إنفيسكو: دور هام للاستثمار في الدخل الثابت بمحافظ الصناديق السيادية في الشرق الأوسط

تميل شركة إنفيسكو إلى التفاؤل في عام 2021، على خلفية الأخبار الإيجابية المتداولة عن اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19، واستمرار الدعم الذي توفره تسهيلات البنوك المركزية.

وقالت جوزيت رزق، مدير المبيعات للعملاء المؤسسيين لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لدى شركة إنفيسكو: يلعب الاستثمار في الدخل الثابت، كجزء من استراتيجية استثمارية متنوعة، دوراً هاماً في محافظ الصناديق السيادية في الشرق الأوسط. وجاء التوجه المتزايد نحو الديون الناشئة والديون الصينية كنتيجة طبيعية للانتعاش الاقتصادي في أعقاب أزمة كورونا، بالإضافة إلى طبيعة أسعار الفائدة، التي تُعدّ من منظور العائد، أكثر إثارة للاهتمام في الأسواق الناشئة مقارنة بالأسواق المتقدمة.

وقال روب فالدنر، كبير الاستراتيجيين ومدير البحوث الكلية للدخل الثابت في إنفيسكو: تستمر التوقعات المتفائلة بشأن نمو الاقتصاد العالمي على المدى الطويل. وساهمت الأخبار التي تم تداولها مؤخراً حول فعالية عدد من اللقاحات في الوقاية من فيروس كوفيد-19 في تعزيز التوقعات التي أفادت بأن الأسواق ستشهد نمواً قوياً في عام 2021.

وأضاف فالدنر:على الصعيد المالي، قدمت الحكومات دعماً للدخل وضمانات للقروض بمبالغ غير مسبوقة. وكان التحفيز النقدي، الذي اتخذ شكل توجيهات مستقبلية وتيسير كمي، سريعاً وفعالاً.

ولا يزال القطاع الخاص قادراً على الاقتراض. وتُرجّح إنفيسكو أن يؤدي التعافي الاقتصادي العالمي من صدمة كوفيد-19 إلى تعزيز الطلب الخارجي، بما في ذلك السلع التي تعتبر ضرورية للعديد من الأسواق الناشئة، فالخلفية العالمية تتمثل بشكل عام بتقديم الدعم لأصول الأسواق الناشئة ومواجهة المخاطر.

وتابع فالدنر: بعد أن رُفعت القيود المفروضة على الأنشطة في الربع الثاني، بدأ الإنتاج الصناعي باستعادة وضعه الطبيعي، وشهدنا انتعاش صادرات الأسواق الناشئة مما أدى إلى تعافي العديد من اقتصاداتها.

وترى إنفيسكو أن المؤشرات الإيجابية للتقدم في إنتاج وتعميم لقاحات فعالة قد أنعشت الآمال، وسوف تعزز التعافي الاقتصادي العالمي.

طباعة Email