أزمة الرقائق ونقص السفن يهددان نمو «تسلا»

صرح إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية أن أزمتي نقص الرقائق الإلكترونية والشحن البحري تقفان حائلاً أمام حفاظ الشركة على معدل نمو في المبيعات يتجاوز 50 %.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن ماسك قوله خلال الاجتماع السنوي لحملة الأسهم في مدينة أوستن بولاية تكساس الأمريكية: «لقد خضنا عاماً رائعاً، وحققنا معدلات قياسية في تسليم السيارات، ويبدو أن لدينا فرصة جيدة للحفاظ على هذا المستوى، إذا ما حصلنا على الرقائق اللازمة لهذا الغرض».

وأضاف: «نتمنى أن تتبدد أزمة نقص الرقائق الإلكترونية قريباً، وأشعر بالثقة في أن نتمكن من الحفاظ على معدل نمو يتجاوز 50 % لبعض الوقت».

وفي الوقت الذي ألقت فيه أزمة نقص الرقائق الإلكترونية بظلالها على صناعة السيارات هذا العام، قال ماسك إن شركته الرائدة في مجال صناعة السيارات الكهربائية كابدت «كثيراً» من تحديات سلاسل الإمداد.

وأضاف: «من أكبر التحديات التي واجهناها في الربع الثالث هو العثور على سفن كافية، فهناك نقص هائل في السفن».

ويبدو أن أزمة نقص الرقائق لم تؤثر على نمو تسلا حتى الآن، حيث أعلنت الشركة في وقت سابق هذا الأسبوع تسجيل مبيعات قياسية على مستوى العالم خلال الربع الثالث بلغت 241 ألفاً و300 سيارة.

طباعة Email