نائب رئيس الدومينيكان : الإمارات نموذج عالمي مبهر اقتصادياً وتكنولوجياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

 

أكدت معالي راكيل بينيا دي أنتونيا نائب رئيس جمهورية الدومينيكان أن دولة الإمارات تعد نموذجا عالميا مبهرا للتقدم الاقتصادي والاجتماعي و الصناعي و التكنولوجي والذي حققته على مدى خمسة عقود من الإنجازات.. و أشادت بجهود حكومة دولة الإمارات والتي سخرت من خلالها مواردها لصالح شعبها.

وقالت معاليها فخلال زيارتها الرسمية للدولة والتي استمرت ثلاثة أيام سعي بلادها بقيادة الرئيس لويس أبي نادر إلى تعزيز مكانتها مركزا لوجستيا إقليميا في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي و استقطاب الاستثمارات الأجنبية ونوهت في هذا الصدد إلى دعم و مساهمات مجموعة موانئ دبي العالمية التي قالت إنها تعد أكبر مستثمر من الإمارات في الدومينيكان.

وأضافت : " لعبت مجموعة موانئ دبي العالمية دورا بالغ الأهمية في دعم بلدنا من خلال توفير حلول لوجستية ذكية عالمية المستوى ما ساهم في تعزيز قدرتنا التنافسية وعلاقاتنا مع بقية دول العالم".. و أشارت إلى مكانة ميناء جمهورية الدومينيكان كواحد من أهم الموانئ في منطقة الأميركتين و أحد أفضل الموانئ في أمريكا اللاتينية.

وشددت معاليها على أن الاتفاقية القائمة بين دولة الإمارات وجمهورية الدومينيكان في مجال الخدمات الجوية تدعم تعزيز العلاقات وحركة السياحة والتبادل التجاري بين الدولتين..

و سلطت الضوء على الموارد الطبيعية التي تمتلكها جمهورية الدومينيكان و تدعم بدورها مسيرة قطاعي السياحة و الترفيه وتسهم في استقطاب مزيد السياح من جميع أنحاء العالم.. وعبرت عن سعادتها بزيارة دولة الإمارات في ظل احتفالها بالعيد الخمسين لقيام الاتحاد.

كانت " مجموعة موانئ دبي العالمية " قد بدأت عملياتها في جمهورية الدومينيكان عام 2003.. وبفضل الموقع الاستراتيجي لشبه جزيرة بونتا كاوسيدو تتولى المجموعة إعادة توزيع أكثر من 60 في المائة من إجمالي حصة سوق الدومنيكيان من البضائع بمنطقة البحر الكاريبي والولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية وأمريكا الجنوبية.

و تشمل المرافق التي أسستها المجموعة في جمهورية الدومينيكان أول مركز لوجستي تم إنشاؤه ضمن محطة بحرية في منطقة البحر الكاريبي والذي يساهم في تبسيط العمليات الجمركية وخفض تكاليف النقل.

تجدر الإشارة إلى أن معالي دي أنتونيا والوفد المرافق لها كانت قد شهدت احتفال بلادها بيومها الوطني في إكسبو 2020 دبي ووصفت الحدث العالمي بأنه منصة مهمة لتعزيز العلاقا التجارية والتبادل الثقافي بين بلادها و أكثر من 192 دولة.

طباعة Email