«فولفو للسيارات» تعتزم خفض انبعاثات الكربون

أعلنت شركة فولفو للسيارات، التي يتم توزيعها في الإمارات حصرياً من قبل المشروعات التجارية التابعة لمجموعة الفطيم، عزمها تحقيق وفورات سنوية بقيمة 119 مليون دولار وخفض انبعاثاتها الكربونية بمقدار 2.5 مليون طن اعتباراً من 2025 من خلال استخدام مبادئ نماذج الأعمال الدائرية. وستنشئ فولفو للسيارات نظام تدوير مغلق الحلقة للمواد ذات الانبعاثات الكربونية الثقيلة مثل الفولاذ والألمنيوم، إضافةً إلى إعادة تصنيع قطع السيارات وإصلاحها وتجديدها وإعادة استخدامها؛ في إطار هدفها طويل الأمد والمتمثل بريادتها في نماذج الأعمال الدائرية بحلول 2040.

وقال أندرس كاربرج، رئيس قسم الاستدامة العالمية في شركة فولفو للسيارات: تمتلك شركة فولفو للسيارات واحدةً من أكثر الخطط طموحاً لمعالجة التغير المناخي في قطاع السيارات. وندرك أهمية الاعتماد على الاقتصاد الدائري وضرورة إعادة التفكير في نماذج أعمالنا وأساليب تنفيذها لتحقيق أهدافنا في هذا الإطار. وينصب تركيزنا على دمج الاستدامة في طريقة تفكيرنا وعملنا في الشركة، ومنحها ذات الأهمية التي نوليها للسلامة التي تشكل جزءاً أساسياً من هوية علامتنا.

ولتحقيق التميز في نماذج الأعمال الدائرية بحلول عام 2040، تدرك فولفو ضرورة تصميم جميع قطع سياراتها وتطويرها وتصنيعها بما يسمح للشركة، أو مورديها، باستخدامها أو إعادة استعمالها. وتسعى الشركة إلى تحسين استخدام المواد والمكونات والسيارات، إلى جانب الحد من النفايات في عملياتها، عبر التركيز على كفاءة الموارد والحفاظ على قيمة المواد والمكونات لأطول فترة ممكنة خلال دورة حياتها. وسيفضي ذلك إلى تحقيق وفورات مالية كبيرة وتعزيز تدفق إيرادات الشركة، فضلاً عن خفض بصمتها البيئية بدرجة كبيرة.

وبدأت فولفو للسيارات بالفعل في إعادة تصنيع قطع السيارات مثل علب التروس والمحركات بهدف تعزيز استفادتها من المواد وخفض الانبعاثات الكربونية. وفي 2020، أعادت الشركة تصنيع حوالي أربعين ألف قطعة غيار، مما ساهم بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو ثلاثة آلاف طن، كما تتطلع الشركة إلى زيادة عمليات إعادة التصنيع بمقدار ضعفين بحلول العام 2025. وبهدف ضمان إمكانية مواصلة استخدام المواد عالية القيمة، أعادت فولفو للسيارات تدوير 95% من نفايات منتجاتها خلال العام الماضي، بما في ذلك 176 ألف طن من الفولاذ، مما أدى إلى تجنب انبعاث حوالي 640 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون. كما حصلت فولفو للسيارات على عضوية مؤسسة إلين ماك آرثر، الشبكة العالمية الرائدة في مجال الاقتصاد الدائري، في 2020.

طباعة Email