خلال اجتماع اللجنة الدولية المالية والنقدية على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد ومجموعة البنك الدوليين

الإمارات تدعم تسريع الانتعاش وبناء اقتصادات مرنة ومستدامة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شارك معالي محمد بن هادي الحسيني وزير دولة لشؤون المالية مؤخراً في اجتماع اللجنة الدولية المالية والنقدية (IMFC) التابعة لصندوق النقد الدولي، والذي عقد عبر تقنيات الاتصال المرئي، وذلك على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد ومجموعة البنك الدوليين 2021، لمناقشة جدول أعمال مدير عام الصندوق بشأن السياسات والقضايا العالمية.

وحضر الاجتماع عدد من وزراء مالية دول أعضاء اللجنة، وترأس الاجتماع كريستالينا جورجيفا – المدير العام لصندوق النقد الدولي.

وفي مداخلته خلال الاجتماع؛ أكد معالي محمد بن هادي الحسيني عن سعادته بأهمية مواصلة العمل والتعاون المثمر مع أعضاء اللجنة للمساهمة في تحقيق أجندة الأولويات الاقتصادية.

كما وأشار معاليه إلى أن العديد من أعضاء الصندوق يواصلون العمل لتحقيق الاستجابة الصحية الأفضل ومعالجة التحديات الاقتصادية الناتجة عن الجائحة بطريقة فعالة، حيث لعبت السياسات المالية والنقدية التي تم وضعها العام الماضي دوراً رئيسياً في تحقيق الاستقرار، وخاصة بالنسبة للقطاع الخاص، ولا سيما الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعد محركاً مهماً لجهودنا في التنويع والابتكار.

وقال معاليه خلال كلمته: «نثمن الجهود المبذولة من قبل الصندوق في مجال التغيير المناخي لتسريع الانتعاش وبناء اقتصادات مرنة ومستدامة الذي يمكن تحقيقه من خلال التعاون مع جميع الشركاء، بما في ذلك وزارات المالية والبنوك المركزية والقطاع الخاص، حيث يجب أن يكون النهج المتبع إزاء التغير المناخي شاملاً وجامعاً لجميع الجوانب بما في ذلك الحدّ من وطأته والتكيّف معه، مما يعكس أولويات جميع الأعضاء. وأضاف معاليه:»تلتزم منطقتنا بتنفيذ كافة الإجراءات المتعلقة بالمناخ وفقاً لاتفاق باريس بشأن التغير المناخي، وعليه أعربت كل من جمهورية مصر العربية والإمارات العربية المتحدة عن اهتمامهما باستضافة مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ COP27 وCOP28 على التوالي«.

ورحب معاليه بقرار إنشاء صندوق المرونة والاستدامة (RST) الجديد التابع لصندوق النقد الدولي، والذي حظي بترحيب واهتمام من مختلف دول المنطقة، مؤكداً على الدور الأساسي الذي يمكن أن يلعبه هذا الصندوق في دعم البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

واختتم معاليه كلمته بدعوة كافة الأعضاء لحضور معرض إكسبو 2020 دبي الذي يركز على الابتكارات وحلول الاستدامة، قائلاً:»تشارك أكثر من 192 دولة في المعرض لمشاركة الابتكارات وتعزيز النمو والاستثمار والتخطيط لمستقبل أقوى وأكثر مرونة".

طباعة Email