قناة السويس تعلن التوصل إلى اتفاق للإفراج عن السفينة إيفر غيفن

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت هيئة قناة السويس الاحد التوصل الى اتفاق ينص على الافراج الاربعاء عن سفينة الحاويات العملاقة إيفر غيفن التي احتجزتها السلطات المصرية بعدما تسببت نهاية مارس بتعطل الملاحة في القناة إثر جنوحها.

وأورد بيان للهيئة أنه تم التوصل الى "اتفاقية تسوية" مع شركة "شوي كيسن" اليابانية المالكة للسفينة، لافتا الى ان احتفالا سيقام الاربعاء لتوقيع الاتفاق ومغادرة السفينة.

من جهته، أشار ممثّل الجهات المالكة للسفينة والمؤمّنة عليها فاز بيرمحمد من شركة ستان مارين للاستشارات القانونية والبحرية ومركزها لندن في بيان إلى "تحقيق تقدم جيد والتوصل إلى حل رسمي".

وأضاف "ستبدأ الاستعدادات لمغادرة السفينة"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ولم يتم الإعلان عن قيمة التعويضات التي تم التوصل إلى تسوية بشأنها.

وكانت الهيئة أعلنت خفض مبلغ التعويض المطلوب لقاء الأضرار الناجمة عن جنوح السفينة إيفر غيفن في قناة السويس، من 916 مليون دولار إلى 550 مليون دولار.

والأحد، أرجئت جلسة للمحكمة المكلّفة النظر في طلب التعويض المقدّم من قبل الحكومة المصرية إلى 11 تيوليو.

وكانت السفينة إيفر غيفن قد جنحت في 23 مارس وتوقفت في عرض مجرى قناة السويس فعطلت الملاحة في الاتجاهين.

واستمر تعطّل حركة عبور القناة ستة أيام، وقدّرت هيئة القناة خسائر مصر من جرائه بما بين 12 مليونا و15 مليون دولار في اليوم الواحد.

والسفينة البالغ طولها 400 متر وعرضها 59 متراً وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن، كانت متّجهة من الصين إلى روتردام في هولندا.

وشاركت في عمليات تعويم السفينة أكثر من عشر قاطرات اضافة الى جرافات لحفر قاع القناة، في عملية بالغة التعقيد بسبب الطبيعة الصخرية للمجرى.

وأشار تقرير لشركة أليانز للتأمين إلى أن تعطّل نقل البضائع، نتيجة وقف الملاحة بالقناة، "يكلّف التجارة العالمية من 6 إلى 10 مليارات دولار" في اليوم.

 

 

طباعة Email