مبادرة عربية لإطلاق خدمة دفع رواتب المتقاعدين المقيمين في الدول العربية عبر منصة «بنى»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن كل من البنك المركزي العراقي والأردني والمصري ومنصة “بُنى” - نظام الدفع الذي تشغله المؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية، المملوكة من قبل صندوق النقد العربي- عن مبادرة عربية مشتركة لإطلاق خدمة دفع رواتب المتقاعدين المقيمين في الدول العربية باستخدام منصة "بنى".

تشمل المرحلة الأولى جمهورية العراق والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية، حيث ستمكن الخدمة الجديدة المتقاعدين العراقيين المقيمين في كل من المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية من استلام رواتبهم الشهرية بسرعة أكبر وفعالية أعلى، من خلال فتح حساب بنكي لكل متقاعد عراقي يرغب في الاستفادة من هذه الخدمة في أي من البنوك المشاركة في المبادرة والتي أتمت متطلبات الجهوزية الفنية للانضمام الى منصة بنى.

وسيتم البدء في عمليات تحويل الرواتب في نهاية كل شهر بمشاركة البنوك النشطة في كل من الأسواق العراقية والأردنية والمصرية التي أتمت تفعيل الدينار الأردني والجنيه المصري في منصة بنى، ويمكن للمتقاعدين متابعة الأخبار الصادرة عن البنوك المختلفة للحصول على المزيد من المعلومات ذات الصلة.

وفي ضوء انضمام المزيد من البنوك إلى المنصة بعد إتمامها تفعيل الدينار الأردني والجنيه المصري ، فسيتم العمل لاحقاً على تفعيل المبادرة بالتنسيق مع المصارف المركزية العربية في دول أخرى ؛ بهدف تحسين تجربة المتقاعدين على مستوى العالم العربي، وفتح آفاق جديدة لتحسين كفاءة المدفوعات في استخدامات متعددة مثل مخصصات الطلاب المبتعثين ومخصصات متلقي العناية الصحية وتحويلات البعثات الدبلوماسية وغيرها من مبادرات المدفوعات الحكومية، وصولاً إلى الهدف المنشود من إيجاد المنصة المتمثل في تعزيز الجهود في مجال العمل العربي المشترك وتفعيل المدفوعات البينية العربية باستخدام العملات العربية.

وقال مصطفى غالب مخيف محافظ البنك المركزي العراقي " نحرص دائماً على توفير أفضل الخدمات المالية للمواطنين، سعداء لإطلاق هذه المبادرة لما ستقدمه من خدمات وحلول مالية متميزة للمتقاعدين العراقيين المقيمين في الأردن ومصر عند استلام مستحقاتهم الشهرية مباشرة عبر الحسابات المصرفية بشفافية وتكلفة معتدلة وبطريقة سريعة. كما تأتي هذه المبادرة في إطار جهودنا المستمرة لتوظيف التكنولوجيا المالية ورفد القطاع المصرفي بأفضل الحلول الحديثة والأمنة في قطاع المدفوعات والشمول المالي".

من جهته قال الدكتور عادل الشركس محافظ البنك المركزي الأردني "إن دعمنا لهذه المبادرة هو استمرار لتشجيع البنك المركزي الأردني لاستخدام منصة "بنى" للمدفوعات العربية، كما يأتي ذلك استكمالاً للنهج في دعم المبادرات العربية المشتركة الهادفة إلى تعزيز التكامل الاقتصادي والاجتماعي في المنطقة العربية، بالإضافة إلى الدور المحوري الذي يضطلع به البنك المركزي الأردني في توفير أنظمة مدفوعات آمنة وكفؤة لتحقيق التحول الإلكتروني للمدفوعات محلياً وإقليمياً".

من ناحيته قال حسن عبد الله محافظ البنك المركزي المصري : "البنك المركزي المصري يحرص دائماً على تعزيز التعاون الاقتصادي مع الدول العربية، حيث تمثل المبادرة الجديدة خطوة رائدة في هذا الاتجاه، من خلال تقديم حلول دفع عربية حديثة تتوافق مع المعايير والمبادئ الدولية، وجودة وكفاءة الخدمات المالية الإقليمية بين الدول العربية".

من جانبه قال معالي الدكتور عبد الرحمن بن عبدالله الحميدي رئيس مجلس إدارة المؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية "منصة بنى": " يعد الشمول المالي أحد الأهداف الاستراتيجية لمنصة بنى التي تساهم في تعزيز ذلك إيماناً بأهمية هذه المبادرة في تحسين تجربة شريحة كبيرة من المواطنين العرب وتعزيز الروابط الاقتصادية العربية وتقديم تجربة أكثر كفاءة لتنفيذ المدفوعات العابرة للحدود تمكن القطاع المصرفي العربي من خدمة عملائهم بشكل أفضل في شتى مجالات المدفوعات الحكومية والتجارية والشخصية وبالتوافق مع أعلى المعايير العالمية ".

 

طباعة Email