باستثمارات 14 مليار درهم.. منطقة "تعزيز" محفز رئيسي لنمو القطاع الصناعي الوطني في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" خلال مشاركتها في منتدى "اصنع في الإمارات" الذي عُقد هذا الأسبوع في أبوظبي، عن مجموعة واسعة من الفرص الاستثمارية التي توفرها خططها للنمو والتوسع في قطاع البتروكيماويات في أبوظبي للمصنعين والمستثمرين المحليين والدوليين. وتعكس هذه الفرص الدور المحوري لـ"أدنوك" كمحرك رئيسي لدفع عجلة النمو الصناعي في دولة الإمارات، حيث تهدف من خلال "تعزيز"، مشروعها المشترك الجديد مع "القابضة" (ADQ)، لتحفيز الجيل القادم من النمو الصناعي وتحقيق التنويع الاقتصادي في دولة الإمارات.

واستضافت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي و"أدنوك" منتدى "اصنع في الإمارات"، الذي استقطب أكبر وأبرز الشركات الصناعية من مختلف أنحاء دولة الإمارات، وتمّ خلاله تبادل الخطط المرتبطة بالشراء ومناقشة كيفية ترجمتها إلى فرص محلية في مجالي التصنيع والاستثمار. ووقعت "أدنوك" خلال منتدى "اصنع في الإمارات" اتفاقيات مع أكثر من 20 مستثمراً أبدوا اهتمامهم بالاستثمار في كل من منطقة "تعزيز" للصناعات الخفيفة ومنطقة "تعزيز" للخدمات الصناعية.

وتعد "تعزيز" التي تم إطلاقها في آواخر 2020 ممكن رئيسي لتحقيق أهداف النمو الصناعي في دولة الإمارات من خلال دورها في دفع وتمكين خطط تطوير وتوسعة مجمع الرويس الصناعي وقطاعات البتروكيمياويات والتصنيع والصناعات في أبوظبي.

وتضمّ منظومة "تعزيز" ثلاث مناطق رئيسية؛ هي منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية باستثمارات تبلغ 14 مليار درهم، ومنطقة "تعزيز" للصناعات الخفيفة ومنطقة "تعزيز" للخدمات الصناعية. وستتعامل منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية مع إنتاج المواد الكيماوية على نطاق عالمي، وتستوعب منطقة "تعزيز" للصناعات الخفيفة الصناعات التحويلية المرتبطة بقطاع التكرير والتصنيع. وتسهم هذه الصناعات في تحويل مخرجات منطقة الكيماويات الصناعية إلى منتجات استهلاكية. أما منطقة الخدمات الصناعية، فستضمّ مجموعة متنوعة من الشركات التي ستزوّد مناطق "تعزيز" الصناعية ومجمع الرويس الصناعي على نطاق أوسع بالخدمات الضرورية لإتمام عملياتها.

شراكات عالمية رائدة

وحققت "تعزيز" منذ إطلاقها تقدماً ملحوظاً ونجحت في استقطاب العديد من المستثمرين الدوليين والقطاع الخاص المحلي والذين أبدوا اهتمامهم بالاستثمار في مشاريعها الكيماوية في أبوظبي، حيث شهد عام 2021، الإعلان عن العديد من الشراكات.

وتسهم هذه الشراكات الاستراتيجية الدولية في تمكين "تعزيز" من الاستفادة من الابتكارات المميزة في السوق والإمكانات والتكنولوجيا الاستثنائية المتاحة، وتطبيق أفضل الممارسات لضمان الاستدامة في العمليات التشغيلية على المدى البعيد.

ومن بين المشاريع والاتفاقيات التي أعلنت عنها "تعزيز" العام الماضي اتفاقية الشراكة مع "فرتيجلوب"، المشروع المشترك بين "أدنوك" و "أو سي آي إن في"، لإنتاج الأمونيا منخفضة الكربون. وانضمت لاحقاً إلى هذه الشراكة اثنتين من أبرز وأهم شركات الطاقة وهما "جي إس إنرجي" الكورية و"ميتسوي" اليابانية. وتجدر الإشارة إلى أنّ الأمونيا تُستخدم على نطاق واسع كسماد صناعي في القطاع الزراعي، وتُعتبر كذلك وقوداً ناقلاً للهيدروجين الذي يُعدّ محفزاً رئيسياً للتحوّل في قطاع الطاقة. وسوف تنتج "تعزيز" الأمونيا منخفضة الكربون على نطاق عالمي لتلبية الطلب المتزايد عليها. 

كما وقعت "تعزيز" و "ريلاينس إندستريز" الهندية اتفاقية مع شركة "شاهين" الإماراتية للانضمام لمشروع "تعزيز إي دي سي آند بي في سي"، المشروع المشترك الذي يهدف إلى تشييد وتشغيل منشأة عالمية المستوى لإنتاج "الكلور القلوي" و"ثاني كلوريد الإيثيلين" و"كلوريد البولي فينيل" ضمن منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية في الرويس بقيمة 7 مليار درهم إماراتي. وتشمل الاستخدامات النهائية للكلور القلوي معالجة المياه والمعادن والمنسوجات، فيما يُستخدم ثاني كلوريد الإيثيلين في انتاج كلوريد البولي فينيل الذي يستخدم بدوره في مجموعة واسعة من المجالات تشمل مواد البناء ومنشآت البنية التحتية والسلع الاستهلاكية الأخرى. وستنتج المنشآت هذه المواد بكميات ضخمة لتلبية الطلب المحلي والإقليمي، وتصديرها إلى مختلف أنحاء العالم.

وبالإضافة إلى ما سبق، أعلنت "تعزيز" مؤخراً عن توقيع اتفاقية شراكة مع "برومان"، إحدى الشركات الرائدة في مجال إنتاج الميثانول في العالم. وتُعدّ هذه الشراكة الأولى لشركة "برومان" في دولة الإمارات وتتيح للشركة إنتاج الميثانول في دولة الإمارات للمرة الأولى. ويعد الميثانول مادة كيميائية متعددة الاستخدامات وتدخل في إنتاج الوقود ومواد البناء، والمذيبات، والمستحضرات الصيدلانية، والمنسوجات.

شراكات محلية رائدة

وأعلنت منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية في ديسمبر 2021، عن توقيع شراكة مع ثمانية من أبرز المستثمرين المحليين في دولة الإمارات، وذلك في أول شراكة بين القطاع الخاص المحلي والقطاع العام في مجال التكرير والبتروكيماويات في أبوظبي. ويأتي تعزيز مشاركة القطاع الخاص في المشاريع المحلية تأكيداً على التزام "أدنوك" بدعم الصناعات المحلية والبحث عن آفاق جديدة للإسهام في تحقيق استراتيجية النمو والتنويع الاقتصادي على مستوى الدولة. وتشمل الاتفاقيات التزام المستثمرين بالاستثمار في حصة تصل إلى 20% من محفظة المشاريع الكيماوية في منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية والتي تبلغ قيمتها 14 مليار درهم إماراتي.

المساهمة في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للصناعة

وتحرص "تعزيز" على مواءمة أعمالها وأنشطتها مع استراتيجيات النمو الرئيسية التي أطلقتها حكومة دولة الإمارات، وبالتحديد "مشروع 300 مليار" الذي يهدف إلى رفع مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي إلى 300 مليار درهم إماراتي بحلول العام 2031. وينطلق هذا المشروع الذي تشرف على تنفيذه وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة من رؤية متكاملة تهدف إلى تطوير القطاع الصناعي الإماراتي وتعزيز القيمة المحلية التي يضيفها، وترسيخ مكانة دولة الإمارات وريادتها في مجال الصناعة على المستوى الدولي.

وسيتيح نموّ القطاع الصناعي المحلي استبدال الواردات في السوق المحلي عبر زيادة الإقبال محلياً على الصناعات الإماراتية، وتعزيز الصادرات إلى الأسواق العالمية، واستحداث فرص عمل جديدة ضمن القطاع الصناعي. ويسهم تطوير هذه المنظومة الصناعية في خلق المزيد من الوظائف وتعزيز القدرة التنافسية للمنتجات من حيث التكلفة، وذلك بفضل استبدال الواردات من المنتجات بالصناعات المحلية الناشئة والمواد الخام الحيوية التي يزداد الطلب عليها على الصعيد العالمي. ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل الفعلي لمنطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية في عام 2025.

طباعة Email