«جافزا وان» يستضيف غداً «أسبوع الكاميرون للاستثمار»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستضيف دبي غداً منتدى الكاميرون للاستثمار لاستكشاف سبل تعزيز العلاقات التجارية وفرص الاستثمار ومناقشة آفاق توقيع اتفاقيات شراكة متبادلة المصالح، ويشكل منتدى الاستثمار جزءاً من التعهدات لضمان استمرارية علاقة الأعمال بين الإمارات والكاميرون.

وخلال منتدى الاستثمار «أسبوع الكاميرون للاستثمار»، الذي سيعقد في مركز «جافزا وان» للمؤتمرات، في المنطقة الحرة بجبل علي، سيتعمق البلدان في فرص تجارية واستثمارية قابلة للحياة.

لتعزيز المناقشات، سيجمع الحدث أصحاب المصلحة الرئيسيين البارزين بما في ذلك؛ والأمين عثمان ماي، وزير الاقتصاد والتخطيط والتنمية الإقليمية، جمهورية الكاميرون. ولوك ماجلوير، وزير التجارة بجمهورية الكاميرون؛ وهو. جاستون إيلوندود إسومبا، وزير الموارد المائية والطاقة، جمهورية الكاميرون؛ وإيا تيدجان سفير الكاميرون في المملكة العربية السعودية. ومارثي أنجيلين مينجا المدير العام لوكالة ترويج الاستثمار في الكاميرون.

سيحضر الحدث أيضاً العديد من كبار المديرين التنفيذيين ومديري الكيانات الاقتصادية الحكومية والخاصة بالإضافة إلى ممثلين عن مجتمع الأعمال الكاميروني.

وسيتضمن منتدى الاستثمار عدداً من حلقات النقاش التي تغطي بيئة الأعمال والفرص الاستثمارية في الكاميرون في القطاعات الاستراتيجية مثل النفط والموانئ والطيران والكهرباء واللامركزية.

خلال الحدث، ستوقع مؤسسات من الإمارات والكاميرون مذكرات تفاهم لخلق بيئة جاذبة للشركات الإماراتية الراغبة في الاستثمار في الكاميرون، وتشجيع تبادل البعثات التجارية، وتسهيل تبادل المعلومات بين الطرفين.

وقال إيا تيجاني، سفير الكاميرون في المملكة العربية السعودية: «تقع الكاميرون في موقع استراتيجي عند التقاطع بين غرب ووسط أفريقيا، مع تزايد عدد السكان الديناميكيين السريع والشركات المنتشرة في كل مكان، تعد الكاميرون سوقاً ضخمة اليوم، وستكون كذلك سوقاً ضخمة غداً».

وقالت مارثي أنجيليين مينجا، المدير العام لوكالة ترويج الاستثمار في الكاميرون: «لن تأتي الكاميرون وأفريقيا في صورة مصغرة خاوية الوفاض إلى منتدى الأخذ والعطاء هذا. في الواقع، لديها أصول وفيرة، ومن ثم جاذبيتها».

قال وليد حارب الفلاحي، الرئيس التنفيذي لشركة دبي للاستشارات ومركز الإمارات التجاري: «الكاميرون مع الطبقة المتوسطة الصاعدة ورؤية موجهة نحو النمو، تقدم فرصة هائلة لدولة الإمارات العربية المتحدة وشركاتها للاستثمار والاستفادة من السوق المحتملة مما يؤدي إلى المنفعة المتبادلة والنمو في التجارة والاستثمار. وبالتالي، في أسبوع الكاميرون للاستثمار - دبي، نتطلع إلى مناقشة سبل تعزيز التعاون بين الإمارات والكاميرون وسبل تعزيز علاقاتنا الثنائية».

يركز هذا التجمع على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة (FDI) التي تتميز عموماً بمشاريع استثمارية ضخمة، ومعدل مرتفع لخلق فرص العمل، ومساهمة كبيرة في تطوير البنية التحتية ونقل التكنولوجيا، فضلاً عن دعمها لإضافة قيمة إلى الموارد المحلية. وبالتالي، يصبح هذا الحدث منصة لضمان جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة المستدامة في محاولة لتسريع تحقيق أهداف التنمية في الكاميرون.

في تقريره الاستثماري لعام 2022، صنف مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة 17 عالمياً وأول دولة عربية في العالم من حيث تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الخارجة التي بلغت 22.5 مليار دولار أمريكي في عام 2021، بما يعكس نمواً بنسبة 19 % مقارنة. إلى سجلاتهم لعام 2020 والتي تؤكد بوضوح الاهتمام المتزايد بين الكيانات الإماراتية بالاستثمار في الأسواق الخارجية والآثار الإيجابية التي تتعرض لها هذه الكيانات من الاستثمار الأجنبي المباشر الصادر.

وفقاً لتقرير ومسح عام 2021 بتكليف من غرفة تجارة دبي، فإن القطاعات بما في ذلك التكنولوجيا المالية والزراعة والتكنولوجيا الصحية والتجارة الإلكترونية تعرض إمكانات كبيرة في الأسواق الأفريقية، شريطة أن تتمكن الشركات من الوصول إلى الاستثمارات اللازمة لمواجهة التحديات مثل ضعف البنية التحتية الرقمية، وسائل الراحة العامة المحدودة واللوائح غير المألوفة. وجد الاستطلاع نفسه من غرفة دبي أنه من بين قادة الأعمال في أفريقيا، من المتوقع أن تشهد التكنولوجيا المالية أكبر نمو في عام 2022 - يصل إلى 89 في المائة، تليها الزراعة وتجهيز الأغذية، بنسبة 89 و87 % على التوالي. تشير هذه الأرقام إلى مكانة أفريقيا كوجهة استثمارية جذابة مع إمكانية تحقيق عوائد أعلى على الاستثمار على المدى الطويل.

طباعة Email