ما حقيقة إغلاق محلات الذهب في مصر بعد ارتفاع جنوني في الأسعار؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت شعبة الذهب بالغرفة التجارية المصرية حقيقة أنباء متداولة تفيد بوقف التعامل او التداول بمحال الذهب بداية من اليوم السبت، بعد الارتفاع الجنوني في سعر غرام الذهب والذي تجاوز 1200 جنيها.

ونفت شعبة الذهب بالغرفة التجارية مزاعم وقف التعامل أو التداول بمحال الذهب، وقال نادي نجيب، عضو شعبة الذهب وسكرتير الشعبة السابق، إن المنشور المتداول من بعض الشركات هو مطالبات فقط بوقف التداول لضبط السوق وليست جهة تنفيذيه تملك القرار، حسبما نقلت جريدة "المال".

ويرى نجيب أن أسعار الذهب المعلنة في السوق المصرية حاليا تقديرية من جانب التجار واجتهادية، مرجعا ذلك إلى إغلاق البنوك في مصر خلال إجازة عيد الفطر المبارك.

وأضاف نجيب أن السعر الحقيقي سيظهر عند عودة العمل في البنوك ومعرفة سعر الدولار وفقا للمتغيرات العالمية بعد رفع سعر الفائدة الأمريكية وفي عدد من دول العالم مثل إنجلترا ودول الخليج الأمر الذي سينعكس على استقرار أسعار الذهب.

وطالب نجيب بضرورة حصول المواطن أو المشتري على فاتورة بالمبيعات والتأني في البيع والشراء ومعرفة الأسعار من أماكن معروفة ما سيسهم في تحديد السعر الحقيقي وتحديد بوصلة المواطنين حول وقت الشراء وضمان حقوقهم.

يذكر أن أسعار الذهب في مصر واصلت ارتفاعها، أمس الجمعة، استمرارا لارتفاعها الذي بدأ عقب بداية العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا، ومن بعدها قرارات البنك المركزي المصري الأخيرة.

ووفقا لموقع مصراوي، ارتفعت أسعار الذهب في تعاملات أمس الجمعة بالسوق المصرية، لتتخطى حاجز الـ 1210 جنيهات الذي وصلت إليه في تعاملات الأمس.

 

طباعة Email