«إنفينيتي كيو إكس 50» سيارة رياضية متعددة الاستخدامات

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع أن السيارات وسيلة للتنقل، نحب أحياناً قيادتها في رحلات لم نخطط لها مسبقاً للاستمتاع بتجارب رائعة. ويعتبر «يوم متعة القيادة» الذي يصادف 22 نوفمبر، مناسبة لاستكشاف الطرق المفتوحة والانطلاق في رحلات ممتعة.

وفي هذا الصدد تعد «إنفينيتي كيو إكس 50» إحدى السيارات المثالية متعددة الاستخدامات المدمجة والفاخرة والتي تتيح طيفاً واسعاً من المغامرات.

ينتج محركها «في سي توربو» بسعة لترين استجابة رياضية بكفاءة صديقة للبيئة، بقوة قدرها 268 حصاناً، وعزم دوران 380 نيوتن متر، ويأتي كل ذلك مع براعة هندسية ملحوظة. وتعمل السيارة على تخصيص ما يصل إلى 50% من قوة محركها إلى عجلاتها الخلفية لتفعيل الدفع الرباعي عند الحاجة، ما يعني قيادة سيارة قوية وأنيقة يمكنها التكيف مع أي تضاريس عند الطلب.

وبفضل خاصية تشغيل المحرك عن بُعد، يتم ضبط تبريد السيارة من الداخل مسبقاً، بهدف التحكم التلقائي بدرجة الحرارة والحصول على الأجواء التي ترغب بها قبل الدخول إلى مقصورتها. يضاف إلى ذلك وجود فتحة السقف البانورامية والإضاءة المحيطة التي يمكن ضبطها كما تتمنى.

ونظراً لاتساع صندوق الأمتعة، يمكنك التخطيط لوجهات محلية وخارجية على حد سواء، إذ يمكنه استيعاب أمتعة الجميع لتوفيره مساحة استيعابية مقدارها 881 لتراً مكعباً. وسيشعر كل شخص يرافقك بالراحة بفضل المقاعد الداعمة للظهر وخاصية انعدام الجاذبية.

ويدرك المطلعون على مجموعة سيارات إنفينيتي أن التكنولوجيا تترك انطباعاً قوياً في نفوس السائقين. ومن بين هذه الميزات الشاشة الأمامية في السيارة التي تعرض المعلومات الأساسية على الجانب السفلي من الزجاج الأمامي، ومنها بيانات السرعة والملاحة والسلامة. وتوجد أيضاً مرآة الرؤية الخلفية الذكية من نوع «إل سي دي» التي تعرض ما تصوره الكاميرا الخلفية بوضوح تام تحت أشعة الشمس وبزاوية واسعة وعالية الدقة.

وحتى تظل الأجهزة مشحونة طوال مدة المغامرة، تم تجهيز السيارة بأربع منافذ USB لشحن بطاريات الهواتف لمواصلة الاستمتاع بالموسيقى عبر سماعات «بوز» التي تضمن أصواتاً غامرة وعميقة وواضحة طوال الوقت بجودة رائعة.

ويضمن النظام اللاسلكي آبل كاربلاي وأندرويد أوتو السلكي توفير المزيد من الوظائف، مع إمكانية الوصول السريع إلى جميع تطبيقات هاتفك الذكي مباشرة على لوحة القيادة.

وتضع إنفينيتي سلامتك في مقدمة الأولويات، بما في ذلك المساعدة الاستباقية. وإذا بدأت السيارة بالانحراف عن مسارها، يتدخل نظام منع مغادرة المسار، ليعيدك بلطف إلى الاتجاه الصحيح. وتراقب المجسات مختلف الجوانب الأخرى في أثناء القيادة. وإذا أردت إبطاء السرعة، يتولى نظام فرملة الطوارئ الأمامية التعامل مع الفرامل تلقائياً. أما في أثناء الرجوع للخلف، يأتي دور ميزة «تدخل الاصطدام الاحتياطي» لاستشعار الأشياء الموجودة خلفك، وحتى الضغط على الفرامل إذا لزم الأمر.

طباعة Email