«مازيراتي كواتروبورتيه» تصل الإمارات

شهدت أسواق الإمارات وصول السيارة الأحدث «مازيراتي كواتروبورتيه» والتي تمت ترقيتها عبر إجراء تعديلات، تختلف بنوع الطراز من هذه السيارة. لكن بشكل عام شملت التعديلات الشبك الأمامي، مع الحفاظ على تصميم الشوكة الرنانة نفسه في طراز «جيبلي».

وجاء الشبك الأمامي في «كواتروبورتيه» مطلياً بمعدن الكروم في طراز «جران لوسي»، وبلون البيانو الأسود في طراز «جران سبورت». وتعتمد جميع طرازات سيارة كواتروبورتيه تصميماً مميزاً في مجموعة مصابيحها الخلفية.

وتتمثل إحدى التفاصيل المميزة لطراز «كواتروبورتيه جران لوسي» في تصميم الواجهة السفلية الأمامية، حيث يجتمع الجسر العائم والأنيق مع تزيينات الكروم على المصدات وأجزاء المصدّات الملونة بلون هيكل السيارة. وتأتي الحواف الجانبية بلون هيكل السيارة، بينما يبدو الجزء الخلفي للسيارة أكثر وضوحاً لاسيما مع وجود العاكس الخلفي والجناح المطلي بلون هيكل السيارة.

أما «كواتروبورتيه جران سبورت» فقد تم تزويدها بمنافذ تهوية مركزية وجانبية، والتي تسهم في تحسين عملية التبريد وتعزيز المظهر القوي للسيارة. وتتصل الواجهة السفلية للمصدات بالشبك الأمامي مع فتحات مستوحاة من مبادئ الديناميكا الهوائية.

بينما يمتاز الجزء الخلفي بتوليفة مذهلة تجمع اللوحة المركزية مع فتحتين عند الحواف الجانبية لجذب الانتباه إلى التصميم المميز للعادم. ويتكامل التصميم الخلفي للسيارة مع الجناح المطلي بلون البيانو الأسود.

وجاءت طرازات «مازيراتي كواتروبورتيه» بمحرك بقوة 410 أحصنة، وعزم أقصى 600 نيوتن متر ويتصل محركها بناقل حركة أوتوماتيكي من 8 نقلات.

وللشركة الإيطالية تاريخ عريق، حيث تأسست شركة «أوفيسينا ألفيري مازيراتي» في الأول من ديسمبر عام 1914 في منطقة «فيا دي بيبولي» بمدينة بولونيا الإيطاليّة، وتم تسجيلها في غرفة تجارة المدينة من قبل المهندس ألفيري مازيراتي، والذي سينضم إليه فيما بعد إخوته بيندو وإتوري وإرنستو.

وكان شقيقهم الأكبر كارلو، الذي غرس في إخوته الأربعة الشغف بالسيارات، قد توفي قبل تأسيس الشركة بسنوات عدة نتيجة إصابته بمرض خطير.

ونجحت الشركة بمرور السنين بتحقيق نمو لافت ليتم تغيير اسمها ويصبح سوشيتا أنونيما أوفيتشيني ألفيري مازيراتي.

ويستوحي شعار الرمح الثلاثي للشركة تصميمه من تمثال نبتون الشهير في ساحة ماجوري بمدينة بولونيا. وتم تصميم الشعار في عام 1925 من قبل الفنان والرسام ماريو مازيراتي، العضو الوحيد في عائلة مازيراتي الذي لم يدخل مجال الهندسة. وظهر شعار الرمح الثلاثي المعروف حالياً للمرة الأولى على سيارة «Tipo 26».

واستهل الأخوة مازيراتي عملهم في الشركة في تصميم سيارات السباق لصالح أطراف أخرى حتى عام 1926، عندما صنّعت مازيراتي أولى سياراتها على الإطلاق، والتي أحرزت الفوز في فئتها خلال ظهورها الأول في سباق تارجا فلوريو.

وفي عام 1937، قام الأخوة مازيراتي ببيع الشركة إلى عائلة أورسي، لكنهم واصلوا إدارة الجوانب الفنية للشركة. وبعد مرور عقد من الزمن، استقال الأخوة بشكل جماعي من الشركة. ومع ذلك، فقد أتاحت لهم الظروف الجديدة إمكانية توسيع نطاق أنشطتهم بشكل كبير.

وسرعان ما حققت الشركة نجاحين متتاليين تمثل بالفوز بسباق سيارات «إنديانابوليس 500» في عامي 1939 و1940، من خلال سيارة «Tipo 8CTF». كما شهد عام 1939 انتقال الشركة إلى مقرها الحالي في منشأة فيال سيرو مينوتي بمدينة مودينا الإيطالية.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، شهد عام 1947 استئناف عمليات تصميم السيارات، والتي أفضت إلى إطلاق سيارة «A6 1500 Sport» التي صممت هيكلها شركة بينينفارينا الشهيرة. وشكلت هذه السيارة أيضاً أولى سيارات الكوبيه المخصصة للطرقات من مازيراتي.

وانسحبت مازيراتي رسمياً من سباقات الجائزة الكبرى بعد تسجيل موسم حافل بالانتصارات احتلت فيه المراكز الثلاثة الأولى في السباق الافتتاحي الذي أقيم في الأرجنتين، وحافظت مازيراتي على حضورها المهيمن في الكثير من سباقات السيارات الرياضية.

وشهدت بداية ستينيات القرن الماضي إطلاق العلامة لسيارات سيبرينغ وميسترال وكواتروبورتيه، أسرع سيارة سيدان في العالم، بينما بدأت مازيراتي بإنتاج سيارات جيبلي وإندي في عامي 1966 و1968 على التوالي. كما تم الاستحواذ على الشركة من قبل سيتروين في 1968، والتي أدارت عملية إنتاج سيارات بورا وميراك وخماسين.

وخلال وقت لاحق في عام 1975، تم الاستحواذ على مازيراتي من قبل مؤسسة جيبي، وهي هيئة حكومية إيطالية متخصصة بمساعدة الشركات المتعثرة، وتولى أليخاندرو دي توماسو رئاسة الشركة.

وفي 1976، أطلقت العلامة نسخة جديدة من سيارة كواتروبورتيه، والتي تم اعتمادها من قبل الرئيس الإيطالي في ذلك الوقت باعتبارها السيارة الرسمية للدولة. واستحوذت شركة فيات في عام 1993 على مازيراتي، ثم باعت أكثر من 50% من حصتها فيها إلى شركة فيراري بتاريخ 1 يوليو 1997.

وشهد العام التالي إطلاق سيارة 3200 GT، أولى سيارات الجيل الجديد من مازيراتي، خلال فعاليات معرض باريس الدولي للسيارات.

وتشمل باقي المحطات التاريخية للشركة قيام فيراري بالاستحواذ على جميع حصصها في عام 1999، والتجديد الكامل لمنشأة التصنيع التابعة للشركة، وإطلاق سيارتي كوبيه وسبايدر الجديدتين والمزودتين بمحرك V8 ثماني أسطوانات وسعة 4.2 لترات، والعرض العالمي الأول لسيارة كواتروبورتيه الجديدة خلال فعاليات معرض فرانكفورت للسيارات 2003.

وشهد مارس 2004 الإطلاق العالمي لسيارة MC12 خلال فعاليات معرض جنيف الدولي للسيارات، إلى جانب عودة مازيراتي الرسمية إلى سباقات السيارات في يوم 5 سبتمبر من العام نفسه من خلال مشاركتها في بطولة الاتحاد الدولي للسيارات (فيا جي تي) والتي حققت فيها انتصارات كبيرة؛ حيث فازت بالمركز الأول مرتين، وكذلك الأمر بالنسبة للمركزين الثاني والثالث.

كما أحرزت العلامة بطولة الاتحاد الدولي للسيارات في عام 2005 عن فئة الشركات المصنعة والفرق، وفي عام 2006 عن فئة السائقين والفرق، وكذلك في عام 2007 عن فئة السائقين والفرق.

وجاءت اللمسات الأخيرة لإعادة إطلاق مازيراتي عندما أصبحت شركة مستقلة بالكامل، وإحدى الشركات التابعة لمجموعة فيات، ثم مجموعة فيات كرايسلر أوتوموبيل في عام 2005، وهي الخطوة التي أتاحت للشركة القدرة على مواصلة مسيرة تطورها من خلال عقد اتفاقات تقنية وتجارية جديدة.

واحتفلت مازيراتي في عام 2014 بالذكرى المئوية لتأسيسها من خلال تنظيم سلسلة فعاليات شارك فيها آلاف العملاء حول العالم.

وتنتج مازيراتي اليوم مجموعة كاملة من السيارات الفريدة التي تمتاز كل منها بشخصية استثنائية تخطف الأنظار في أي مكان تتواجد فيه. وبفضل أسلوبها المميز وتقنياتها المتطورة وطابعها الفريد، ترضي سيارات العلامة شغف عملائها من أصحاب الذوق الرفيع، إذ لطالما شكلت بحد ذاتها معياراً للجودة في قطاع السيارات.

وتضم قائمة سيارات الشركة حالياً كلاً من سيارة كواتروبورتيه الرائدة؛ وسيارة جيبلي، أول سيارة رياضية فاخرة ومتوسطة الحجم ومزودة بأربعة أبواب بتاريخ مازيراتي؛ وسيارة ليڤانتي، السيارة الرياضية متعددة الاستعمالات من مازيراتي، والسيارتين الرياضيتين جران توريزمو وجران كابريو.

وتوفر العلامة اليوم مجموعة متكاملة من السيارات التي تتيح خيارات تشمل محركات البنزين والديزل، والسيارات ذات الدفع الخلفي أو الرباعي، والتي تضم مجموعة مختارة من المواد المتطورة والحلول التقنية المتميزة.

طباعة Email