعزيز تجربة الملكية.

وتطرق أوستن إلى الطرز الأكثر مساهمة في استعادة أرقام مبيعات «أودي» في أبوظبي، وقال: دفعت سيارتنا الرياضية الفاخرة متعددة الاستخدامات أودي Q8، وA6 سيدان، وA8 مبيعات أودي أبوظبي في عام 2021.

وتابع: نقدم باقة خدمة مدة 5 سنوات وضماناً غير محدود الأميال مدة تصل إلى 5 سنوات إضافة إلى خدمة المساعدة على الطريق على مدار الساعة 5 سنوات وضمان 8 سنوات على البطارية. كما نقدم للعملاء شاحناً منزلياً وتركيباً مجانياً.

وفي ما يتعلق بأحدث طرز «أودي» الكهربائية في المنطقة، وهل هناك طلب كبير عليها، قال: تتوافر لدينا طرز e-tron sportback وSUV. كما أطلقنا أخيراً سيارتي e-tron GT وRS e-tron GT عالية الأداء. لقد تمكنت هذه الطرز الحديثة من رفع الاهتمام بمجموعة e-tron وزادت من الطلب عبر كامل التشكيلة.

ويعد الطراز RS e-tron GT أول سيارة كهربائية رياضية عالية الأداء من أودي يمكنها الانطلاق من 0-100 كم/‏ ساعة في غضون 3.3 ثوانٍ بفضل محرك 646 حصاناً في وضعية التعزيز. وقد بدأت هذه النماذج المتقدمة تغيير مشهد السيارات الكهربائية بالفعل، وهو أمر مثير جداً لنا.

وحول مؤشرات الأداء الرئيسة لأودي أبوظبي في 2021 من ناحية المبيعات والطلب بشكل عام..

قال: على الرغم من تأثرنا بأزمة الرقائق العالمية، إلا أننا ما زلنا متفائلين ونرى اقتراب تعافي السوق مع تزايد طلب المستهلكين بشكل مطرد.

لقد ولدت الأزمة تحديات كبيرة، ولكننا نرى مع نهاية الربع الثالث أن عام 2021 كان ناجحاً بالنسبة لنا. وما زلنا نتمتع باستثمارات قوية في التسويق، وطلب واضح من العملاء، ونأمل أن ننهي العام بتحقيق مستوى نمو مبيعات نسبته 30% على أساس سنوي.

طباعة Email