«السيادي السعودي» يزيد انكشافه على الأسهم الأمريكية إلى 15.4 مليار دولار

 أفاد إفصاح تنظيمي أمريكي، اليوم، أن صندوق الثروة السيادي السعودي زاد حيازاته من الأسهم الأمريكية إلى 15.4 مليار دولار في الربع الأول من العام، من حوالي 12.8 ملياراً في نهاية 2020.

 فقد اشترى صندوق الاستثمارات العامة 2.9 مليون سهم من الفئة (أ) في شركة كوبانج المدعومة من مجموعة سوفت بنك، بما يعادل 141 مليون دولار، وصفى حصته في صنكور إنرجي، بحسب إشعار للجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

 وزاد الصندوق ملكيته في أكتيفيجن بليزرد إلى 33.4 مليون سهم من 15 مليون سهم في نهاية الربع الرابع، ليصل بحجم انكشافه إلى 3.1 مليارات دولار من 1.4 مليار.

 ورفع عدد أسهمه في إلكترونك آرتس إلى 14.2 مليون، بما يعادل 1.9 مليار دولار، من 1.1 مليار دولار في نهاية الربع السابق.

 لم يرد الصندوق حتى الآن على طلب للتعقيب، وهو في بؤرة الخطط السعودية لإعادة تشكيل الاقتصاد عن طريق إنشاء قطاعات جديدة، وتنويع مصادر الدخل بدلاً من الاعتماد على النفط.

 يبلغ حجم الصندوق 400 مليار دولار، ومن المتوقع أن يضخ ما لا يقل عن 40 مليار دولار سنوياً في الاقتصاد المحلي حتى 2025، ويزيد أصوله إلى تريليون دولار بحلول ذلك الموعد، مما سيجعله من أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم.

 وقالت راشنا أوبال، مديرة الأبحاث في أزور ستراتيجي: «أراد صندوق الاستثمارات العامة استغلال أجواء المراهنة على الصعود بأسواق الأسهم في الربع الأول للقيام باستثمارات تنتهز الفرص السانحة وزيادة حجم محفظته».

 وتابعت: «انسجاماً مع الجهود الداخلية لتحقيق أهداف خطة رؤية 2030، يحبذ السعوديون على ما يبدو الاستثمار في قطاعات مثل التكنولوجيا والنقل، وبخاصة النقل المتطور، والسياحة والترفيه».

 وفي أوائل العام الماضي، اشترى الصندوق السعودي بكثافة حصص أقلية في شركات حول العالم، مستفيداً من تراجع الأسواق بسبب أزمة فيروس كورونا.

 وأظهر إفصاح اليوم ارتفاع قيمة أكبر حيازاته من الأسهم الأمريكية، حصته في أوبر تكنولوجيز، إلى حوالي أربعة مليارات دولار في الربع الأول، من 3.7 مليارات في 31 ديسمبر، نظراً لارتفاع قيمة أسهم شركة النقل التشاركي في تلك الفترة.

 كان صندوق الاستثمارات العامة من أوائل المستثمرين في أوبر، إذ اشترى حصة قيمتها 3.5 مليارات دولار في 2016، قبل ثلاث سنوات من إدراج الشركة في 2019.

طباعة Email