«بيجو» تستعرض مفهوم الجاذبية في حملة دعائية جديدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت «بيجو» الشرق الأوسط،عن إطلاق حملتها الدعائية الجديدة، بعنوان «قوة الجاذبية»، بمشاركة كوكبة من أشهر المؤثرين في المنطقة. وبالتعاون مع «ساينس أند صنشاين»، وكالة الإعلانات المبتكرة المستقلة، تتضمن الحملة فيديو مصوراً، يعرض عبر مختلف المنصات الرقمية، وفي دور العرض السينمائي في الإمارات والسعودية.

علاوة على ذلك، سيتم إنتاج 4 فيديوهات مصورة إضافية من بطولة المؤثرين سعود التركي، شندي، أجواء الجودي، ورها محرق، حيث يتحدث كل منهم عن سر جاذبية سيارات «بيجو» التي يمثلونها في الفيديو. هذا، وسيتم إطلاق الفيديوهات الأربعة في غضون الأسابيع الأربعة المقبلة.

تأتي الحملة الجديدة، تأكيداً على عودة علامة «بيجو» القوية إلى المنطقة، والتي من شأنها تعزيز توسع نطاق شبكة موزعيها، والارتقاء بتجربة عملائها، فيما تستعرض مجموعة سياراتها المميزة، وتصاميمها الفريدة، التي تشمل موديلات 3008 و508 و208 وe-2008. هذا، وتشير الأبحاث التي أجرتها شركة «ماكنزي» حول تجربة العملاء في قطاع السيارات، إلى أن جيل الألفية سيمثل أكثر من 45 في المئة من متسوقي السيارات المحتملين بحلول عام 2025، ما يجعلهم أكبر فئة ديموغرافية من متسوقي السيارات الجديدة. وانطلاقاً من خبرة «بيجو» ومعرفتها بالسوق الإقليمي، تأتي هذه الحملة، لتؤكد فهم العلامة لتفضيلات الجيل الأول من عملاء التنقل المتكامل في المنطقة، وقدرتها على تلبية تطلعاتهم.

ويقدم الفيلم المصور الخاص بالحملة، حواراً مميزاً، يربط مميزات كل سيارة مع الموهبة التي تمثلها، كلاً في مجاله، وإبراز القوة الجامحة والثقة بالنفس التي يتمتعون بها. وتتحدث كل شخصية عن تصورها لمفهوم «الجاذبية»، الهوية الجديدة لعلامة «بيجو» العالمية.

وقال راكيش ناير، المدير العام للعلامات التجارية الأوروبية في مجموعة ستيلانتيس: حرصنا خلال هذه الحملة الجديدة، على تقديم محتوى محلي، والتعاون مع مواهب محلية، بهدف خلق روابط حقيقية مع شباب المنطقة. لذلك، عملت «بيجو» على إظهار معالم الجاذبية والعاطفة والتميز، من خلال العمل مع أفراد لا يجسدون فقط تلك الصفات المتأصلة في سياراتنا، بل هم أيضاً مرتبطون بمنطقتهم ثقافياً. ومن خلال هذه الحملة، نلقي الضوء على تلك السمات الأساسية في هوية «بيجو»، ألا وهي التصميم المميز، ومتعة القيادة، والجودة التي لا تنافس، من خلال محتوى يناسب توجهات وتطلعات جمهورنا في المنطقة، للتعريف بهذه السيارات الأوروبية الفريدة.

طباعة Email