45 مليار دولار تداولات بورصة "دبي للذهب" في مارس

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلنت بورصة دبي للذهب والسلع، أن إجمالي حجم التداول بها خلال شهر مارس الماضي بلغ 1.8 مليون عقد بقيمة 45.133 مليار دولار أمريكي، كما ارتفع متوسط حجم التداول اليومي طوال الشهر مسجلًا 81.85 ألف عقد.

وسجلت البورصة نموًا قياسيًا في معدّل حجم التداول اليومي لمنتجها الرائد العقد الآجل للذهب بنسبة 649.5٪ على أساس سنوي، مع نمو أحجام تداوله منذ بداية العام حتى تاريخه بنسبة 742.8٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

يأتي ذلك في ظلّ التقلبات التي تعيشها الأسواق العالمية نتيجة انتشار فيروس كوفيد-19، حيث يلجأ المستثمرون بشكل متزايد نحو منتجات وخدمات المشتقات المالية التي توفرها بورصة دبي للذهب والسلع، باعتبارها أدوات فعّالة لإدارة المخاطر.

وسجلت محفظة أزواج العملات الأساسية G6 لدى البورصة ارتفاعًا كبيرًا في أحجام التداول خلال شهر مارس، مسجلة نموًا بنسبة 390.8٪ على أساس سنوي، وبنسبة 475.4٪ منذ بداية العام حتى تاريخه مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

وفي مؤشر آخر على النمو المستدام الذي تحققه البورصة من حيث معدلات الاهتمام والسيولة، سجّل معدّل الاهتمام المفتوح منذ بداية الشهر الماضي 380,869 ألف عقد، مقارنة مع 268,752 ألف عقد لنفس الفترة من العام الماضي.

وتعليقًا على تأثير انتشار فيروس كوفيد-19 على بورصة دبي للذهب والسلع والأسواق العالمية، قال ليس ميل، الرئيس التنفيذي للبورصة: "نعيش اليوم أوقاتاً استثنائية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، حيث تسبب انتشار الفيروس في حدوث اضطرابات طالت جميع الأسواق العالمية، مما أدى إلى هبوط ملحوظ لأسواق الأسهم في وقت قياسي. ومع تزايد المخاوف خلال هذه الفترات، فإننا وبصفتنا بورصة المشتقات المالية الأكبر والأكثر تنوعًا في منطقة الشرق الأوسط، نؤكد التزامنا بتزويد المتداولين والأعضاء بمجموعة واسعة من المنتجات التي يحتاجون إليها عبر فئات الأصول المختلفة ليتمكنوا من إدارة المخاطر التي تواجههم بشكل فعال".

وأضاف ميل: "تلعب الأسواق دورًا حاسمًا في الاقتصاد العالمي والإقليمي، لذلك من المهم أن تستمر بعملها وتوفر الشفافية اللازمة لضمان كسب ثقة المستثمرين. ومع النشاط القوي الذي شهدناه في بورصة دبي للذهب والسلع، فإننا لا نزال ملتزمين بدعم أعضائنا من جميع أنحاء العالم وتوفير خدماتنا لهم كالمعتاد".

وتجدر الإشارة إلى أن بورصة دبي للذهب والسلع تواصل نشاطها بشكل طبيعي عبر منصات التداول والمقاصة، مع توفير خدمات آمنة وموثوقة للأعضاء وعملائهم فيما يتعلّق بعمليات اكتشاف الأسعار وإدارة المخاطر. ولا تتوقّع البورصة أن يطرأ أي تغيير على أنشطة التداول أو المقاصة المعتادة، لكن في حال حدوث أي تغيير فسيتم الإعلان عنه بموجب إشعار للسوق.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات