ليتجاوز 3.4 تريليونات دولار بنهاية 2022

ضمان الاستثمار: 5.4 % نمواً متوقعاً للناتج العربي

ت + ت - الحجم الطبيعي

توقعت المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) نمو الناتج المحلي الإجمالي العربي بمعدل 5.4% ليتجاوز 3.4 تريليونات دولار عام 2022، وذلك استناداً لتقديرات صندوق النقد الدولي في أكتوبر 2022، وذلك رغم تراجع نمو الاقتصاد العالمي إلى 3.2%.

كما يتوقع بأن يواصل الاقتصاد العربي نموه الإيجابي خلال العام 2023، ولكن بوتيرة أقل وبنسبة 3.9% ليبلغ نحو 3.5 تريليونات دولار، في ظل استمرار الحرب الروسية – الأوكرانية وتزامناً مع التراجع المتوقع في أسعار النفط عالميا بنحو 13% عام 2023.

وأرجعت المؤسسة في بيان صحفي بمناسبة إصدار النشرة الفصلية الرابعة «ضمان الاستثمار» لعام 2022، تحسن أداء الاقتصاد العربي خلال العام 2022 إلى انتعاش التجارة العربية في السلع والخدمات وارتفاع متوسط سعر برميل النفط عالمياً بمعدل 41.4% تزامناً مع ارتفاع حجم الإنتاج في الدول العربية النفطية بمعدل 11.5%، إضافة إلى النمو الذي شهدته القطاعات غير النفطية في بعض الدول العربية ومواصلة التوسع في الإنتاج الصناعي، بجانب نمو الاستثمار الإجمالي بمعدل 12.5% في المنطقة العربية خلال العام نفسه.

وأضافت المؤسسة أن غالبية مؤشرات أداء الاقتصاد العربي خلال العام 2022 شهدت تحسناً مقارنة بعام 2021، حيث ارتفع نصيب الفرد من الناتج في الدول العربية بمعدل 16.8% ليبلغ 7690 دولاراً في المتوسط، مع توقعات بأن ينخفض إلى 7614 دولاراً في المتوسط عام 2023، وعلى صعيد متصل ارتفع متوسط نصيب الفرد من الناتج بمعيار تعادل القوة الشرائية إلى نحو 17061 دولاراً عام 2022، مع توقعات بأن يواصل ارتفاعه ليصل إلى 18020 دولاراً عام 2023.

وارتفع متوسط إنتاج النفط الخام في الدول العربية النفطية بمعدل 11.5% ليصل إلى 24.6 مليون برميل يومياً عام 2022، كما ارتفعت صادراته بنسبة 15% لتصل إلى 19.2 مليون برميل يومياً، كما ارتفع متوسط إنتاج الغاز في الدول العربية المصدرة للنفط بنسبة 3.9% ليبلغ 12.2 مليون برميل مكافئ نفط يومياً، وارتفعت صادراته بنسبة 3% لتصل إلى 4.9 ملايين برميل مكافئ نفط يومياً.

وتحسن أداء الموازنات العربية خلال عام 2022 وحققت فائضاً مجمعاً قدره 119.5 مليار دولار 2022 بنسبة بلغت 3.5% من الناتج العربي.

 وتحسنت مؤشرات المديونية، حيث انخفضت نسبة الدين الحكومي إلى الناتج في الدول العربية إلى 48.2% مع توقعات بتواصل الانخفاض إلى 47.6% خلال عام 2023، وتراجعت نسبة الدين الخارجي لتبلغ 54% من الناتج العربي، مع توقعات بأن تواصل تراجعها لتبلغ 49.5% عام 2023.

وشهدت التجارة الخارجية العربية من السلع والخدمات نمواً قياسياً خلال عام 2022 بمعدل 29% لتتجاوز 3 تريليونات دولار، كمحصلة لنمو الصادرات بمعدل 37.2%، والواردات بمعدل 19.1%، ليحقق الميزان التجاري العربي فائضاً قدره 461 مليار دولار عام 2022، أي بزيادة قدرها 141% مقارنة بعام 2021.

وارتفع فائض الحساب الجاري للدول العربية خلال عام 2022 بمعدل 205% ليصل إلى 369.8 مليار دولار بما نسبته 10.7% من الناتج العربي، مع توقعات بأن ينخفض هذا الفائض إلى 294 مليار دولار خلال عام 2023 وأن تنخفض نسبته إلى الناتج لتصل إلى 8.4% خلال العام نفسه.

وارتفعت الاحتياطيات العربية من العملات الأجنبية لتتجاوز 1183 مليار دولار تكفي لتغطية الواردات العربية من السلع والخدمات لمدة تزيد عن 10 أشهر تقريبا.

 

طباعة Email