رئيس «جنرال موتورز» في المنطقة لـ «البيان»: الإمارات سوق مهمة للسيارات الكهربائية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد لؤي الشرفاء، الرئيس والمدير التنفيذي لدى «جنرال موتورز أفريقيا والشرق الأوسط»، أن دولة الإمارات تعتبر سوقاً مهمة جداً لشركة «جنرال موتورز» فيما يخص السيارات الكهربائية.

وقال لؤي الشرفاء في حوار مع «البيان»: تشهد «جنرال موتورز» عملية تطوّر بحيث تعيد تصوُّر سبل التنقّل المستقبلي، وكان هذا الأمر واضحاً أمام العالم خلال معرض CES لهذه السنة، والذي يُعتبَر معرض التقنيات الأضخم والأكثر تأثيراً على الساحة الدولية، حيث تألّقت «جنرال موتورز» بقوّة.

وأضاف: فيما يتعلّق بالمركبات الكهربائية على طرقاتنا في الإمارات، قمنا حالياً بالكشف عن «شفروليه بولت EUV» في المنطقة، والتي ستصل إلى صالات العرض في الفصل الرابع. وكان قد جرى إطلاق هذه السيارة أساساً في 2017 وغيّرت قواعد اللعبة في مجال المركبات الكهربائية، حيث وفّرت التقنية الكهربائية بالكامل على نطاق واسع في السوق. ومع مدى قيادة يبلغ 565 كيلومتراً عند الشحن الكامل لمرّة واحدة، فإن «بولت EUV» تحتاج لإعادة الشحن فقط كما تحتاج عادة السيارة العاملة بالوقود لإعادة التعبئة من جديد، مما يجعلها خياراً ملائماً جداً بالفعل للقيادة اليومية.

وتابع: بالنظر إلى المستقبل، أعلنت «جنرال موتورز» في ديسمبر عن استثمار قدره 27 مليار دولار في مجال القيادة الذاتية والمركبات الكهربائية، إلى جانب خطّة لإطلاق 30 مركبة كهربائية (EV) جديدة على الصعيد الدولي بحلول عام 2025، وبعد أسابيع قليلة فقط حقّقنا وعدنا هذا في الشرق الأوسط مع الإعلان عن «شفروليه بولت EUV» الجديدة كلّياً والمقرَّر وصولها إلى المنطقة في وقت لاحق من العام الحالي. كما ستكون هناك ضمن المجموعة القوية من طرازات المركبات الكهربائية الأيقونية المزمع طرحها وهي الشاحنة الفائقة «جي إم سي هامر EV» للعام 2022. وكما ترون، نحن نبني مجموعتنا من المركبات الكهربائية (EV) بطريقة استراتيجية تكون ملائمة لأعمالنا وعملائنا وكوكبنا.

وحول أداء «جنرال موتورز» خلال فترة جائحة «كوفيد 19» وبعد الإغلاق.. قال: عندما أعود وأنظر إلى التحدّيات غير المسبوقة التي فرضتها 2020، أشعر بكثير من الفخر والاعتزاز تجاه كيفية استجابتنا وكيف أدرنا الأعمال ليس فقط لمواجهة العاصفة، بل أيضاً فيما يتعلّق بالابتكار، وفي كثير من النواحي تمكين التحسّن وتحقيق النمو. وكل هذا يرتكز على الالتزام تجاه موظّفينا وعملائنا عبر اعتماد إجراءات السلامة المرتبطة بالجائحة وتطوير مهارات الموظّفين من خلال ما نعتبره الأسس الثلاثة المتمثّلة بالثقة والتعاطف والمرونة.

وأضاف: حافظنا على موقع قوي خلال فترة تفشّي الجائحة، ويعود الفضل لهذا إلى بعض عمليات الإطلاق البارزة للمركبات خلال 2020، إلى جانب هذا نقدّر الجهود الجبّارة التي يقوم بها وكلاؤنا والاستمرار بتحقيق أداء يتخطّى كل التوقّعات، خصوصاً في الإمارات. ولقد قمنا في وقت مبكر من السنة بطرح «شفروليه كابتيفا» الجديدة كلّياً التي تُعتبَر مركبة رياضية متعدّدة الاستعمالات (SUV) مصمَّمة للعائلات كثيرة الانشغال في المنطقة. وجاء بعد هذا خلال الفصل الرابع إطلاق مركبات الـSUV كاملة الحجم مثل «شفروليه تاهو» و«جي إم سي يوكون» و«كاديلاك إسكاليد». ولقد ساعدت عمليات الإطلاق هذه بتعزيز النمو بنسبة 21 بالمئة خلال الفصل الرابع بالمقارنة مع الفصل الثالث.

وتابع: لكن ما شهدناه من تقدّم في 2020 كان مجرّد البداية لمستقبل مبهر حقاً لدى «جنرال موتورز». فاستراتيجيتنا خلال 2021 تتمحور حول أن نصبح «شركة متعدّدة الأوجه»، مما يعني التركيز على تنمية أعمالنا الحالية بينما ندفع قُدُماً ببرنامجنا الخاص للتنقّل المستقبلي مع مزيد من الابتكار والشغف. ومع رؤية واضحة للعام 2021، لدينا حماسة كبيرة لنشهد ما يخبّئه العام لنا!

وحول خطط لدفع المبيعات مجدّداً.. قال: بالتأكيد. فكما ذكرت، نبقى مثابرين على تعزيز أعمالنا الرئيسية بمجال الشاحنات والمركبات الرياضية متعدّدة الاستعمالات (SUV)، وأن نصبح «شركة متعدّدة الأوجه» لتنمية أعمالنا الحالية بينما ندفع قُدُماً ببرنامجنا الخاص للتنقّل المستقبلي. فالشرق الأوسط يشكّل جزءاً حيوياً من ماضي «جنرال موتورز» وحاضرها ومستقبلها، وبالتالي نقود التوجّه لتحقيق العديد من أهداف التنقّل المستقبلي. ونحن الآن ننظر إلى أعمالنا في الشرق الأوسط بكونها قائمة على محورين أساسيين. الأول يتمثّل بالأعمال الرئيسية والعمليات الداعمة لمجال السيارات والشاحنات ومركبات الـSUV التي يحبّها عملاؤنا اليوم، وبناءً عليه نعمل على تطوير هذا القطاع من الأعمال في مختلف أنحاء المنطقة. أما الثاني فيقوم على التطوير للمستقبل والابتكار بجرأة واحتلال موقع الريادة بمستقبل التنقّل في المنطقة.

وقال: هذا الأمر يظهر بوضوح عبر إعلاننا عن العديد من الأمور بما فيها قدوم «هامر EV» إلى المنطقة، وإطلاق OnStar، التي تشكّل علامتنا التجارية للاتصال والسلامة والأمن داخل المركبات، بالإضافة إلى الإعلان عن «شفروليه بولت EUV» الجديدة كلّياً الشهر الماضي. وهذه مجرّد البداية. وكل هذا يرتكز على استراتيجية النمو المؤسّسية على الصعيدين الدولي والإقليمي، والتي تعزّز رغبتنا بالسيطرة ضمن فئتي الشاحنات ومركبات الـSUV اللتين نستهدفهما بشكل استراتيجي، ويتمحور هدفنا حول تحقيق الفوز في هذه الفئات.

وحول سبل عبور ذروة فترة الجائحة.. قال: في قطاع أعمال يتميّز بالديناميكية العالية مثل قطاع السيارات، فإننا نتوقّع عادة مواجهة التحدّيات المختلفة، لكن مع تفشّي فيروس «كورونا» على المستوى الدولي واجهنا بداية اختبارات غير مسبوقة مع توقّف عمليات إنتاجنا، وإغلاق الوكلاء لأبوابهم وذلك بهدف حماية الموظّفين والعملاء. إلا إن «جنرال موتورز» لم تكن وحدها في هذا، حيث توقّف نشاط العالم بأسره وقرّرنا إعادة تجميع القوى للاهتمام بالأولوية القصوى ألا وهي صحّتنا.

وتابع: في المنطقة، قمنا بسرعة بتمديد الضمان وخدمة المساعدة على الطريق المتوفرة 24/7 لصالح كل طرازات «شفروليه» و«جي إم سي» و«كاديلاك» التي انتهت فترة صلاحية ضمانها والخدمة المذكورتين، وذلك توافقاً مع احتياجات العملاء، بحيث نمنحهم بعض راحة البال خلال هذه الأوقات التي تفرض الكثير من التحدّيات. كما قمنا بتوجيه وتسريع العمل من خلال منصّتنا للتجارة الإلكترونية: «انقر. تسوّق. انطلق»، ولقد كانت النتائج إيجابية جداً حيث انتقل الكثير من العملاء إلى منصّات البيع الرقمية.

وقال: من ناحية تجارية، وكما ذكرت سابقاً، يسعدني القول إن «جنرال موتورز» حافظت على موقع مالي قوي. وليس سراً أن قطاع السيارات واجه انحداراً خلال 2020 وفي الشهور الأولى على بدء الجائحة، لكن المحلّلين توقّعوا الأسوأ. إلا إننا الآن نرى أن «جنرال موتورز» قد تخطّت فعلاً بأدائها في هذه المنطقة ذلك الذي شهده القطاع بشكل عام.

وذكر أن «جنرال موتورز» حققت في المنطقة خطوة بارزة جداً خلال شهر يناير عبر بيع السيارة رقم 2 مليون منذ عام 2000. وتواجد العميل في السعودية حيث قام بشراء «شفروليه كابتيفا»، التي كانت واحدة من أنجح المركبات لسنة 2020.

وفيما يخص علامات «شفروليه» و«جي إم سي» و«كاديلاك».. قال: تشهد «جنرال موتورز» عملية تطوّر بحيث تعيد تصوُّر سبل التنقّل المستقبلي، وحيثما ترسم «جنرال موتورز» المسار، فإن «شفروليه» و«جي إم سي» و«كاديلاك» ستتبع الدرب نفسه. وتشكّل مجموعتنا القوية والرائعة من منتجات «شفروليه» و«جي إم سي» و«كاديلاك» شهادة واضحة على هذا.

وأضاف: نحن في «شفروليه» فخورون بتوفير واحدة من أشمل مجموعات مركبات الـSUV المرغوبة في الشرق الأوسط، وهي تلبّي متطلّبات جميع العملاء. وهذا أمر عملنا على تعزيزه أكثر خلال 2020 وسوف نتابع هذا في 2021. أما بالنسبة للمغامرين وعشّاق القيادة على الدروب الوعرة، فقد أنهينا العام 2020 بحدث كبير تمثَّل بإطلاق «شفروليه تاهو» الجديدة كلّياً للعام 2021 والتي تُعتبَر المركبة الرياضية متعدّدة الاستعمالات الرسمية للحركة والتشويق. فقد جرى تصميمها وصنعها عبر الاعتماد على معلومات مستمَدّة من المنطقة والأخذ بالحسبان أولويات العملاء المحلّيين، وبالتالي تتميّز «شفروليه تاهو» الجديدة كلّياً بكونها أجرأ من السابق وخضعت لعملية تحويل كاملة، وهي تجمع النواحي الأقوى في هندستها الجديدة لشاحنة كاملة الحجم مع أنظمة جديدة بالكامل مصمَّمة خصّيصاً لتلبية احتياجات عملاء وركّاب مركبات الـSUV.

وقال: أما بالنسبة للعائلات كثيرة الانشغال، فقمنا بطرح «شفروليه كابتيفا» التي تُعدّ مركبة SUV تتوافق مع فلسفتنا الدولية بأن تكون المركبات الرياضية متعدّدة الاستعمالات ذكية ورحبة وعصرية. علاوة على هذا، ومع إضافة «بولت EUV» و«غروف»، نكون قد وسّعنا مجموعتنا من طرازات الـSUV أكثر لصالح عملائنا وسوف نستمر بالتألّق في الناحيتين، ألا وهو توفير الأحدث والأفضل لمحبّي «شفروليه» المتميّزين!

وأوضح أنه فيما يخصّ «جي إم سي»، فلدينا مجموعة طرازات عالمية المستوى لعملائنا – بدءاً من «سييرا» التي لا تخطئها العين وصولاً إلى الجيل المقبل من «يوكون» الذي تم طرحه أخيراً، وهو ما يعلن عن بداية فصل جديد من أسطورة مركبات الـSUV الراقية. فمركبة «يوكون» للعام 2021 تشكّل الاسم الأبرز لدى «جي إم سي»، حيث يستفيد العملاء من تقنيات رائدة بفئتها وهندسة معزَّزة والحصول على خيار الطراز المفضّل الذي يتوافق مع نمط حياتهم، وذلك بفضل علامتينا الفرعيتين للأداء العالي وهما «دينالي» الراقية وAT4 الأولى على الإطلاق. ويجمع هذا الطراز الأخير القدرات العالية للسير على الدروب الوعرة مع رقي التصميم الجريء، وهو ملائم تماماً لأولئك الذين يبحثون عن مركبة تستطيع عبور كل الدروب والدفع بالحدود أكثر.

وقال: لكن هذا ليس كل شيء، إذ ستنضم «جي إم سي هامر EV» إلى المجموعة القوية في وقت لاحق من العام الجاري، وهي عبارة عن مركبة فائقة، ونعم إنها مركبة كهربائية (EV)، لكنها أكثر بكثير من مجرّد هذا. فهي تتضمّن كل شيء ترمز إليه «جي إم سي»، مثل تمتّعها بالرقي واحتوائها على التقنيات المتطوّرة والخصائص الحصرية بفئتها، شاملة ميّزة CrabWalk لتوجيه العجلات الأربع، والتي تمكّن العجلات الخلفية والأمامية من الالتفاف بالزاوية ذاتها عند السير بسرعات منخفضة مما يتيح المناورة بشكل هائل وبسيط.

أخيراً وليس آخراً، هناك «كاديلاك». فهذه العلامة التجارية الفاخرة تمر بمرحلة دفع بالمنتجات إلى الأسواق وجلبت أخيراً إلى المنطقة مركبتها الأيقونية «إسكاليد» للعام 2021، وكذلك السيارات عالية الأداء CT4 وCT5 إلى جانب نسختيهما من سلسلة V-Series. إضافة لهذا، تم أخيراً على الصعيد الدولي الكشف عن طرازي CT4-V Blackwing وCT5-V Blackwing، ومن المقرَّر وصولهما إلى الشرق الأوسط في أواخر 2021.

كما تفتح «كاديلاك» فصلاً مشوِّقاً جداً في قصّتها عبر انتقالها لأن تصبح علامة تجارية للسيارات الكهربائية بالكامل مع نهاية العقد الجاري. ومن تلك الناحية، أزيح الستار دولياً عن «كاديلاك Lyriq» في الصيف الماضي، والتي تشكّل نقطة انعطاف في مسيرة تحوّل «كاديلاك» نحو شركة رائدة عصرياً في جعل المركبات كهربائية وفي الاتصالات والقيادة الذاتية. علاوة على هذا، ألقت «كاديلاك» في شهر فبراير نظرة خاطفة على سيارة العرض المقبلة الكهربائية بالكامل وفائقة الفخامة التي تحمل اسم CELESTIQ، والتي جرى تصميمها لترسي معايير جديدة للمركبات الكهربائية (EV) الفخمة. وسوف نستمر بجلب مركبات استثنائية إلى المنطقة ضمن عائلة علاماتنا التجارية، ولا يسعنا انتظار رؤية العملاء الأعزاء في هذه المركبات الرائعة.

وحول أنباء مطالب مصنِّعي السيارات بتخفيض ضريبة القيمة المضافة من 5% إلى 2.5% لمساعدة الشركات في استعادة عافيتها مجدّداً وكذلك تخفيض رسوم الاستيراد، وما هو موقف جنرال موتورز من هذا.. قال: إن طرح ضريبة القيمة المضافة والضرائب الانتقائية في الإمارات يشكّل خطوة مهمّة باتجاه تنويع مصادر الإيرادات الحكومية وتحديث الاقتصاد. ومن شأن هذا المصدر الجديد للإيرادات الحكومية أن يساعد في تسريع الاستثمار في الخدمات العامّة وتطويرات البنية التحتية عالمية المستوى. كما أن فرض ضريبة القيمة المضافة يوفر المزيد من شفافية الأعمال والإدارة الاقتصادية بشكل عام. كما إنها تساعد في توليد وظائف عالية القيمة في قطاع الخدمات واستقطاب مجموعة من الخبراء المحترفين إلى الإمارات.

ونحن نعلم أن «الهيئة الاتحادية للضرائب» قد قامت بعمل مشكور في التحضير لطرح ضريبة القيمة المضافة في الدولة. ولقد تم تفعيل هذه الضريبة في الإمارات بطريقة سلسة ويمكن اعتبارها نجاحاً. وفي حال قرّرت الحكومة تخفيض ضريبة القيمة المضافة على المركبات، فإن هذا برأينا سيشجّع العملاء على شراء مركبات جديدة أو تحديث الطرازات الحالية التي يمتلكونها، وهو بدوره سيحسّن أداء قطاع السيارات بشكل عام وينعكس على أداء الأعمال العام في دبي وباقي أرجاء الدولة.

وحول ما يتردد حول صعوبات في إعطاء المصارف قروضاً للسيارات بشكل يختلف عن السابق.. قال: إننا نمر في أوقات غير مسبوقة ويشهد السوق عدم وضوح بسبب جائحة «كوفيد 19»، إلا إننا في «جنرال موتورز» سنقوم بكل ما نستطيع كي نتابع توفير الدعم لوكلائنا وعملائنا وتمكينهم من التخلّص من أي قلق يراودهم. وعلى سبيل المثال، وفي صلب الأزمة جرّاء الجائحة في 2020، تعاونا عن قرب مع وكلائنا المميّزين لدعم العملاء عبر تمديد الضمان بالإضافة لخدمة المساعدة على الطريق المتوفرة 24/7، ولقد شمل هذا كل علاماتنا التجارية وهي «كاديلاك» و«شفروليه» و«جي إم سي».

إضافة لهذا، لدينا مجموعة قوية من المركبات بأسعار مناسبة مثل «شفروليه كابتيفا»، التي تُعتبَر مركبة SUV رحبة مصمَّمة للعائلات كثيرة الانشغال، وهناك أيضاً «شفروليه غروف» الجديدة كلّياً التي تم إطلاقها حديثاً وتُعدّ مركبة SUV كروس أوفر رياضية وديناميكية ملائمة تماماً للشباب العرب من جيل الألفية الذين يبحثون عن مركبة رياضية متعدّدة الاستعمالات غنية بالتقنيات وتعبّر عن شخصيتهم وتتوفر بسعر معقول. وسوف نتابع تعزيز مجموعة طرازاتنا للعام 2021 بحيث نضمن تلبية متطلّبات واحتياجات العملاء ومنحهم تجربة لا تُضاهى داخل وخارج المركبة على السواء.

طباعة Email