أحمد بن حميد النعيمي: التزام راسخ بمواكبة كافة التطورات والاتجاهات العالمية الناشئة

«منطقة عجمان الحرة» في المرتبة الـ7 بين المناطق الحرة العالمية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حصلت «منطقة عجمان الحرة» على المرتبة السابعة بين المناطق الحرة العالمية لعام 2021، ضمن جوائز مجلة الاستثمار الأجنبي المباشر «إف دي آي» التابعة لمجموعة «فايننشال تايمز». ويأتي هذا الإنجاز ليؤكد تنامي دور المنطقة الحرة كمساهمٍ رئيس في زيادة زخم بيئة الأعمال المحلية، مدفوعةً بتميُّز أدائها وكفاءة عملياتها ومبادراتها المُستدامة والتسهيلات التي تقدمها للمتعاملين، إضافة إلى مرافقها ذات المستوى العالمي، وثقة شركاء الأعمال، وكفاءتها العالية نتيجة أتمتة العمليات.

وإلى جانب هذه الجائزة المرموقة، فازت منطقة عجمان الحرة أيضاً بجائزة «المنطقة الحرة الأكثر تميزاً في الشرق الأوسط»، والمرتبة الأولى إقليمياً في فئة حاضنات الأعمال للشركات الصغيرة والمتوسطة، وجائزة «بيئة الأعمال المثالية للشركات الكبيرة على مستوى المنطقة» كما نوهت المجلة البريطانية، بتقارير الاستدامة التابعة للمنطقة، والتي تستند إلى أُطُر الاستثمارات المُستدامة والحوكمة الداخلية، وتتماشى مع المعايير العالمية للحوكمة البيئية والمجتمعية والمؤسسية.

وقال الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، رئيس مجلس إدارة هيئة المناطق الحرة بعجمان: «تؤكد هذه الجوائز الدولية المرموقة التزامنا الراسخ بمواكبة كافة التطورات والاتجاهات العالمية الناشئة، وتبنِّي أحدث ابتكارات التكنولوجيا، سعياً لإثراء تجربة المستثمرين ومجتمع الأعمال، حيث تمثل هذه الجوائز حوافز إضافية تدفعنا للمضي قُدُماً في استقطاب المزيد من المستثمرين من مختلف أنحاء العالم، بما يساهم بفاعلية في دفع عجلة التنمية المُستدامة بإمارة عجمان ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وتعد هذه الإنجازات اليوم، خطوة أساسية في مسيرة منطقة عجمان الحرة الريادية، كواحدة من أبرز المناطق الحرة في الدولة، والتي تهدف إلى ترسيخ مكانة الإمارة كوجهةٍ رائدة عالمياً للأعمال. وعلى مدى السنوات، واصلت منطقة عجمان الحرة التوسع والتطور حتى أصبحت بيئة أعمالٍ جاذبة، مدعومةً بمقومات تنافسية متعددة، تشمل بنيتها التحتية المتطورة؛ ومحفظتها المتكاملة من الخدمات والمنتجات؛ وحلولها الرقمية الفعَّالة؛ وتشريعاتها المرنة؛ وموقعها الاستراتيجي المتميز. ونحن نؤمن بأن استمرارية نجاحنا ستساهم بشكلٍ مؤثر في استعدادات إمارة عجمان ودولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة».

من جانبه قال المهندس علي السويدي، مدير عام منطقة عجمان الحرة: «فخورون وممتنون لحصولنا على المرتبة السابعة بين المناطق الحرة العالمية لهذا العام، إلى جانب فوزنا بباقة من الجوائز الكبرى المتنوعة، وهو ما يؤكد مرّة جديدة على مكانتنا المرموقة كمركز موثوق للاستثمار، يواصل السير قدماً نحو تحقيق مستهدفاته الاستراتيجية وفي مقدمها المساهمة في تحويل إمارة عجمان إلى وجهة أعمال عالمية مفضلة. وهنا نتقدم بالشكر من شركائنا الاستراتيجيين على ثقتهم المستمرة ودعمهم الدائم لنا، في سبيل مواصلة التوسع ونمو الأعمال، مؤكدين استمراريتنا في دعم عملائنا من خلال تقديم محفظة متكاملة من الخدمات المبتكرة التي تتمحور حول تطلعاتهم واحتياجاتهم بشكل أساسي. كما أننا سنواصل توفير فرص النمو لهم، بما ينعكس بشكل إيجابي على النمو الاقتصادي الوطني والإقليمي.

وهنا نغتنم الفرصة لنجدد تقديرنا في منطقة عجمان الحرة لجهود فريق عملنا المتفاني، حيث استطاعوا أن يكونوا في طليعة المساهمين بدفع عجلة النمو والتحول في أعمال المنطقة، وهو ما ساهم بالتالي في وصولنا لتحقيق هذا الإنجاز اليوم. وكلنا ثقة بقدرتنا على تلبية متطلبات السوق ومواكبة احتياجاته واتجاهاته الناشئة مدفوعين باستراتيجية قوية وكوادر وطاقات بشرية موهوبة وقوية».

وقد حصدت منطقة عجمان الحرة، جائزة «المنطقة الحرة الأكثر تميزاً في الشرق الأوسط»، انطلاقاً من نموها المتواصل، وبنيتها التحتية ذات المستوى العالمي، والمبادرات المستدامة التي تطرحها، ومجموعة الخدمات الواسعة وذات القيمة المضافة التي تلبي احتياجات مجتمعات الأعمال المحلية والدولية.

كما فازت منطقة عجمان الحرة المرتبة الأولى إقليمياً في فئة حاضنات الأعمال للشركات الصغيرة والمتوسطة، نظراً لمبادراتها المبتكرة في دعم هذه الشركات، خاصة خلال الأوقات الصعبة. وتجمع هذه الجائزة بين النمو والأداء، حيث تم اختيار المرشحين النهائيين بناءً على الدعم المقدم للشركات الصغيرة والمتوسطة خلال جائحة COVID-19. وكانت منطقة عجمان الحرة قد أطلقت تدابير دعم مختلفة لضمان استمرارية الأعمال، شملت حِزم التحفيز الاقتصادي لعملائها والمستثمرين الذين تأثروا بالأزمة، إضافة إلى محفظة من المحفزات المخصصة وباقات المهنيين المستقلين.

إضافة إلى ذلك، تم تكريم المنطقة الحرة في جائزة «بيئة الأعمال المثالية للشركات الكبيرة على مستوى المنطقة»، حيث شهدت خلال الأشهر الـ12 الماضية نمواً بارزاً في مجتمعاتها المكونة من شركات كبيرة، وهي تلبي اليوم متطلبات واحتياجات أكثر من 9000 شركة، وتضم العديد من الشركاء من مجتمعات الأعمال المحلية والإقليمية والعالمية. وهذا ما يشكل اعترافاً إضافياً لمنطقة عجمان الحرة على جهودها الكبيرة في سبيل تعزيز خدماتها وتسهيل الوصول إليها وابتكار الخدمات الإضافية لاحتضان المزيد من المستأجرين من الشركات ومؤسسات الأعمال والمستثمرين.

لقد أصبحت المنطقة الحرة اختياراً رائداً للأعمال حيث توفر مجموعة من المرافق عالمية المستوى، والبنية التحتية المتطورة، فضلاً عن محفظتها المتنوعة من الخدمات ذات القيمة المضافة، والمصممة لخلق بيئة صديقة للأعمال، تجذب المزيد من المستثمرين إلى إمارة عجمان ودولة الإمارات بصورة عامة.

طباعة Email