مدير «فولكس فاغن الشرق الأوسط» التنفيذي لـ «البيان الاقتصادي»:

نهج الاستدامة في الإمارات يدعم انتشار السيارات الكهربائية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد فيكتور دالماو، المدير التنفيذي لشركة «فولكس فاغن الشرق الأوسط»، أن هناك مستقبلاً واعداً لدولة الإمارات في انتشار السيارات الكهربائية، حيث تتبنى الدولة نهجاً يقوم على الاستدامة وتقليل الانبعاثات الكربونية إلى أدنى حد ممكن.

وقال في تصريحات لـ «البيان الاقتصادي»: إن الإمارات اتخذت على مدار السنوات الماضية عدداً من القرارات الجريئة أرادت بها أن تؤكد على خطاها المتسارعة في التحول نحو السيارات الكهربائية، حيث نجحت بالفعل في تحويل نسبة كبيرة من أسطول سياراتها التابعة للجهات الحكومية إلى سيارات كهربائية، كما تستهدف دخول 42 ألف سيارة كهربائية إلى شوارعها بحلول 2030، حسب تقارير كثيرة.

وفيما يتعلق بمستقبل السيارات الكهربائية في «فولكس واجن»، قال دالماو: يبدو مستقبلاً واعداً بالفعل، حيث يشهد قطاع السيارات الكهربائية تطوراً ونمواً يفوق التوقعات، حيث تشير معظم الدراسات إلى أن التطورات التكنولوجية المتسارعة تعجل بهذا التطور المذهل.

أما بالنسبة لفولكس واجن فإناه تواصل سعيها للتخلص من الانبعاثات الكربونية بشكل كامل. وقد بدأنا إطلاق مجموعة سيارات ID الكهربائية في أوروبا والصين والولايات المتحدة.

كما نجحت فولكس واجن في وضع السيارات بمتناول الجميع في ستينيات القرن الماضي، وفي التسعينيات وضعنا الابتكارات التقنية بمتناول الجميع، وبفضل السيارات الكهربائية التي ننتجها في الوقت الحالي، ستضع فولكس واجن وسائل النقل الخالية من الانبعاثات الكربونية بمتناول الجميع.

وحول انعقاد معرض «إكسبو 2020 دبي» وتأثيره على قطاع السيارات في الإمارات، قال المدير التنفيذي لشركة «فولكس فاغن» الشرق الأوسط: إن الإمارات أظهرت مرونة كبيرة خلال الجائحة من خلال اتخاذ القرارات المناسبة بسرعة التي ساعدت القطاع على تجاوز أزمته متوقعاً أن تستمر الحكومة في اتخاذ الخطوات الاستباقية لدعم تعافي قطاع الأعمال، وهو ما سينعكس بالتالي على القطاع الذي يتوقع أن يحقق نمواً في المبيعات بنسبة تصل إلى 20% في النصف الثاني من العام.

ومما لا شك فيه أن «إكسبو» سيكون بمثابة القاطرة التي تسرّع عجلة القطاع إلى الدوران بشكل أسرع من جديد.

وحول أداء الشركة والمبيعات خلال الفترة الأخيرة، قال: حققنا أفضل مبيعات شهرية بالمنطقة في مايو الماضي وهو أفضل أداء شهري على مدار خمس سنوات تقريباً، ويعود ذلك لسببين.

أولاً، مجموعة منتجاتنا التي تجذب العملاء بما فيها السيارات الثلاث الجديدة التي تم إطلاقها أخيراً والتي تشمل سيارة «T-Roc» الجديدة كلياً والتي لاقت استحساناً كبيراً لدى عملائنا، أما السبب الثاني في ارتفاع مبيعاتنا فيعود إلى الجهود الكبيرة التي بذلها موظفونا ووكلاؤنا لتعزيز ثقة العملاء بمنتجاتنا، حيث كانت الفترة الماضية حافلة بالعمل والإنجازات.

طباعة Email