926.9 مليون دينار صافي أرباح أجيليتي للربع الثالث 2021

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلنت أجيليتي الشركة الرائدة في استثمارات وابتكارات وخدمات سلاسل الإمداد اليوم عن نتائجها المالية للربع الثالث من عام 2021 محققة صافي أرباح بقيمة 926.9 مليون دينار كويتي بزيادة قدرها 5,952.4% وبما يعادل 440.34 فلساً للسهم الواحد مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وقد بلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب 19.6 مليون دينار كويتي بزيادة 6.6% والإيرادات 124.5 مليون دينار كويتي بزيادة 27.7%. وقد بلغت أرباح أجيليتي من العمليات المستمرة 12.7 مليون دينار كويتي بزيادة 17.1% وذلك إذا استبعدنا تأثير إعادة تقييم الموجودات المالية المدرجة بالقيمة العادلة من خلال الأرباح والخسائر.

وقد حققت الشركة في تسعة الأشهر الأولى من العام صافي أرباح بقيمة 978.1 مليون دينار كويتي بزيادة 3,002.7% وبواقع 464.67 فلساً للسهم الواحد. كما بلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب 59.7 مليون دينار كويتي في تسعة الأشهر بزيادة 26.7% والإيرادات 344.7 مليون دينار كويتي بزيادة 17.9%. وقد حققت أجيليتي أرباحاً من العمليات المستمرة بقيمة 35.9 مليون دينار كويتي بزيادة قدرها 45.3% في تسعة الأشهر الأولى من العام وذلك إذا استبعدنا تأثير إعادة تقييم الموجودات المالية المدرجة بالقيمة العادلة من خلال الأرباح والخسائر.

 

نتائج أجيليتي من صفقة دي. أس. في DSV

حققت أجيليتي أرباحاً استثنائية في الربع الثالث من العام نتيجة لبيع شركة الخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة التابعة لها إلى شركة دي. أس. في DSV في صفقة تبادل أسهم، وعليه بلغ الربح من العمليات غير المستمرة 918.4 مليون دينار كويتي في الربع الثالث و952.8 مليون دينار كويتي في تسعة الأشهر الأولى من العام.

وفي هذا الصدد، أوضح طارق سلطان نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لأجيليتي: «لقد عملنا دائماً على تعظيم القيمة لمساهمينا إذ نمت 50 ضعفاً مع معدل عائد داخلي 25% منذ خصخصة الشركة في عام 1997. أما على مدار العِقد الماضي وحده، فقد حققنا معدل عائد داخلي لمساهمينا بنسبة 24% وزدنا القيمة بمقدار 5 أضعاف؛ ما جعلنا نحقق عائداً للمساهمين يفوق متوسط العائد الداخلي للشركات المدرجة في سوق الكويت الأول بنحو 2.6 ضعف».

وأضاف سلطان: «نحن نعتقد أن المرحلة المقبلة ستكون من أفضل المراحل لأجيليتي. إننا ما زلنا نحتفظ بأعمالنا التشغيلية التي أسهمت تاريخياً بنسبة 80% من أرباح الشركة حتى قبل بيع الخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة. كما ارتفعت قيمة أسهمنا في شركة دي. أس. في DSV بنسبة 15% منذ وقت الإعلان عن الصفقة في أبريل الماضي، ومن المتوقع أن يدر علينا هذا الاستثمار عوائد نقدية سنوية بنحو 200 مليون دولار أمريكي من الأرباح النقدية واحتمال المشاركة في برنامج شراء الأسهم لدى دي. أس. في DSV. ونحن نتطلع في المستقبل إلى الاستثمار في الأسواق والصناعات والتقنيات عالية النمو».

وفي أغسطس الماضي، استكملت أجيليتي صفقة بيع الخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة GIL إلى شركة دي. أس. في DSV مقابل حصة تقدر بـ8% في شركة دي. أس. في DSV (19.3 مليون سهم من الأسهم العادية). بموجب هذه الصفقة أصبحت أجيليتي ثاني أكبر مساهم في شركة دي. أس. في DSV، ثالث أكبر شركة شحن في العالم.

وفي هذا الصدد قال سلطان: «لقد أوضحنا من خلال تأسيسنا قطاع الخدمات اللوجستية أن لدينا رؤية فريدة وقدرة حقيقية على تحويل هذه الرؤية إلى عمل تجاري عالمي ناجح يعود بالقيمة على مساهمينا. استحواذ دي. أس. في DSV على الخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة تأكيد على قدرة أجيليتي على بناء وتنمية مثل هذه الأعمال على المستوى العالمي. وقد حققت هذه الصفقة بالفعل عوائد لمساهمي أجيليتي. ومن الناحية الاستراتيجية، يسمح هذا الاستثمار لأجيليتي أيضاً بالحفاظ على الوصول العالمي والدخول إلى الأسواق الأكثر نمواً وجاذبية لقطاع سلاسل الإمداد».

وجدير بالذكر أنه سيتم إدراج قيمة أسهم أجيليتي في شركة دي. أس. في DSV في الميزانية العمومية بحسب المعيار المحاسبي الدولي لإعداد التقارير المالية IFRS 9 كأصل مالي بالقيمة العادلة من خلال الدخل الشامل الآخر بدلاً من قيمة الخدمات اللوجستية GIL. وقد تم تسجيل الفرق بين قيمة الخدمات اللوجستية GIL والقيمة العادلة لأسهم أجيليتي في شركة دي. أس. في. DSV في تاريخ استكمال الصفقة أنه مكسب غير نقدي مرة واحدة نتيجة بيع هذه العمليات غير المستمرة.

طباعة Email