«لاند روڤر ديسكڤري سبورت» تتزوّد بمحركات «إنجينيوم»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصبحت «ديسكڤري سبورت» تتوفر الآن مع الجيل الأحدث من محركات «إنجينيوم» الديزل الهجينة الخفيفة عالية الكفاءة، ونظام المعلومات والترفيه «بيفي» و«بيفي برو»، مع إصدارين خاصين: «ديسكڤري سبورت إربان» الجذاب و«ديسكڤري سبورت بلاك» الجبار بمحرك «إنجينيوم» البنزين بقوة 290 حصاناً.

وتتوفر السيارة مع مجموعة من خيارات المحركات المختلفة، بما فيها محرك P300e الهجين القابل للشحن، والذي تم تقديمه للمرة الأولى عام 2020، والجيل الأحدث من محركات الديزل رباعية الأسطوانات عالية الكفاءة، المتوفرة بخيارين لناحية القوة؛ D165 (163 حصاناً) وD200 (204 أحصنة)، وتضمن كفاءة أكبر وقوة سلسة وضبطاً فائقاً، مع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المنخفضة بما يصل إلى 166 غ/كم وتخفيض استهلاك الوقود بما يصل إلى 6.3 ل/100 كم (44.8 ميلاً/غالون).

وكل من المحركين يستخدمان الجيل الأحدث من تكنولوجيا السيارات الهجينة الخفيفة (MHEV) من لاند روڤر عند جمعهما مع الدفع الكلي، مع بطارية لحصد الطاقة المهدورة عند التباطؤ، ما يؤدي لعملية توقف وانطلاق أفضل وتخفيض لاستهلاك الوقود، ما يتيح للعملاء تجربة فوائد السيارات الكهربائية من دون الحاجة لشحن سياراتهم.

كما تم تحسين مجموعة محرّكات البنزين لسيارة ديسكڤري سبورت مع إصدار «ديسكڤري سبورت بلاك»، والذي يعمل باستخدام محرك بنزين بالشحن الطوربيني يولّد قوة دفع تبلغ 290 حصاناً من أجل أداءٍ مريح ومضبوط، كم يتضمن هذا الطراز عدداً من التحسينات على التصميم الداخلي والخارجي تحقق مزيجاً يسعد الناظرين، إلى جانب الطابع العملي الملائم للعائلات والقدرات الفائقة على كل التضاريس التي تعرف بها سيارة ديسكڤري سبورت، ويتسارع هذا الطراز المزوّد بخمسة مقاعد من 0 إلى 100 كم/سا خلال 7.4 ثوانٍ (0-60 ميلاً في 7 ثوانٍ) مع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المنخفضة بما يصل إلى 211غ/كم.

ويتوفر كذلك لموديل عام 2021 إصدار «ديسكڤري سبورت إربان» والمبني على باقة مواصفات R-Dynamic. ويتميز هذا الإصدار الخاص بعناصر تصميم مميزة تتضمن تشطيبات الألمنيوم المظللة، ومقاعد قماش السويدي «لوكستيك» والسقف الأسود المتباين.

كما يتوفر إصدار «إربان» بستة ألوان خارجية: «ناميب» البرتقالي و«كارباثيان» الرمادي، و«فيرينز» الأحمر، و«سانتوريني» الأسود، و«أستوني» الأبيض، و«هاكوبا» الفضي.

وتم تحديث التجربة الرقمية المتوفرة داخل سيارة ديسكڤري سبورت بنظام الترفيه والمعلومات المتطور «بيفي» من لاند روڤر، ويصبح هذا النظام جاهزاً للعمل فور تشغيل المركبة، مع باقة بيانات وبطارية منفصلة مخصصة له تضمن عدم حصول أي تأخير.

وتتوفر تحديثات البرمجيات عند بُعد من خلال الاتصال المدمج في السيارة بالإنترنت بلا تكاليف إضافية، ومن الممكن جدولة هذه التحديثات إلى أي موعد ملائم، ما يضمن التحديث الدائم لكل من الخرائط والتطبيقات وميزات المركبة من دون الحاجة لزيارة الوكيل.

ويتوفر هذا النظام، المتاح بفضل «هيكل السيارات الكهربائي»، إما بنسخة «بيفي» القياسية، أو النسخة الأكثر تطوراً «بيفي برو»، ابتداءً من باقة المواصفات القياسية.

وقال فينبار ماكفول، مدير علامة لاند روڤر التجارية: «الجيل الأحدث من محركات الديزل يحسّن من كفاءة سيارة ديسكڤري سبورت، فيما يزيد الإصدار الخاص «ديسكڤري سبورت بلاك» من جاذبيتها، وبعد إضافة نظام المعلومات والترفيه المتطور «بيفي برو»، مع قدرته الفورة على الإقلاع وإمكانيات التعلم الذاتي التي يملكها، أصبحت سيارة ديسكڤري سبورت أكثر قدرة وعملية وجاهزية للمغامرات العائلية».

وأصبح تشغيل الموسيقى أبسط ما يمكن، مع دمج تطبيق «سبوتيفاي» بوصفه «مصدر وسائط» في قائمة نظام المعلومات والترفيه – متضمناً الاتصال بالإنترنت** – والاتصال بالبلوتوث لجهازين في الوقت نفسه.

كما يتوفر خيار الشحن اللاسلكي للأجهزة مع مقوي الإشارة، إلى جانب توفر مفتاح الأنشطة، الذي يتيح للعملاء فتح وإقفال أي باب، وحتى تشغيل السيارة، من دون الحاجة للوجود بالقرب من السيارة أو للمفتاح التقليدي.

ويستطيع العملاء التحقق من جودة الهواء في المقصورة من خلال شاشة اللمس، عبر تفعيل نظام «تصفية هواء المقصورة» لإزالة الشوائب الدقيقة الموجودة في المدن ومناطق السير المزدحمة عادةً، ويقوم هذا النظام – المقدّم إلى جانب نظام تأيّن هواء المقصورة – بتصفية المواد ومسببات الحساسية الدقيقة وغبار الطلع وحتى الروائح النافذة، ويستطيع إزالة مختلف الشوائب شديدة الدقة (بحجم 2.5 بيكومتر أو حتى أقل)، ويستطيع الركاب ببساطة اختيار وضعية «تنقية» لتفعيل هذا النظام، والذي يصفي الهواء داخل المقصورة ويراقبه باستمرار، مقارنة بالهواء خارج السيارة، وتوفّر شاشة اللمس تأكيداً على كون الهواء داخل المقصورة أنظف منه خارجها.

ومن التقنيات الأخرى التي تحتويها سيارة ديسكڤري سبورت باقة متكاملة من أنظمة مساعدة السائق المتقدمة، مثل نظام «مراقبة حركة السير الخلفية» مع الفرملة التلقائية، إلى جانب نظام «مراقبة التصادم الخلفي» الذي يستخدم رادارات عدة لمراقبة خلفية السيارة باستمرار، ما يعني أن سيارة ديسكڤري سبورت مجهزة للتخفيف من حدة التصادمات لركابها، فيما تتيح الكاميرا المحيطية ثلاثية الأبعاد للسائق رؤية ما يحصل حول السيارة في السرعات التي تصل حتى سرعة 30 كم/سا (19 ميلاً/سا)، لتجعل المناورات وخوض التضاريس أبسط من أي وقتٍ مضى.

طباعة Email