«دايملر» تواجه مشكلة بسبب شطب وظائف

على الرغم من أن خطة التفكيك الضخمة لشركة دايملر الألمانية للسيارات لاقت ترحيباً كبيراً من قبل المستثمرين هذا الأسبوع، تستعد الشركة المنتجة لسيارات مرسيدس بنز أيضاً للتعامل مع تداعيات عدم  وصول هذا الشعور بالنشوة إلى أوساط العاملين العاديين.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن مصادر مطلعة بالأمر قولها إنه بعد فترة قصيرة من إعلان دايملر أنها ستفصل وحدتها للشاحنات وستدرج الشركة بالبورصة بشكل منفصل، تلقى مديرون في أكبر مصنع في العالم لإنتاج الشاحنات الثقيلة في فورت بألمانيا، ومواقع أخرى، مجموعة من الردود عبر البريد الإلكتروني على أسئلة، من المحتمل أن تطرح عليهم من جانب العمال.

وقالت المصادر، التي لم تحدد بلومبرغ هويتها، إن النقاط الرئيسية تركزت على الأمان الوظيفي، وخفض الإنفاق، وعيوب محتملة أخرى. والتقديم المرسل إلى المديرين، الذي رفضت دايملر التعليق بشأنه، هو انعكاس لخطر أن تقسيم عمليات الشركة سيكون مؤشراً واضحاً على وجود أوجه قصور في وحدة دايملر للشاحنات.

وعلى الرغم من أن القطاع لا مثيل له من حيث الحجم، حيث باع حوالي 500 ألف شاحنة سنوياً قبل جائحة فيروس كورونا، فإن أرباحه ضئيلة مقارنة بأقرب منافسيه مثل فولفو ونظرائه الأكثر تخصصاً مثل باكار.

طباعة Email