وزير الاقتصاد يزور «جنرال موتورز» في دبي ويؤكد:

السيارات أحد أكثر قطاعات الأعمال أهمية لاقتصاد المستقبل

أكد معالي عبدالله بن طوق المرّي، وزير الاقتصاد، أن قطاع السيارات هو أحد أكثر قطاعات الأعمال أهمية لاقتصاد المستقبل القائم على تشجيع الابتكارات واعتماد التقنيات الحديثة المتقدّمة مثل الذكاء الاصطناعي في مجال التصنيع.

فهذه التطوّرات قد أدّت لحصول تغيّرات كبيرة في قطاع النقل بشكل عام وقطاع السيارات بشكل خاص، وهو ما ينعكس من خلال إطلاق المركبات ذاتية القيادة وغيرها من حلول التنقّل العصرية على مدى السنوات القليلة الماضية.

جاء ذلك في زيارة قام بها وزير الاقتصاد وفريق عمله إلى المقر الرئيس لشركة «جنرال موتورز» بدبي وذلك احتفاءً بالتعاون الوثيق الممتد منذ فترة طويلة جداً بين الجهتين.

وكذلك للتباحث في طرق تعزيز العلاقة الناجحة التي تربط بينهما، بحضور عبدالله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد ومروان خليفة السبوسي، مدير إدارة المنافسة وحماية المستهلك بالوكالة في وزارة الاقتصاد، وبطي سعيد الكندي، المدير التنفيذي لدى «الكندي للسيارات» ولؤي الشرفاء، الرئيس والمدير الإداري لعمليات «جنرال موتورز» في أفريقيا والشرق الأوسط، وسكوت ثوماس م. برانز، الملحق العسكري في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بأبوظبي.

وأكّد معالي عبدالله بن طوق أن النقل هو قطاع يحظى بأهمّية كبرى ضمن الاستراتيجية الوطنية للابتكار والابتكار المتقدّم ورؤية الإمارات 2021، وذلك نظراً للدور الكبير الذي يلعبه في الدفع بعملية التنويع الاقتصادي وتعزيز المزايا التنافسية ضمن بيئة الأعمال.

وقال: تُعتبَر دولة الإمارات اليوم مركزاً إقليمياً بارزاً في مجال صناعة وتجارة السيارات وقطع غيارها. إضافة لهذا، تشكّل الإمارات مقراً لعدد من الشركات الدولية الرائدة العاملة ضمن هذا المجال، ومن أبرزها شركة «جنرال موتورز». ونحن نتطلّع لتعزيز الشراكة القائمة بين الحكومة والقطاع الخاص بهدف تطوير هذا القطاع الحيوي واستقطاب الاستثمارات النوعية إلى الدولة من خلاله، بحيث يتم تحقيق المنفعة المشترَكة ودعم رؤيتنا للمستقبل. 

واختتم معالي بن طوق زيارته عبر الاطلاع على رؤية «جنرال موتورز» المستقبلية، حيث قدّم الشرفاء شرحاً لما تقوم به الشركة للوصول إلى مستقبل بدون أي حوادث وانبعاثات وازدحام مروري.

كما استعرض مجموعة المنتجات والخدمات المبتكَرة التي من شأنها أن تسرّع وصول العلامة التجارية، إضافة لدولة الإمارات العربية المتحدة، إلى المستقبل المخطَّط له. وكانت حكومة الإمارات قد وضعت خططاً جريئة وطموحة لجعل المدن ذكية ومستدامة ومتطوّرة في المستقبل القريب، وتُعتبَر «جنرال موتورز» شريكاً ملتزماً وأساسياً ضمن هذا المجال لأجل تحقيق هذا الهدف الطموح.

وقال لؤي الشرفاء، الرئيس والمدير الإداري لعمليات «جنرال موتورز» في أفريقيا والشرق الأوسط: شرّفنا معالي عبدالله بن طوق المرّي، وزير الاقتصاد لدولة الإمارات، وفريق عمله بزيارة مكاتبنا الإقليمية.

فنحن نعمل معاً منذ نحو أربعة عقود من الزمن تميّزت خلالها علاقتنا بمزيد من التعاون والقوّة. ومع انطلاقنا نحو المستقبل بالاعتماد على الموجة التالية من التقنيات الحديثة، أصبح لزاماً تعزيز التعاون فيما بيننا ومنحه أهمية أكثر من أي وقت مضى وذلك بهدف جعل مدننا أذكى وتعزيز مستويات السلامة على طرقاتنا. ونحن في «جنرال موتورز» نؤكّد على التزامنا بأن نكون شريكاً قوياً وداعماً لحكومة دولة الإمارات وباقي أنحاء المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات