البحرين تدعم مراكز الاتصال والإسناد الخارجي للأعمال

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أشاد تقرير بريطاني متخصص بدور مملكة البحرين في دفع عجلة نمو عمليات الأعمال التجارية العالمية، بوصفها منصة مثالية في إدارة مراكز الاتصال وتجربة العملاء وخدمات الإسناد الخارجي للأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا بجودة وكفاءة وفاعلية، بفضل موقعها وتركيبتها السكانية متعددة اللغات وتمتعها بكفاءات شابة موهوبة، وسهولة الاتصال مع التوسع الكبير لمطار البحرين الدولي.

جاء ذلك في ورقة بحثية أعدتها شركة راين للاستشارات الاستراتيجية، ومقرها المملكة المتحدة، بعنوان «الاستفادة من تميز البحرين في تجربة العملاء» بالتعاون مع شركة «صلة الخليج»، المزود الرائد لحلول تجربة العملاء في مملكة البحرين، والحائزة على العديد من الجوائز الإقليمية والدولية في مجالات الاتصال والإسناد الخارجي للأعمال.

وأكد بيتر راين، المؤسس والمحلل الرئيسي للشركة البريطانية أن مملكة البحرين من أبرز البلدان القادرة على إدارة مراكز الاتصال القريبة داخل دول مجلس التعاون الخليجي وفي مواقع أوروبا الغربية المستهدفة، وتعد من أفضل 10 خيارات للمديرين التنفيذيين لمراكز الاتصال المؤسسي في كل من المملكة المتحدة وأستراليا، وذلك من بين أكثر من 50 موقعاً لإسناد أو تعهيد الأعمال التجارية الخارجية في النطاق الإقليمي أو الدولي، وأن إدراج البحرين في القائمة المختصرة لوجهات التوصيل في اثنين من أكثر أسواق الطلب تطوراً يشير إلى زيادة الوعي بما يمكن أن تقدمه البحرين في مجال تجربة العملاء.

وأضاف فراس أحمد، الرئيس التنفيذي لشركة صلة الخليج: «قمنا بإجراء هذه الدراسة المتعمقة للتحقق من القوة التنافسية لصناعة الإسناد الخارجي للعمليات في البحرين والقيمة المضافة التي تقدمها الدولة في دعم المؤسسات لتعزيز التميز في خدمة العملاء.

مع التغيير في طريقة عمل المنظمات بسبب جائحة فيروس كورونا، والتوجه نحو التحول الرقمي، من المهم إعطاء الأولوية لخدمة العملاء بشكل أكبر، ويمكن لمنظومة قوية من خدمات الإسناد الخارجي للأعمال أن تساعدهم على تحقيق ذلك بسلاسة.

إن موقع البحرين وخبراتها العريقة في هذا المجال بمثابة عرض ذي قيمة قوية، حيث يقدمان للمؤسسات حلولاً فعَّالة من حيث التكلفة لتعزيز معايير خدمة العملاء».

وسلّطت الورقة البحثية الضوء على نقاط قوة البحرين كوجهة مثالية في تقديم خدمات مراكز الاتصال والإسناد الخارجي للأعمال (BPO)، ومن أبرزها: سهولة الوصول، مع التوسع الكبير لمطار البحرين الدولي الذي يوفر للمسافرين رحلات مباشرة من وإلى معظم المدن الرئيسية في المنطقة، وتنوع التركيبة السكانية من حيث تواجد مغتربين من مناطق مختلفة من آسيا وأوروبا والولايات المتحدة، وأهميتها في توافر كفاءات ومواهب كبيرة متعددة اللغات في مركز واحد، لاسيما وأن ثلث السكان دون 25 عاماً، كما تعد البحرين من بين أكثر المواقع تنافسية في منطقة الخليج من حيث التكلفة المعقولة لتقديم أعمال مركز الاتصال، بمعدل 12.50 دولاراً أمريكياً لخدمة العملاء في الساعة لكل عميل، حيث توفر المملكة التوازن الصحيح للقيمة والابتكار للشركات من جميع أنحاء العالم.

وأشادت الورقة بدور شركة «صلة الخليج» التي «أثبتت مؤهلاتها في إعطاء دفعة قوية لتجربة العملاء، مع التركيز على المستقبل، استناداً إلى خبرتها واستعدادها لتحقيق أفضل النتائج الممكنة لعملائها من المستهلكين.

وقدراتها على تعزيز موقعها التنافسي في البحرين وخارجها من خلال نهجها في تجربة العملاء». وقال بيتر راين: «إن إدارة تجربة العملاء قد تغيرت بشكل كبير منذ العام الماضي، ومن المرجح أن تستمر في التحول المستمر.

وبهذه الروح، يأتي مزود إدارة تجربة العملاء الرائد في البحرين، صلة الخليج، إلى السوق من خلال عرض يعكس احتياجات الشركات في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم بأسره.

حيث يفضل المستقبل أولئك المستعدين لتقديم خدمات متميزة في الخطوط الأمامية، جنباً إلى جنب مع عملية القيمة المضافة وعروض التكنولوجيا».

يذكر أن «صلة الخليج» شركة بحرينية رائدة في تقديم حلول شاملة ومتكاملة لخدمة العملاء وعمليات الإسناد الخارجي والاستشارات وتنمية المواهب في البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي، تأسست عام 2009 بشراكة ناجحة بين هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية وشركة «مرشنتس» البريطانية، وعززت من تميزها بنيل أكثر من ثلاثين جائزة محلية ودولية، وشراكتها مع أكثر من 26 مؤسسة حكومية وخاصة، والتوجه نحو توسيع نطاق عملياتها بقيادة كوادر مهنية احترافية ذات خبرة وكفاءة، وتوظيف المنصات الرقمية الحديثة والمبتكرة، وأحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي في إنجاز المهام. ‏

طباعة Email
#